كوالكوم تكشف عن الجيل الجديد من مُعالجات الأجهزة الذكية القابلة للارتداء

المعالج الجديد – والذي يحمل اسم Snapdragon Wear 3100 – يجلب العديد من التحسينات على الأداء وعُمر البطارية.

خلال حدث خاص عقدته اليوم في مدينة سان فرانسيسكو، كشفت شركة كوالكوم النقاب عن الجيل الجديد مع معالجها للأجهزة الذكية القابلة للارتداء والمبني وفق نظام جديد كُليّاً وليس مُجرّد مجموعة من شرائح الهواتف الذكية كما هو الحال في الجيل السابق.

استخدم كوالكوم في تصنيع Snapdragon Wear 3100 على مُعالج رئيسي يمتلك أربع أنوية ويحتوي على معالج مُشترك هو QC1110 والذي – وفقاً لكوالكوم – يستخدم طاقة أقل بـ 20 ضعفاً مقارنة بالشريحة القياسية، وهو ما يعني تحقيق أداء أفضل عندما يتعلّق الأمر بتوفير الطاقة.

استناداً على نظام التشغيل Wear OS، تقول كوالكوم إنّ الساعة التي تعتمد على مُعالجها الجديد Snapdragon Wear 3100 يُمكن أن تعمل بين يوم ونُصف إلى يومين ونُصف حسب نوع البطارية مع انخفاض في استهلاك الطاقة بنسبة 49% خلال أداء المهام الأكثر شيوعاً مثل GPS. أمّا في وضع الطاقة المُنخفضة Lower power mode، فسيتم تقليل استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 67% مقارنة بمعالج Snapdragon Wear 2100.

Snapdragon Wear 3100

الشريحة الجديدة تسمح لنظام التشغيل بتوفير ميّزة وضع الساعة التقليدي “Traditional Watch Mode” والذي سيقوم بإيقاف جميع خدمات ومزايا نظام التشغيل Wear OS ويعرض مُجرّد خلفية بسيطة تحوي بعض المعلومات الأساسية لمدّة 30 يوم دون الحاجة لإعادة الشحن (استناداً إلى بطارية سعتها 340 ميلي أمبير/ساعة).

بالإضافة إلى تحسين الأداء واستهلاك الطاقة، فإنّ الشريحة الجديدة تسمح لنظام التشغيل بتفعيل أوضاع جديدة مثل Ambient Mode المسؤول على إظهار الألوان ودعم السطوع التكيفي. والوضع الرياضي Sports Mode الذي سيقوم بتشغيل نظام تحديد المواقع GPS وقياس مُعدّل ضربات القلب بشكل مستمر.

في حين أنّ الجيل السابقة Snapdragon Wear 2100 يُشغّل 80% من الساعات الذكيّة الموجود في السوق اليوم، فإنّ Fossil وMontblanc وLouis Vuitton ستُطلق أولى الساعات بالشريحة الجديدة في وقت قريب.

 

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.