أردرويد

فيسبوك تختبر زرا جديدا لـ “التصويت بالرفض” لحل مشكلة التعليقات المسيئة

يقوم الزر التي تختبره فيسبوك بإخفاء التعليق مع عرض خيارات إبلاغ إضافية، هي: “مسيء”، و “مضلل”، و “خارج الموضوع”.

مما لا شك فيه أن شبكات التواصل الاجتماعي تعج بأصحاب التعليقات المسيئة أو المضللة أو الخارجة عن الموضوع، الأمر الذي يبدو أن فيسبوك قد وجدت حلًا له.

تعمل فيسبوك حاليًا على اختبار زر جديد باسم “التصويت بالرفض” أو “التصويت ضد” Downvote يسمح للمستخدمين بإخفاء تلك التعليقات المزعجة وفي ذات الوقت يساعد الشبكة الاجتماعية على التعرف على أصحاب تلك التعليقات.

وأكدت الشركة أنها بدأت اختبار الزر الجديد على مجموعة من تعليقات منشورات صفحات عامة في الولايات المتحدة فقط.

ولأن زر “عدم الإعجاب” من أكثر المزايا التي يطالب بها مستخدمو فيسبوك، تحرص الشركة حتى الآن على تأكيد رفض الفكرة، حتى أنها أكدت أن زر “التصويت بالرفض” التي تختبره ليس زر “عدم إعجاب”. إذ قال المتحدث باسمها: “نحن لا نختبر زر لم يعجبني. نحن نستكشف ميزة تتيح للناس تزويدنا بردود فعل بشأن التعليقات على مشاركات الصفحات العامة”.

وحين النقر على زر “التصويت بالرفض” الجديد، فإنه يقوم بإخفاء التعليق مع عرض خيارات إبلاغ إضافية، هي: “مسيء”، و “مضلل”، و “خارج الموضوع”. هذا وتوفر فيسبوك حاليًا للجميع خيار “إخفاء” التعليقات التي تريد رؤيتها.

ونبهت فيسبوك إلى أن اختبار زر “التصويت بالرفض” يُختبر حاليًا مع منشورات الصفحات العامة فقط، وليس مشاركات المجموعات أو صفحات المشاهير أو صفحات المستخدمين، ولا نية حاليًا لتوسعة الاختبار.

وتقول الشركة إن الدافع وراء زر “التصويت بالرفض” هو لخلق وسيلة سهلة للناس لتقديم إشارة إلى فيسبوك أن تعليقًا ما غير مناسب، أو غير متحضرة أو مضلل.

يُشار إلى أن فيسبوك كانت قد بدأت في شهر شباط/فبراير 2016 توفير خيارات “ردود الأفعال” أو “الانطباعات” التي تُضاف إلى جانب  خيار “الإعجاب” لجميع مستخدميها حول العالم، وهي تشمل كلًا من رمز الحب، والضحك، والتعجب، والحزن، والغضب.

وكان زوكربيرج قد أعلن في عام 2015 أن ميزة عدم الإعجاب من أكثر الميزات التي يُسأل عنها، وقال “ما يريده الناس حقًا هو القدرة على التعبير عن التعاطف. فليس كل لحظة هي لحظة جيدة”.

وقال مارك حينئذ إنه لا يرغب بتحويل شبكته الاجتماعية إلى مجموعة مشاركات بحالات إعجاب وعدم إعجاب فقط، خصوصًا أن بعض المشاركات قد تكون مهمة لأصحابها وتسجيل عدم الإعجاب من قبل الأصدقاء قد يكون سلبيًا جدًا.

ما رأيك بزر “التصويت بالرفض”؟ هل تعتقد أنه سيكون مفيدًا؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصادر: 1، 2

أضف تعليقًا