فضيحة جديدة .. احذر! فـ فيسبوك تجمع سجل مكالماتك ورسائل SMS منذ سنوات

2 2

فيسبوك ردت على ذلك بالقول إنه من الطبيعي أن تصل التطبيقات إلى سجل المكالمات الهاتفية عند تحميل جهات الاتصال إلى التطبيقات الاجتماعية.

منذ أن انطلق موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قبل 14 عامًا، لم يواجه أيامًا سوداء مثل الآن، فبعد فضيحة الخصوصية المتعلقة بشركة Cambridge Analytica، والتي لا تزال حديث الساعة حول العالم، يبدو أن هناك فضيحة أخرى بدأت معالمها تلوح في الأفق.

فقد اكتشف مستخدمون، دفعتهم الدعوات التي تتعالى هذه الأيام، وتقودها شركات عالمية وأشخاص يُعدّون من أقرب الناس إلى فيسبوك، مثل المؤسس المشارك لخدمة التراسل الفوري واتساب، إلى حذف تطبيق فيسبوك من أجهزتهم، أن الشركة تجمع منذ سنوات سجلات المكالمات وبيانات الرسائل النصية القصيرة SMS من أجهزة أندرويد.

وأبلغ العديد من مستخدمي تويتر عن العثور على أشهر أو سنوات من بيانات سجل المكالمات في ملف بيانات فيسبوك القابل للتنزيل والذي يضم جميع البيانات التي تخزنها الشركة على حساباتهم.

وقال أحد أولئك المستخدمين، ويُدعى مات جونسون: “يا للهول! إن ملف ZIP لحساب فيسبوك المحذوف يحتوي على معلومات عن كل مكالمة هاتفية أو رسالة نصية أجريتها منذ نحو سنة”. ووجد آخر أن البيانات التي جمعتها فيسبوك لسجلات المكالمات تُظهر أن التركيز كان على أفراد العائلة.

وأفاد موقع Ars Technica بأن فيسبوك تطلب أذنًا للوصول إلى جهات الاتصال، وبيانات الرسائل النصية، وسجل المكالمات على أجهزة أندرويد لتحسين خوارزمية توصيات الأصدقاء وللتميز بين جهات الاتصال الخاصة بشؤون العمل وتلك التي تجمعها مع المستخدم بعلاقة صداقة حقيقية.

وحديثًا بدأت فيسبوك تعرض للمستخدمين خيارًا يسمح لها، لو قام المستخدم بتفعليه، برفع معلومات عن جهات الاتصال مثل أرقام الهواتف والأسماء المستعارة وسجلات المكالمات والرسائل النصية، وذلك على نحو مستمر. وتتذرع الشركة بأن ذلك يساعد الأصدقاء على العثور على بعضهم على فيسبوك كما يساعدها هي على تقديم تجربة جيدة لجميع المستخدمين.

ومع أن هذا الخيار وما يتضمن من معلومات يوضح ذلك، يشير موقع Ars Technica إلى أن فيسبوك تقوم بذلك منذ سنوات، وذلك في الوقت الذي لم يكن أندرويد قادرًا على التعامل بصرامة مع الأذونات التي تطلبها التطبيقات. وبعد أن أصبح النظام أكثر صرامة، لا يزال بإمكان المطورين تجاوز ذلك والاستمرار في الوصول إلى بيانات المكالمات والرسائل القصيرة حتى توقفت جوجل عن تفعيل واجهة برمجة تطبيقات API أندرويد القديمة في شهر تشرين الأول/أكتوبر.

ومن جانبها، استجابت فيسبوك لما اكتشفه المستخدمون بالقول إنه من الطبيعي أن تصل التطبيقات إلى سجل المكالمات الهاتفية عند تحميل جهات الاتصال إلى التطبيقات الاجتماعية. ويقول متحدث باسم فيسبوك ، ردًا على استفسار من Ars Technica: “لذا ، ففي المرة الأولى التي تسجّل فيها الدخول على هاتفك إلى تطبيق مراسلة أو تطبيق اجتماعي، من الممارسات الشائعة على نطاق واسع أن تبدأ بتحميل جهات اتصال هاتفك”.

ويُعتقد أنه يتعين على فيسبوك الإجابة عن بعض الأسئلة الإضافية بشأن جمع البيانات هذه، خاصةً فيما يتعلق بمتى بدأت فعل ذلك، وما إذا كان مستخدمو أندرويد قد فهموا حقًا البيانات التي كانوا يسمحون لفيسبوك بجمعها لما وافقوا على تمكين الوصول إلى الهاتف والرسائل القصيرة.

هل تعتقد أن لفيسبوك نوايا سيئة حين تجمع بيانات الاتصال والرسائل؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 2
  1. رامي يقول

    قلت سابقا وما زلت ان تطبيق فيس بوك من اسوأ التطبيقات التي تضر المستخدم على جميع المستويات بدءا في استهلاكه الشرس للبطارية الى جمع المعلومات الشخصية والحساسة لاي فرد . انه تطبيق خبيث يجب علينا جميعا مقاطعته وعدم التعامل معه.اذا كان لا بد في حالات معينه من الاستعانة بالفيس بوك فعليك استخدامه من اي متصفح وبعد الانتهاء تسجيل الخروج

  2. محمد الحمود يقول

    لا أستخدم تطبيق فيسبوك على هاتفي منذ فترة طويلة، وأكتفي بالدخول إلى الموقع من خلال المتصفح، لأن مشاكل التطبيق على الهواتف كثيرة.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملفات الكوكيز لتحسين تجربة الاستخدام. يمكنك الموافقة أو الانسحاب إذا أردت.. الموافقة إقرأ المزيد