أردرويد

غوغل تطوّر نسخة خاصة من أندرويد لمشروع Project Ara

araback

مازلنا بانتظار ان تُعلن غوغل عن موعد الطرح النهائي لأولى هواتفها التي تتألف من أجزاء قابلة للفك والتركيب Project Ara. من المتوقع أن يتم إطلاق هذه الهواتف في بدايات العام القادم، وفي هذه الأثناء ما زالت غوغل تعمل على تطوير التقنية بالتعاون مع عدد من الشركات.

للتذكير، فإن Project Ara هو اسم المشروع الخاص بتطوير هاتف يتيح للمستخدم اختيار قطع العتاد المختلفة وتطويرها، بسهولة فك القطعة وتركيب قطعة جديدة. حيث ستبيع غوغل الهاتف الأساسي بسعر 50 دولار فقط، وهو عبارة عن لوحة رئيسية وشاشة فقط، في حين سيكون على المستخدم شراء وتركيب ما يحلو له من الأجزاء الأخرى بحسب المواصفات التي يرغب بها، مثل الكاميرا والبطارية والحساسات والمعالج والذاكرة وغير ذلك.

ويبدو بأن أندرويد بنسخته الحالية غير جاهز للعمل مع Project Ara، حيث قالت مؤسسة Linaro اليوم المتخصصة بتطوير الأدوات مفتوحة المصدر لمعالجات ARM أنها تساعد غوغل في تطوير نسخة جديدة من أندرويد تصلح للعمل مع المشروع، إذ أن أندرويد غير جاهز حاليًا من الناحية البرمجية للتعامل مع فك وتركيب قطع العتاد المختلفة، ما عدا بطاقات microSD بالطبع.

وذكر “جورج غراي” المدير التنفيذي لـ Linaro بأنه يتوجب على أندرويد التعرف على البطارية في حال قام المستخدم بإضافة بطارية جديدة، ونفس الأمر ينطبق على وحدات التخزين والكاميرات وغير ذلك.

ويتركز العمل حاليًا على تطوير بروتوكول UniPro الذي يتيح وصل الأجزاء بطريقة مشابهة لبروتوكول USB حيث سيتم التعرف على الوحدات التي يتم وصلها بالجهاز اعتمادًا على التعاريف المختلفة الخاصة بها. وسيتم في النسخة الجديدة من أندرويد إضافة مجموعة من التعاريف الأساسية، لكن أندرويد لن يتضمن التعاريف الخاصة بجميع القطع وبالتالي سيكون على الشركات المصنّعة لها توفير التعاريف الخاصّة بها حيث يتوجب على المستخدم تحميلها من أجل استخدام القطعة.

ماليس واضحًا بعد هو إن كانت هذه الميزات ستتوفر حقًا بنسخة جديدة ومُنفصلة من أندرويد تختلف عن النسخة المتوفرة في الهواتف الأخرى؟ أم أنه سيتم دمج ميزاتها مع النسخة المعتادة من أندرويد والمستخدمة في جميع الأجهزة.

[PCWorld]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

8 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • ممكن يبقى فيه قفل صغير على جسم الجهاز لمنع فكه إلا عن طريق صاحبه.. واتوقع في المستقبل حجم الوحدات يصغر ويبقى فيه جهاز بأكثر من طبقة للوحدات.. وممكن يكون الجهاز بوحداته غير معتمد على نظام تشغيل واحد بشكل أساسي وممكن تغيير الانظمة.. يعني يبقى فيه Kernel موحد مفتوح المصدر لإدارة وتشغيل الوحدات وربطها ببعض ويكون نظام التشغيل نفسه قابل للتغيير سواء ويندوز او اندرويد او غيره ووقتها ممكن اشتري نظام تشغيل من اي شركة واثبته في الجهاز

  • معناها نستناهم لحد ما ينزل ونغير جهازنا … بس عندي سؤال كيف حتكون دقت الشاشه ؟ مثل النوت 3 ؟ اما انها عاديه ؟

%d bloggers like this: