أردرويد

[ملف apk]: مايكروسوفت تُطلق النّسخة المستقرّة من Microsoft Launcher لهواتف أندرويد

قامت مايكروسوفت الأسبوع الماضي بالإعلان عن إعادة تصميم اللانشر الشهير Arrow Launcher وإعادة إطلاقه باسمٍ جديد هو Microsoft Launcher مع توفيرها لنسخةٍ تجريبية منه والتي لم تكشف عن تغييراتٍ كبيرة بالمقارنة مع اللانشر القديم. الآن ومع الإعلان عن إطلاق النسخة المستقرّة، أصبحت الأمور مختلفة.

أول الأمور الهامة التي يجب معرفتها أنه وفي حال كنتم من مستخدمي Arrow Launcher فإن التحديث سيصلكم بشكلٍ تدريجيّ، وذلك بحسب جو بلفيور، المسؤول عن تطوير التطبيق، والذي أكد عبر تغريدةٍ في تويتر أن طرح النسخة المستقرة قد بدأ وسيصل بشكلٍ تدريجيّ للمستخدمين.

بعد تحميل النسخة الأخيرة، سيتم ملاحظة العديد من الفروق، حيث أصبحت الواجهات ذات شكلٍ أكثر تنظيمًا، كما أن شريط البحث الخاص بسطح المكتب هو نفسه ذلك المتواجد ضمن التطبيق الخاص بمتصفح إيدج. بشكلٍ عام، أصبحت واجهة الاستخدام التي يوّفرها التطبيق مستمدة بالكامل من الفلسفة التصميمية الخاصة بمايكروسوفت عبر نظام ويندوز 10 وتطبيقاته المختلفة.

تبقى أبرز ميزات التطبيق في الوقت الحاليّ هي الربط والتزامن مع الحاسب الشخصيّ العامل على نظام ويندوز 10 عبر خاصية “استمر على الحاسب Continue on PC” والتي قامت مايكروسوفت بتوفيرها أيضًا في تطبيق متصفح إيدج. فكرة هذه الخاصية هي التنقل السهل والآني بين الهاتف والحاسب، حيث يمكن مثلًا إكمال قراءة بريد إلكترونيّ على الحاسب بعد فتحه من الهاتف في تطبيق Outlook، أو حتى مثلًا مشاركة صور ومستندات مختلفة بشكلٍ مباشر بين الهاتف والحاسب. في الوقت الحاليّ، يتطلب استخدام هذه الميزة أن تكونوا مشتركين بالبرنامج التجريبيّ Windows Insider الخاص بالتحديثات التجريبية لنظام تشغيل ويندوز.

أيضًا، وبما أن الفكرة من التطبيق هي توفير واجهة استخدام قابلة للتخصيص، استمرت مايكروسوفت بدعم التكامل مع حزم الأيقونات المختلفة، فضلًا عن إمكانية تعديل كل أيقونة بشكلٍ منفرد كما يريد المستخدم، أو إمكانية تنفيذ تعديلات عامة وتطبيقها على كافة أيقونات التطبيقات.

فيما عدا ذلك، يمتلك Microsoft Launcher معظم الخصائص التي يبحث عنها المستخدمون: إمكانية إنشاء نسخ احتياطيّ لإعدادات التطبيق، إمكانيات تخصيص متنوعة لواجهة الاستخدام والتكامل مع حزم الأيقونات وتعديلها، دعم التحكم عبر الحركات Gestures والتي يمكن تخصيصها بالكامل. بشكلٍ خاص، سيوّفر اللانشر تكاملًا مع خدمات مايكروسوفت عبر تسجيل الدخول من نفس الحساب الشخصيّ الذي تم عبره تفعيل نسخة ويندوز 10 على حاسبكم الشخصيّ.

أحد الأمور التي لا تزال سلبية هي عدم دعم اللغة العربية، فعند الولوج لإعدادات اللغة ضمن التطبيق سيكون بالإمكان اختيار لغة نظام التشغيل أو لغة أخرى منفصلة عنه، وضمن قائمة اللغات المتوّفرة لا تتواجد حاليًا اللغة العربية ما يعني توقع حصول بعض الأخطاء هنا وهناك، كما هو الحال مع شريط البحث الخاص بالصفحة الأساسية.

أخيرًا، يجب الإشارة إلى صفحة التحكم التي تأتي بشكلٍ مثبت مع اللانشر وتم تسميتها Feed، والتي تتضمن بطاقاتٍ مُختلفة يتم فيها استعراض العديد من الأمور، بدءًا من الولوج بشكلٍ سريع للحساب الشخصيّ على مايكروسوفت، بالإضافة لاستعراض آخر الأمور التي تم تنفيذها عبر بطاقة Recent Activity مثل المكالمات أو الصور التي التقاطها والتطبيقات التي تحميلها، أو استعراض التطبيقات التي تم استخدامها مؤخرًا عبر بطاقة Frequenlty used Apps بالإضافة لبطاقة التقويم Calendar أو بطاقة الأخبار News التي تتيح قراءة الأخبار من مصادر مختلفة قابلة للتخصيص، والرائع بها أنكم لن تحتاجوا لمغادرة البطاقة وفتح المتصفح، بل سيكون بالإمكان فتح الخبر وقرائته بنفس المكان.

بكل الأحوال، سيكون بالإمكان تخصيص هذه الصفحة بالكامل عبر السحب للأسفل والنقر على خيار “تخصيص Customize Feed” والتي يمكن عبرها اختيار ما هي البطاقات التي تريدون إظهارها.

في حال كنتم تريدون تحكمًا كاملًا بصفحة Feed، سيتوّجب عليكم الدخول للإعدادات الخاصة بها أيقونة إعدادات Microsoft Launcher، ومن ثم اختيار “Feed”. أول الأمور الهامة هي أنه سيكون بإمكانكم إلغاء تفعيل الصفحة إن لم تجدوها مفيدةً بالنسبة لكم، وفي حال أردتم إبقائها سيكون بالإمكان تخصيص وتعديل كافة البطاقات وبشكلٍ واسع، مثل اختيار الأخبار التي تهمكم ومصادرها فضلًا عن اختيار نوعية الأحداث Activities التي تريدون عرضها وغيرها من الأمور التي ستجعل من هذه الصفحة أكثر فائدة وإنتاجية بالنسبة لكم.

بالنسبة لتحميل التطبيق، فإن ذلك سيكون متوّفرًا من خلال رابطه على متجر بلاي: اضغط هنا، أو عبر تحميل ملف apk الخاص به بشكلٍ خارجيّ من موقع APK Mirror: اضغط هنا. في حال أردتم تحميله من متجر بلاي، يجب التنويه إلى أن النسخة المستقرة قد تحتاج لقليلٍ من الوقت لتصل لبلدكم، وبالتالي قد تظهر لكم النسخة التجريبية منه.

 

 

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

2 من التعليقات

  • موضوع جيد في الشرح والتفصيل … شكراً أخ ماريو
    ملاحظة بسيطة : الأمور المهمة وليست الهامة
    المهمة من الأهمية والهامة من الهم ، أبعدنا الله وإياكم عنه