قطاع الهواتف المحمولة في إل جي يُسجّل خسائر قياسية

كشفت إل جي أمس عن نتائجها المالية للربع الثاني من هذا العام حيث أظهرت فشل قطاع الهواتف المحمولة في الشركة الكورية بتحقيق أيّة أرباح مالية وذلك للربع الخامس على التوالي.

استطاعت إل جي تحقيق أرباح مالية تجاوزت حاجز الـ 750 مليون دولار أمريكي وذلك خلال الفترة الممتدة بين 1 أبريل/نيسان و30 حزيران/يونيو 2018، ورغم ذلك فإنّ قطاع الهواتف المحمولة في الشركة استمرّ في تسجيل الخسائر لتصل إلى نحو 172 مليون دولار خلال الفترة نفسها.

بشكل عام فقد تأثرّت إل جي بشكل كبير بتراجع مبيعاتها في الفئتين المنخفضة والمتوسطة بعد أنّ تمكّنت الشركات الصينية من الاستحواذ على نصيب الأسد في هاتين الفئتين عالمياً. وفي حين توقّعت الشركة الكورية أن تحقّق بعض المبيعات الجيّدة في فئة الهواتف الرائدة عبر هاتفي LG V35 ThinQ وLG G7 ThinQ، يبدو أنّ ضعف الخطّة التسويقية والمنافسة الشرسة لم تساعدها على ذلك.

من المُفترض أن تكشف إل جي في وقت ما خلال النصف الثاني من هذا العام عن هاتف LG V40 ThinQ والذي تُعوّل عليه بشكل كبير لتحقيق نمو طفيف في حصّتها في سوق الهواتف الذكية، وفي الوقت نفسه ستعمل بشكل أكبر على زيادة مبيعات هاتفيها الرائدين السابقين في الأسواق الرئيسية.

ما هو السبب الرئيسي في تراجع قطاع الهواتف المحمولة في الشركة إلى هذا الحد؟ وما هي أفضل طريقة لاستعادة مكانتها؟ شاركنا وجهة نظرك ضمن التعليقات.

مصدر LG
قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 2
  1. boudz يقول

    الحمد لله عقبال الإفلاس
    من وقت مشكلة الموت المفاجئ بهواتف ال جي و عدم اكتراث الشركة بالموضوع لا اتمنى سوى الشر لهذه الشركة 👿

  2. Ali يقول

    عدم الاهتمام بالعميل وخاصة من ناحية التحديثات للنظام وهذا يشمل الشرق الأوسط والهند وإندونيسيا وغيرها من الدول ….اتمني ان تستمر بخسائرها وذلك لأسلوبها الدنيئة في عدم الاهتمام بالعملاء وسوف تلحق htc لانها لا تلقي بال للمتطلبات العملاء

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.