أردرويد

تقرير: سوني تُطلق حساس الكاميرا الجديد IMX318 الذي يدعم التّصوير بدقة 22.5 ميغابيكسل

أعلنت شركة سوني اليابانية عن إطلاقها لحساس الصورة الجديد IMX318 الموجه للاستخدام في كاميرات الأجهزة والهواتف الذكية. سيكون هذا الحساس هو أيقونة سوني بمجال حساسات الكاميرات للعام الحالي، ومن المرجح أن نشاهده ضمن الكثير من الهواتف الذكية. سيبدأ التوفر التجاريّ لحساس سوني الجديد ابتداءً من شهر مايو/أيار المقبل.

img01

ميزات حساس سوني الجديد

يقدم الحساس الجديد عددًا من الميزات الرائعة التي تجعل وجوده ضمن كاميرات الهواتف الذكية أمرًا رائعًا. بدايةً، يقدم الحساس حجم بيكسل صورة فائق الصغر، حيث يبلغ 1 ميكرومتر، مقارنةً مع حساس سوني للعام الماضي الذي تمتع بحجم بيكسل قدره 1.55 ميكرومتر. النقطة الثانية الهامة هي دعم الحساس للتصوير حتى دقة 22.5 ميغابيكسل. الآن، ومع أبعادٍ صغيرة جدًا للبيكسل الواحد تبلغ 1 ميكرومتر، ومع كثافة بيكسلات كبيرة تصل حتى 22.5 بيكسل، يمكننا أن نتخيل نوعية الصور الرائعة التي سنحصل عليها من الحساس الجديد.

أيضًا، حساس سوني الجديد هو أول حساس يدعم تقنية Hybrid AF، والتي تسمح بدمج تقنيتين مع بعضهما البعض للحصول على أفضل جودة صورة ممكنة، وهما تقنية الكشف عن التباين بالتركيز التلقائي Contrast Detection AF، وتقنية الكشف عن الطور بالتركيز التلقائي Plane Phase Detection AF. فضلًا عن ذلك، يدعم الحساس الجديد تقنية التركيز التلقائي بسرعةٍ تصل حتى 0.03 ثانية.

الفيديو التالي يظهر الإضافة التي تقدمها ميزة Hybrid AF المضمنة في الحساس. (أنصح بمشاهدة الفيديو بدقةٍ عالية).

أخيرًا، تضمن الحساس الجديد تحسيناتٍ إضافية تدعم التصوير الفيديوي، أهمها تقنية تحسين استقرار الصورة عبر ثلاثة محاور، والتي تتم بفضل استغلال قدرات حساس الجيروسكوب في الهاتف الذكي. بلغة الأرقام، يدعم الحساس الجديد تصوير الفيديو بدقة 4K مع كثافة إطارات قدرها 30 إطار/ثانية، أو تصوير بدقة 1080 بيكسل مع كثافة إطارات 120 إطار/ثانية، وأخيرًا، تصوير بدقة 720 بيكسل مع كثافة إطارات قدرها 240 إطار/ثانية.

للحصول على صورةٍ أفضل حول أهمية تقنية تحسين استقرار الصورة عبر ثلاثة محاور، أنصح بمشاهدة الفيديو التالي، والذي يوضح عدم تأثر الكاميرا أثناء التصوير باهتزاز يد المستخدم، وذلك بفضل التقنية الجديدة.

الخلاصة: تقنيات جديدة ستعطينا تجربة تصوير رائعة

قدمت سوني في حساسها الجديد تطويرًا لكل التقنيات التي يرغب بها المستخدم للحصول على أفضل تجربة تصوير ممكنة عبر الهاتف الذكي، بدءًا من تحسين كثافة البيكسلات، دقة البيكسلات، وصولًا لتحسين جودة الفيديوهات التي سنحصل عليها.

يمثل هذا الحساس استمرارًا لشهرة سوني في مجال حساسات الصورة، وشاهدنا العام الماضي تميزًا كبيرًا لكاميرات الهواتف الذكية المعتمدة على حساسات سوني، سواء كانت هواتف سوني نفسها (مثل هواتف Xperia Z5) أو الهواتف الأخرى (مثل هاتف Nexus 6P).

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

2 من التعليقات