أردرويد

شارب تُعلن عن شاشة بدقة 4K للهواتف الذكية

قد تُصبح الشاشات بدقة 4K هي مقياس الهواتف الذكية القوية للعام القادم، حيث أعلنت شركة شارب Sharp اليابانية عن تصنيعها لشاشة جديدة بقياس 5.5 إنش ودقّة 2160×3840 بيكسل أو ما تُعرف بدقة 4K أو UHD، وذلك لاستخدامها في الهواتف الذكية القادمة.

Sharp-5.5-4k-806ppi-1

تُقدّم شاشة شارب الجديدة كثافة مجنونة تصل إلى 806 بيكسل في الإنش، بالمُقارنة، فإن شاشة هاتف جالاكسي إس 6 التي تُعتبر الأعلى كثافة حاليًا تبلغ كثافتها 577 بيكسل في الأنش.

تقول شارب بأن كُل بيكسل بالألوان الثلاث RGB يحتل مساحة في شاشتها بمقدار 10.5 ميكرومتر، وهو ما يُعادل أقل من واحد على عشرة من عرض شعرة الإنسان، وتتميز الشاشة كذلك باستهلاك مُنخفض للطاقة بحسب الشركة.

Sharp-5.5-4k-806ppi-2

سيبدأ وصول هذه الشاشة للهواتف في العام 2016، ولا ندري إن كانت عين الإنسان ستتمكن من تمييز كُل هذه الكثافة مُقارنةً بكشافة شاشات 2K. ما رأيك؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

المصدر

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

17 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • أعتقد أن هذه مبالغة لاداعي لها بتاتاً.. أنا شخصياً بالكاد وبصعوبة بالغة أستطيع رؤية البيكسلات من على مسافة 3 سنتيمتر في شاشة تلفوني HTC One M8 وحاولت رؤية البيكسلات في شاشة جالكسي إيدج ولم اتمكن من رؤيتها! أعتقد يجب أن لا تزيد الدقة عن 2K في شاشات التلفونات لأنه لن يستطيع أحد ملاحظة البيكسلات إلا تحت الميكروسكوب. ولكن شاشات ال 4K ستكون مناسبة للأجهزة اللوحية فوق 5.5 انش.

  • المشكلة الأخرى أن هذه الكثافة العالية تأتي على حساب أداء الجرافيكس فكلما ظهر معالج رسومي قوي يكاد يشغل الألعاب الكبيرة على الشاشات الموجودة تظهر شاشات أخرى أعلى دقة فيصبح المعالج الرسومي بطيئا وتضطر الشركات المصنعة إلى مزيد من التطوير لمجاراة التغيرات في تكنولوجيا الشاشات ..
    وهنا نتذكر شركة Apple حينما كانت تنتج شاشات الآيفون بدقة عرض أصغر من المنافسين لكن يكون هذا لصالح أداء الرسوميات وأيضا البطارية ..
    أعتقد أنه حان الوقت للتوقف عن انتاج شاشات ذات كثافة أعلى من حيث البيكسلات ويجب التركيز على نوعية الشاشات والزجاج المستخدم في حمايتها والعمل على مزيد من توفير الطاقة التي تستخدمها الشاشات

  • شاشة مجنونة؟ الان ممكن تسميتها مجنونة لكن بعد مدة ليست بالطويلة قد تكون اقل من 3 سنوات!!!!!!! ستكون شاشة متخلفة

  • هنا ينتهي الأمر. إن شاشة بدقة 2K هي أقصى حد لهاتف بشاشة بين 5 و 6 إنش و و لن يستفيد أحد إن كانت الدقة أعلى لكن بالنسبة للحواسب اللوحية فمن الوارد جداً استخدام شاشة بدقة 4K خصوصاً فئة 10 إنش

  • ربما يجب أن يعطوننا عدسة مكبرة مع الهواتف الذكية من الآن فصاعداً..

  • لا أضن ان العين سوف تفرق بين شاشة 2k و شاشة 4k ولكن جيد لتشغيل أفلام و فيديوهات و ألعاب 4k لان تقنية 4k هي التقنية القادمة في مجال الألعاب والأفلام و الحواسيب و التصوير لذالك يجب ان تكون مدعومة مستقبلا ولكن بدلا من التركيز على تطوير الشاشات يجب التركيز على تطوير البطاريات وسرعة شحنها

  • يا ناس فكونا من دقة هالشاشات يعني ما حد فكر أو خطر على بالة انة هذي الشاشة تحتاج لبطارية ضخمة لتشغيلها ولو أشتغلت على بطاريات هذا الزمن ما راح يقعد التلفون أكثر من 3 ساعات واذا بة مستوى الشحن 0

    أتمنى من الشركات جميعها وضع معايير و تكنولوجيا جديدة للبطاريات لان جميع قطع الهاتف متقدمة إلا البطارية هاتف بلا قلب مشحون ما راح يشتغل

  • لست خبيرا لكن لا أظن أن كثافة الشاشة العالية تأثر بشدة على استهلاك البطارية.
    فلو قارنا شاشتين إحداهما تمتلك ضعف عدد بكسلات الشاشة الأخرى، عندها حجم البيكسل الواحد يساوي أربعة بيكسلات للشاشة الأعلى دقة.
    لذا أظن أن الاستهلاك الأكبر للبطارية سيكون من قبل المعالج GPU. وكما نرى ونسمع فالمعالجات تطورت بشكل مرعب ولاسيما من ناحية استهلاك الطاقة.
    ولا خلاف على أن حجم الشاشة هو المؤثر الأكبر على استهلاك البطارية.

    طبعا كلامي ليس علمي بل نظري فقط.. وأراه مقنع جدا (:

    • كان ممكن توفر على نفسك هذا الكلام “النظري” وتلقى نظرة عملية على تطبيق البطارية الموجود ضمن قائمة الاعدادات في هاتفك الآندرويد وستجد أن البطارية يتم استهلاكهها في الشاشة بشكل أكبر من أية تطبيقات أخرى
      شاهد هذا الشاشة المصورة من هاتفي الشخصي ↓↓
      http://i.imgur.com/fTJowsG.png

    • كثافة البيكسلات هي العامل الحاسم ولعلك لو جربت استخدام هاتفين بنفس سعة البطارية ونفس حجم الشاشة لكن أحدهما بدقة أعلى من الآخر ستكتشف عكس كلامك بأن الذي يحتوى على دقة أعلى يستنزف البطارية بشكل أكبر من الأقل دقة

      • لم أجرب هاتفين بنفس حجم الشاشة ونفس سعة البطارية ومعالج مختلف، ولا أظن أن هاتفين هكذا موجودون أصلا.
        لكن لو افترضنا مثلا أن بطارية GALAXY S6 هي نفسها تلك في GALAXY S5. عندها لن يكون الفرق في استهلاك الطاقة كبيرا جدا بحكم أن المعالج موفر للطاقة.

        تستطيع ربط ما أعني بمحرك السيارة مثلا، ف زيادة عدد الاسطوانات بنفس سعة المحرك لا يعني استهلاك اعلا بشدة للوقود.
        وبكسلات أكثر في نفس حجم الشاشة لا تعني استهلاك اعلا بشدة للطاقة.

        عموما، افتراضي وردك المتعصب والمتسرع عليه كلاهما نظريين وليسا علميين.

        • ردي ليس متعصب ,, وليس نظري ..
          أنا تكلمت بواقع تجربتي الشخصية ودعوتك للتجربة أيضا ووضعت لك صورة ملتقطة من هاتفي الشخصي لتوضيح مدى استهلاك الطاقة من قبل الشاشة

  • كل شي بوقته حلو ..

    الشركة تسرعت قليلا بطرح هذه التقنية ، وهي تسابق الزمن هنا ..
    لا شك لدي ان هذه الشاشات ستكون عام 2017 هي الرائجة وبذلك الوقت بطارية الغرافايت الموعودون بها ستكون قد حلت ازمة استهلاق الطاقة بالهاتف ..

    وكل زيادة في عدد البيكسلات ، طالما ان المعالج يستطيع هضمها ، فهي مرحي ٌ بها عندي ، واللذي يقول لك العين لا تميز ، هذا مع احترامي له يسمع من أذنه ويرمي من فيه !
    العين البشرية لا تميز بين بيكسل وآخر ( وركز هنا بين بيكسل وآخر) من مسافة عشرين سنتم بحدود كثافة 400 بيكسل باللانش ، ولكن من يريد اصلا التمييز بين بيكسل وآخر ، فإن كنت قادرا على تمييز البكسلات فالشاشة رديئة !!
    كل زيادة في كثافة البكسلات تعطي صورة افضل و افضل ، ولا ننسى ان الصورة التي نراها في العالم المحيط بنا مؤلفة من كثافة اكبر بكثير من كثافة الشاشة هذه ، يعني تراصف الذرات في قشرة التفاحة الحمراء مثلا أدق بكثييير من كثافة بيكسلات الشاشة ، ولا يقول احد ان التفاحة بيدك هي نفس صورة الهاتف ..

    أنا مرحب للموضوع بصراحة وهذا ليس جنوناً بالأرقام ، ولكن كما كانت ابل تطرح مواضيع ان العين لا تميز كثافة اعلى من x , ثم لما طرحت هي بنفسها تلك الدقة توقفت هذه المواضيع ، ومثلما كانت تطرح ان الرام الاضافي لا فائدة منه ، وقررت فجأة زيادة الرام العام المقبل ، و و و و … التكنولوجيا لا تقف لأحد ، انها عجلة وستستمر بالتقدم و الجميع سيلحق بها عاجلا ام آجلا ، فلم الوقوف امام كل تطور على انه مبالغة !

    • كلامك غير علمي بتاتاً بالنسبة للزيادة المفرطة في عدد البيكسلات.. فلكل شيء حدود وللعين البشرية حدود بحيث يصبح من المستحيل تمييز الفارق إلا لو كنت سوبرمان!

%d bloggers like this: