قريبًا قد لا نشاهد سوى هواتف سامسونج وآبل، وهذه هي الأسباب

بدأت ملامح جديدة تتشكل لسوق الهواتف الذكية: هيمنة كبيرة لسامسونج وآبل على المراكز الأولى لا يُعكر صفوها سوى الشركات الصينية التي تمكنت من احتكار سوقها المحليّ، في حين تستمر خسارة شركات مثل إتش تي سي وإل جي وسوني.

ما هي الأسباب التي أدت للوصول لهذه النقطة؟ وهل سنصل لمرحلةٍ لن نشاهد فيها سوى هواتف من سامسونج وآبل؟ هذا ما سنحاول استعراضه والإجابة عليه ضمن هذا المقال.

بداية 2018: نظرة على سوق الهواتف الذكية 

وفقًا لإحصاءات المركز العالميّ للبيانات IDC، تعتلي شركة سامسونج الكورية المركز الأول من ناحية الحصة السوقية للهواتف الذكية بنسبةٍ قدرها 22%، تليها آبل بنسبةٍ قدرها 12% تقريبًا، ومن ثم تأتي الشركات الصينية، أي هواوي ومن ثم Oppo ومن ثم Vivo.

هذه الحال لم تكن دومًا كذلك، ولو أخذنا مثلًا نظرة على إحصاءات IDC لترتيب الشركات المصنعة للهواتف الذكية في عام 2011، لوجدناه مختلفًا قليلًا عما هو عليه حاليًا: سامسونج وآبل في المراكز الأولى، ولكن مع تواجدٍ لأسماءٍ أخرى مثل نوكيا وبلاكبيري وإتش تي سي.

لو عدنا بالزمن للوراء أكثر وتحديدًا لعام 2009، لوجدنا ترتيبًا مختلفًا بشكلٍ أكبر: نوكيا في المركز الأول تليها بلاكبيري ومن ثم تأتي آبل وإتش تي سي، بينما قبعت سامسونج في المركز الخامس.

إذًا، وباستعراض البيانات على مدار الأعوام نجد أن سامسونج وآبل قد تمكنت من البقاء في الصدارة، في حين تنافست العديد من الشركات على المراكز الأخرى والتي تهيمن عليها الشركات الصينية في الوقت الحاليّ.

كيف حصل ذلك؟ 

من أجل معرفة سبب الوضع الحاليّ لسوق الهواتف الذكية يجب أن ننظر للأمر من زاويتين:

  • كيف حافظت سامسونج وآبل على ريادتها
  • كيف خسرت الشركات الأخرى القدرة على المنافسة

ريادة سامسونج وآبل

دعونا نبدأ من سامسونج وآبل، حيث تمتلك كلٍ منها نقاط تميز وتفوق خاصة بها، إلا أنها تشترك أيضًا بعدة نقاط مشتركة ساهمت بنجاحها وتحقيقها لريادتها:

  • نجاح كبير من ناحية كسب ثقة وولاء المستخدمين بفضل الجودة العالية للمنتجات التي يتم تصنيعها
  • توفير تجربة متميزة من خدمة الزبائن عبر مراكز الخدمة وصالات العرض عالية الجودة المتوفرة حول العالم
  • أصبحت سامسونج وآبل هي الخيارات المفضلة بالنسبة لشركات الاتصالات من ناحية بيع الهواتف ضمن عقود تقسيط
  • أخيرًا، أصبح لدى الشركتين رصيد تقني ومالي ضخم يتيح لها الاستمرار بطرح أفكار ومنتجات جديدة ومنافسة، والأهم، القدرة على تسويقها بأفضل شكلٍ ممكن.
توفر آبل تجربة تسوق واستخدام فريدة عبر صالات العرض الخاصة بها المنتشرة حول العالم

هنا يجب أن أتوقف قليلًا عند سامسونج للتدليل على مستوى القوة الذي وصلت إليه: بعد فضيحة هاتف نوت 7، تحدث الكثيرون عن انهيار سامسونج وخسارتها ثقة مستخدميها للأبد، وراهن البعض على أنها لن تعود لما كانت عليه من قبل. ما حصل لاحقًا هو تحقيق الشركات لأفضل مبيعاتٍ في تاريخها بمجال الهواتف الرائدة بفضل هواتف S8 و S8 Plus ومن ثم الإطلاق الناجح للهاتف القويّ Galaxy Note 8 الذي ينظر إليه من قبل الكثيرين على أنه أكثر هاتفٍ ذكيّ متكامل. المغزى من هذه النقطة أن الشركة تمكنت من قلب الطاولة وتحويل الخسائر إلى أرباحٍ هائلة وخلال وقتٍ قياسيّ، وعلينا تذكر أن شركة مثل إتش تي سي خسرت قسمًا كبيرًا بمبيعاتها بسبب مشاكل أقل من تلك بكثير، مثل ارتفاع حرارة هاتف One M9. عندما تتمكن سامسونج من تحقيق هذه العودة وبهذه السرعة فهذا يعني أنها كسبت ثقة المستخدمين بشكلٍ هائل فضلًا عن قدرتها المالية الضخمة التي تتيح لها الإنفاق والتعويض بشكلٍ أفضل من أي شركةٍ أخرى (باستثناء آبل).

على الرّغم من الفضيحة المزلزلة لهاتف نوت 7، تمكنت سامسونج من العودة سريعًا وتعويض الخسائر وتحقيق الأرباح

الآن قد يستغرب البعض من إهمال الشركات الصينية وعدم الحديث ضمن كمنافسٍ قويّ ومحتمل لكل من سامسونج وآبل، والواقع أنه وباستثناء هواوي، لم تقدم الشركات الصينية أي نموذج حقيقي للمنافسة خارج إطار الصين، وتشير كافة المعطيات إلى أن هذه الشركات لا تملك النية أصلًا على طرح منتجاتها خارج أسواق السوق الصينية الضخمة، والسبب في ذلك – كما أعتقد – هو قدرتها على تحقيق أرباح كبيرة من دون الحاجة للإنفاق بشكلٍ كبير على الحملات التسويقية، خصوصًأ أن مقارعة شركات مثل سامسونج وآبل في السوق الأوروبية والأمريكية سيتطلب أكثر من طرح منتجٍ منخفض الثمن.

فيما يتعلق بهواوي، وعلى الرّغم من تقدمها خلال السنوات الأخيرة وطموحها الكبير في الوصول للريادة، إلا أن عيبها الأساسيّ يتمثل بانخفاض مبيعات هواتفها الرائدة واعتمادها حتى اليوم على المبيعات الضخمة لهواتف عائلة Honor منخفضة الثمن، وعلى الرّغم من قيام الشركة تطوير هواتف Mate لتصبح بحق ضمن خانة أفضل الهواتف الرائدة، إلا أن ذلك لا يزال كافيًا لإقناع المستخدمين الذين يريدون شراء هواتف رائدة بالتخلي عن سامسونج أو آبل. لهذا السبب، لا أعتقد أن هواوي ستكون قادرة على إزاحة آبل أو الوصول يومًا للمركز الأول عالميًا بمبيعات الهواتف.

هواوي
على الرغم من انخفاض مبيعات هواتفها الرائدة، تبقى هواوي أبرز المرشحين لكسر هيمة سامسونج وآبل

تخبط الشركات الأخرى

بالنسبة للشركات الأخرى، مثل نوكيا وإتش تي سي وبلاكبيري وسوني وإل جي وحتى لينوفو وموتورولا، فعلى اختلاف السيناريوهات التي مرّت بها، عانت جميعها من نفس المشكلة: عدم اتخاذ القرار الصحيح بالوقت المناسب، واتخاذ قرار سيء بالوقت الخاطئ.

كمثال، يمكن العودة لقصة نوكيا وعدم تعامل إدارتها بشكلٍ جيد مع المنافسة الصاعدة بشكلٍ كبير من نظامي أندرويد و iOS، حيث تخبطت الشركة فترةً زمنية قبل أن تقرر التوجه لمايكروسوفت وتبني نظام ويندوز فون. هنا تم اتخاذ القرار السيء بالوقت الخاطئ، حيث لم يتم تحليل القدرات التي سيجلبها نظام أندرويد على المدى الطويل، خصوصًا أنه مدعوم من جوجل. كمثال آخر من الوقت القريب، قامت إتش تي سي بإطلاق هاتف U11 Plus أواخر العام الماضي، والذي يحمل مواصفاتٍ رائعة ومبتكرة مع تصميمٍ فريدٍ وجميل. هذا قرار صحيح 100% ولكنه متأخر جدًا وكان يتوجب أن يكون هو أول هاتف رائد يتم طرحه.

قدمت إتش تي سي كل الابتكارات الممكنة بهاتفها الرائد U11 Plus، إلا أن توقيت طرحه كان خاطئًا

يمكن الاستمرار بطرح الأمثلة على القرارات الخاطئة التي وقعت بها الشركات: إل جي وهاتف LG G5 ولاحقًا مع LG G6 وطرحه بمعالجٍ من السنة الفائتة، سوني وتمسكها بنموذجٍ تصميميّ واحد لكل الهواتف، إتش تي سي وتمسكها بأسعارٍ مرتفعة وإصرارها على إهمال قسم التسويق…الخ.

الآن وبعد سنواتٍ من القرارات الخاطئة، يبدو أن بعض الشركات قد وصلت لحالة اليأس والاستسلام والرضوخ للأمر الواقع: إل جي لن تكشف عن هواتف رائدة إلا عند “الحاجة”، وسوني تريد تصنيع الهواتف فقط للبقاء بسوق الاتصالات، أما إتش تي سي فهي بصدد تقليص عدد الهواتف التي ستنتجها في 2018، بعد أن قامت بالفعل بتقليصها في 2017. هذه القرارات التي سمعناها مؤخرًا لا تمثل إلا انعكاسًا لحالةٍ من عدم القدرة على المنافسة واعترافًا غير مباشرًا بريادة سامسونج وآبل عالميًا واحتكار الشركات الصينية لسوقها المحليّ.

أخيرًا، قد يتم التساؤل عن سبب إهمال جوجل والتي دخلت العام الماضي مجال التصنيع العتاديّ بشكلٍ أكبر من ذي قبل. حسنًا، لا يمكن إهمال جوجل ولكن لا يبدو أن جوجل مهتمة بمنافسة سامسونج وآبل – على الاقل حاليًا – بدليل اعتمادها إلى اليوم على ما تقدمه الشركات الأخرى من تقنيات (مثل إل جي وإتش تي سي).

ماذا عن المستقبل؟ 

مع تثبيت آبل وسامسونج كأكبر شركتين في مجال الهواتف الذكية، ومع تناقص مجال المنافسة عامًا بعد عام، قد نصل إلى النقطة التي سنضطر فيها إلى اختيار هاتفٍ ما من إحدى الشركتين عندما نريد شراء هاتفٍ ذكيّ.

الآن وبدون حصول تغيرٍ كبير في سوق الهواتف، مثل زيادة هواوي لمبيعات هواتفها الرائدة بشكلٍ كبير، أو البدء الشركات الصينية تسويق هواتفها على المستوى العالميّ، أو حتى تمكن إحدى الشركات التقليدية (إتش تي سي، نوكيا، سوني…الخ) من تحقيق عودة قوية، فإن مصير سوق الهواتف الذكية هو احتكارية شبه مطلقة من قبل سامسونج وآبل، مع تواجدٍ لهواوي ولكن بمجال الأجهزة المتوسطة. لن يكون هذا أمرًا مفيدًا للمستخدم بأي حال، وأتمنى ألا يحصل على الإطلاق.

بالنسبة لكم، هل تعتقدون أن سامسونج وآبل ستستمر بريادتها لسوق الهواتف وتصل لنقطةٍ تحتكره بالكامل؟ أم أن هواوي والشركات الأخرى ستكسر هذه المعادلة ونرى مشهدًا مختلفًا خلال السنوات المقبلة؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

إقرأ المزيد عن

،

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

التعليقات: 9 ضع تعليقك

Azazel يقول:

اتوقع عوده نوكيا ، ان لم تكن ف المركز الاول او الثاني ، ربما الثالث

آدم يقول:

جوجل لم تدخل سوق الهواتف المحمولة لتخسر.. و تكنولوجيا المستقبل بالتأكيد ليست الهواتف المحمولة، بل الذكاء الاصطناعي و المساعدين الرقميين، و هذه تملكها جوجل و لا تملكها أبل و لا سامسونج.

##اشرف يقول:

باعتقادي أن الشركة الوحيدة التي كانت قادرة على المنافسة هي HTC، حيث وصلت ذروتها بعد إطلاق هاتف M8 و انتظر الناس ما ستقدمه بعد ذلك، إلى أن بدأت بالسقوط بعد إعلان هاتف M9 للأسباب التي نعلمها..
إذا لم تأخذ الشركات الصينية خطوات نحو الأسواق العالمية فسيحدث كما تفضلت في المقال

حمزة يقول:

لا أتفق معك ?
ما تقدمه هواوي يفوق ما تقدمه سامسونج من حيث المواصفات والشكل والسعر سواء في الهواتف المتوسطة أو الرائدة.
لذا أعتقد أن هواوي قادرة على إزاحة أبل وسامسونج.

Ali Abdullah يقول:

كلام غير مدعم بمعلومات… مخالف للواقع…

يسموّني ... Fahd يقول:

احيانا استغرب على بعض قرارات الشركات

نحن كمستهلكين نرى الامور بشكل واضح , بينما الشركات لا ترى الامور بشكل واضح
خلونا نرجع للماضي هاتف LG G4 اطلق في زمن جميع الهواتف تحتوي على بصمة اصبع باستثناء شركة LG ؟ لماذا اهلمت LG البصمة لهذا السبب فشل هاتفها , السنة الي بعدها هاتف G5 ذكرت ان هاتفها من المعدن لكن اتضح انه بلاستيك ؟ لماذا .. السنة الي بعدها اطلقت هاتفها بمعالج من السنة الي قبله ……….. استغرب على مدير الشركة كيف يفكر .. هل هو غبي جدا ام انه متامر مع منظمة سرية لتدمير شركته

HTC اربع سنوات تطلق هواتف ذو كاميرات سيئة بالاضافة الى ازلة بعض من مميزات نظام الاندريد , لماذا تقوم بازلة مميزات النظام ؟ هل المدير التنفيذي غبي جدا مثل مدير شركة الجي

Ali Abdullah يقول:

مسألة استخدام معالج من السنة السابقة هي أمر لم تملك تلك الشركات أي خيار آخر بخصوصه لاستحواذ شركة سامسونج على كامل كميات الانتاج من المعالجات الجديدة وذلك لكونها أكبر منتج بالعالم يتعامل بمعالجات سناب دراجون عدا عن معالجاتها الإكسينوس الغير متاحة أيضا إلا لمنتجات سامسونج على ما يبدو منا اضطر الشركات الأخرى المصنعة للهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد لتقبل الأمر الواقع المر واستخدام معلجات السنة الماضية. أما بالنسبة للصينيين فهم يصنعون معالجاتهم الخاصة بهم…

Dr omer يقول:

أعتقد أن قوقل هي المنافس الحقيقي لابل وليست سامسونج .. كمثال الكاميرا.. عتاديا كلا هاتفي قوقل و سامسونج بل وحتى ابل تمتلك نفس حساس الكاميرا ولا أعتقد أن عتاد الكاميرا صعب التصنيع على أحدهم لكن الفرق يكمن في القيمة المضافة على العتاد وهي البرمجيات و أعني الذكاء الاصطناعي بمفهومه الواسعة و ما يضيفه من لمسات رائعه جدا على تجربة المستخدم .. لا يختلف اثنان على تأخر أبل عن قوقل و فشل سامسونج في مجال الذكاء الاصطناعي و تعلم الآلة .. بالنسبة لي مستقبل سامسونج غامض جدا فيما لو كانت لقوقل رغبة حقيقية في التحول لتصبح شركة عتاد و برمجيات مثل آبل ( مع أنني أشك في رغبة قوقل بذلك .. أعتقد أن قوقل بما طرحته من أجهزة و عتاد ترغب في حماية نفسها و منتجاتها البرمجية من تغول و إشتراطات شركات العتاد مثل سامسونج فيما لو اشترطت تعديلات لا ترغبها قوقل على بنية نظام أندرويد فقط لا أكثر ولا أقل .. وإلا فإن لقوقل المال الكافي للإنتشار و التسويق و التصنيع ) .. من ناحية أخرى أعتقد أن أبل لديها المقدرة على منافسة قوقل و اللحاق بها في درب الذكاء الاصطناعي فيما لو فتحت أنظمتها أكثر و حسنت من خدمات البريد الإلكتروني و الصور و الخدمات السحابية .. أنا متحمس جدا لرؤيه مستقبل الصراع بين قوقل و آبل .. إن كنت أتمنى شئ فأتمنى عودة مايكروسوفت من جديد و أعتقد أنها على الطريق الصحيح بعد نكبات ستيف بالمر …

قد يكون الخبر صحيح بهيمنه كلا من الايفون والسامسونغ بعالم الهواتف الا ان من رايي الشخصي ان التننين الصيني هواوي قادم وبقوه ان لم يتم ازاحته سيكون ندا قويا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *