أردرويد

سيّارة جوجل ذاتية القيادة تصل إلى الشوارع العامّة

أعلنت جوجل بأن سيّارتها ذاتية القيادة ستُغادر حلبات الاختبار التجريبية وتصل إلى شوارع كاليفورنيا للمرّة الأولى. وذلك بعد أن اختبرت الشركة سيّاراتها الآلية بشكلٍ كافٍ كي تضمن سلامتها.

هذا لا يعني بأن السيّارة ستصل إلى الأسواق بشكل تجاري خلال فترة قريبة، إذ ما زال على الشركة إجراء الكثير من الاختبارات التي قد تحتاج إلى عدة سنوات قادمة، لكن انتقالها إلى الشوارع العامّة يعني أنها اقتربت خطوة جديدة نحو تحوّلها إلى مُنتج تجاري خلال المدى المنظور.

السيّارة ستمشي الآن في الشوارع الحقيقية وبين السيّارات العادية، لكن جوجل حددت سرعتها القصوى خلال هذه المرحلة بحوالي 40 كيلومتر في الساعة، كما سيتم اختبار هذه السيّارات مع وجود سائق بشري للتدخل في حال الحاجة إلى ذلك.

يُذكر بأن سيارة جوجل غير مزوّدة بعجلة قيادة، ولا بدوّاسات ومكابح، لكن النسخة التجريبية منها مزوُدة بعجلة قيادة ومكابح قابلة للتركيب في حال الحاجة إلى تدخّل بشري لقيادتها.

بحسب الشركة، فقد تم اختبار هذا الجيل الأخير من السيارة لأكثر من مليون وستمائة ألف كيلومتر، وتقول جوجل بأن السيارة ستُساهم في تخفيض الحوادث بنسبة 94%، وهي نسبة الحوادث التي تحدث بسبب الأخطاء البشرية.

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

13 من التعليقات

  • حان الأوان للفتيات لقيادة السيارات بدون وقوع حوادث 😛
    بالاضافة الى ركن السياراة في ثوان معدودة بعد أن كانت تقضي أسبوعا في محاولة ركن السيارة 😀

  • لا حاجة لمدارس القيادة بعد اليوم، لا مزيد من التفكير بالبنزين في حال كان يمكن شحنها بشاحن micro USB، لا مزيد من حوادث الطرق، لا مزيد من صعوبة الصفة(للفتيات)، يمكن القيادة عن طريق الصوت أو شاشة تحدد الوجهة، لكن أتمنى صنع مكرو سرفيس غوغل لتوصيل عدة أشخاص، أتمنى ذلك.

    • أنت متفائل زيادة عن اللزوم وهو أمر جيد .
      رغم أن الأمر يحتاج سنوات كما ذكر في الخبر .

  • شكرا استاذ أنس
    الموضوع خارج عن اختصاص الموقع قليلا….. بكل الاحوال لااعلم كيف سيتم استخدام هذه السيارة بشكل تجاري ربما كسيارة أجرة او حالات خاصة نادرة
    لاأظن احدا سوف يشتري سيارة تقود نفسها… اغلب الناس تشتري السيارة ليس لانها تحتاجها ولكن لانها تحب قيادة السيارة… مثل أن تشتري لعبة فيديو تلعب لوحدها وانت تتفرج وتشجع !

    • لكن الأمر مختلف فأنت في لعبة الفيديو-سيارات مثلاً -تملك العجلة لكن لا تملك السيارة فبالتأكيد لن تستمتع بمشاهدتها فقط أما هذه السيارة فأنت تملكها و تتحكم بها لكن ليس عن طريق العجلة، و يمكن أن تتخيل نفسك في لعبة خوف سيارة تتحرك و تتوقف لوحدها. الفكرة وحدها تجذب الناس.

    • بل بالعكس الآن بعض السيارات بدت تدخل التقنية في منتجاتها على سبيل المثال
      – لا الحصر- هناك ميزة برمجية في سيارات فورد تسمى “الركن الآلي” يعني إذا حصلت موقف بين سياراتين تنبهك سياراتك بالموقف وبضغطة زر سيتم ركن سيارتك بشكل آلي
      هذه البداية والقادم أفضل
      وأظن أن نظام أندرويد أوتو لايخفى على الجميع