شركة ZTE قد تفقد ترخيص أندرويد بسبب الحظر الأمريكي

تمكنت شركة ZTE خلال العام الماضي من شحن 46.4 مليون هاتف ذكي، مما يجعلها تحل في المركز السابع في قائمة الشركات المصنعة للهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد.

المخاوف التي تعاني منها الولايات المتحدة فيما يخص شركة صناعة الهواتف الذكية ZTE تعمقت يوم أمس مع اقتراح الهيئات التنظيمية قواعد جديدة يمكن أن تقلص مبيعاتها، في حين أن حظر التوريد يعني أنها قد لا تكون قادرة على استخدام برمجيات أندرويد في أجهزتها.

وخلال يوم أمس أعلنت وزارة التجارة الأمريكية أن شركة ZTE الصينية قد انتهكت شروط التسوية مع الحكومة، وأنها تخضع لحظر لمدة سبع سنوات يمنعها من الحصول على أي سلع أو تقنيات أمريكية لاستخدامها في منتجاتها.

ووفقًا لتقرير جديد من وكالة رويترز فإن وزارة التجارة الأمريكية منعت الشركات الأمريكية من بيع قطع الغيار والبرمجيات إلى ZTE لمدة سبع سنوات، وجاءت هذه الخطوة بعد انتهاك الشركة الصينية لاتفاق تم التوصل إليه بعد أن تم ضبطها تقوم بشحن بضائع أمريكية إلى إيران بشكل غير قانوني.

كما اقترحت هيئة تنظيم الاتصالات في الولايات المتحدة قواعد جديدة تمنع البرامج الحكومية من إجراء عمليات الشراء من الشركات التي تقول إنها تشكل تهديدًا أمنيًا لشبكات الاتصالات في الولايات المتحدة، الأمر الذي سوف يضر على الأرجح كل من شركة ZTE وشركة هواوي Huawei Technologies الصينية المصنعة للهواتف الذكية.

ويبدو أن شركة ZTE قد لا تتمكن بسبب قرار وزارة التجارة الأمريكية من استخدام نظام التشغيل أندرويد من جوجل في أجهزتها المحمولة، وذلك بحسب مصدر مطلع على المحادثات بين الشركتين، كما أن هناك تردد إلى حد كبير لدى جوجل و ZTE حول ما إذا كان ما زال بإمكان صانع الهواتف الصيني الاستمرار في استخدام نظام التشغيل أندرويد.

وتبعًا لكون نظام أندرويد عبارة عن نظام تشغيلي مفتوح المصدر، فإنه من الصعب تصور أن أي كيان، سواء كان حكومي أو غير ذلك، قادر على منع شركة ZTE من استخدامه، بحيث يمكن للشركة الصينية أخذ جميع التعليمات البرمجية المصدرية وبناء نسخة خاصة بها، تمامًا كما تفعل شركة أمازون مع نظام التشغيل Fire OS.

ويشير المصدر إلى مجموعة من تطبيقات وخدمات أندرويد ذات المصدر المفتوح، بما في ذلك متجر جوجل بلاي، التي ترخصها جوجل للشركات على شكل حزمة خدمات جوجل المحمولة، بحيث يعد نظام التشغيل أندرويد بدون هذه الحزمة غير مجدي بشكل فعال في السوق التنافسية، على الأقل خارج الصين.

وبحسب تقرير رويترز، لم تحدد ZTE وجوجل حتى الآن ما إذا كان طلب وزارة التجارة سيحول دون استخدام ZTE لنظام أندرويد (نظام أندرويد مع حزمة خدمات جوجل المحمولة) على هواتفها الذكية، وهناك إجماع واسع بالفعل على أن الأمر سيوقف شركة ZTE من استخدام رقاقات كوالكوم، وهو ما يعد ضربة لقطاع الهواتف الذكية والأعمال التجارية لهذا القطاع في الولايات المتحدة.

وفي حال قررت جوجل في نهاية المطاف اتخاذ قرار سحب ترخيص حزمة خدمات جوجل المحمولة من شركة ZTE، المعروف باسم اتفاقية توزيع التطبيقات المحمولة أو MADA، فهذا أمر أسوأ بالتأكيد من عدم القدرة على شراء رقاقات كوالكوم، وقد يعني ذلك نهاية حتمية لإمكانية تصدير هواتف شركة ZTE الذكية خارج الصين.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. Achraf يقول

    بداية نهاية اندرويد

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.