كل ما تحتاج معرفته عن ساعة سامسونج الذكية Galaxy Watch .. التصميم والمزايا والسعر

انتهى قبل قليل مؤتمر سامسونج Unpacked 2018 الذي أطلقت خلاله مجموعة من المُنتجات لعلّ أبرزها الهاتف الرائد Galaxy Note 9 وساعتها الذكية Galaxy Watch.

رغم أنّ العرض التقديمي لساعة Galaxy Watch كان قصيراً بعض الشيء إلّا أنّه كان كافياً لعرض أبرز المزايا التي تمتلكها، حيث جاءت بنفس لغة التصميم الموجودة في ساعة Gear S3 القائمة على شاشة دائرية وحافة قابلة للدوران. الجديد هذه المرّة أنّ ساعة جالاكسي ووتش تأتي بنسختين الأولى بشاشة قطرها 42 مليمتر مساحتها 1.2 إنش وإطار عرضه 22 مليمتر في حين أنّ النسخة الثانية تأتي بشاشة دائرية قطرها 46 مليمتر مساحتها 1.3 إنش وإطار عرضه 24 مليمتر.

وفقاً لسامسونج فإنّ الساعة الذكية الجديدة باتت أكثر قدرة على التحمّل وبإمكانها مقاومة الماء على عمق 50 متراً كما أنّ الشاشة مدعومة بطبقة +Gorilla Glass DX وهو نوع خاص من الزجاج المقاوم للخدوش مُصمّم خصيصاً للساعات الذكية.

أمّا عن المواصفات العتادية، فإنّ شاشة Galaxy Watch هي من نوع AMOLED توفّر دقّة عرض 360×360 بيكسل، كما أنّها مدعومة بمعالج Exynos 9110 ثنائي النوى وبطارية – وفقاً لسامسونج – ستدوم عدّة أيام قبل أن تضطر لإعادة شحنها مرّة أخرى وتقدّم ما لا يقل عن 80 ساعة استخدام.

تمتلك Galaxy Watch شريحة LTE مُدمجة تسمح للمستخدم بالاتصال بالإنترنت إلى جانب شريحة NFC وهو ما يعني أنّ الساعة تدعم خدمات الدفع الإلكتروني.

 

خلافاً لمُعظم التوقعات السابقة فإنّ جالاكسي ووتش تعمل بنظام تايزن 4.0 الخاص بسامسونج، وتمتلك القدرة على قياس مستوى ضغط الدم وملاحظة حالات التوتر والإجهاد وقياس جودة النوم لتقوم لاحقاً بتقديم اقتراحات للمستخدم بناءً على تلك القراءات.

بفضل شراكتها مع سبوتيفاي فإنّ سامسونج تسمح لمستخدمي ساعتها بالاستماع إلى قوائم التشغيل من الساعة مباشرة وحفظها على الذاكرة التخزينية الداخلية ذات الـ 4 غيغابايت للوصول إليها في وضع عدم الاتصال.

ساعة Galaxy Watch ستكون متوافرة في متاجر التجزئية في الولايات المتحدّة الأمريكية ابتداءاً من 24 آب/أغسطس الجاري لتصل إلى الأسواق الأخرى في 14 أيلول/سبتمبر القادم باللونين الأسود أو الذهبي.

أمّا عن أسعار المبيع فإنّ نسخة الـ 1.3 إنش ستكون مُتاحة مقابل 380 دولار أمريكي في حين أنّ نسخة الأصغر ستكون مقابل 360 دولار أمريكي.

ما رأيك بمواصفات هذه الساعة؟ وهل كنت تفضّل استخدام نظام Wear OS بدلاً من تايزن؟ شاركنا وجهة نظرك ضمن التعليقات

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. (: يقول

    الأمر متوقع وقد ذكرت ذلك سابقاً.
    جوجل ترفض العبث في واجهة النظام وهذا مالا تقبله سامسونج ولا حتى المستخدمين بالمناسبة.

    لو كانت بنظام Wear OS لما كانت هناك فائدة من الحافة القابلة للدوران. وبمعنى أصح جميع الساعات بنظام جوجل ستحمل نفس تجربة الإستخدام…

    أظن أن على جوجل التفكير بتمكين أجزاء فيزيائية (في النظام) للتحكم في الساعة على غرار ساعتي آبل وسامسونج. فالأمر أسهل من استخدام الإصبع مع شاشة لا يتعدى قطرها الإنشين.

    أما السوارات الذكية فلا أظن أن هناك حاجة للتصفح والتنقل وتشغيل تطبيقات عليها لذا لا بأس بشاشة لمسية فقط.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.