سامسونج و آبل في موضع الاتهام من قبل هيئة مكافحة الاحتكار في إيطاليا

العديد من الشركات المصنعة لأجهزة أندرويد مثل إتش تي سي وموتورولا أكدت أنها لا تعمد إلى تقليل أداء المعالج من خلال التحديثات.

في الشهر الماضي اعترفت آبل أن تحديثات نظامها التشغيلي لهواتف آيفون كان لها تأثير سلبي على بعض الهواتف التي تعاني من مشاكل في البطارية، لكنها نفت قيامها بأي شيء قد يؤدي عمدًا إلى تقصير حياة المنتج، وأنها قامت بذلك للحفاظ على مستوى مقبول من الأداء.

وفي وقت لاحق اعتذرت الشركة عن هذا الأمر وقررت تخفيض تكاليف استبدال البطارية، كما صرحت أنها ستجري تعديلات على التحديثات القادمة لنظامها التشغيلي بحيث يظهر للمستخدمين ما إذا كانت البطارية تعمل بشكل جيد.

ويبدو أن تبعات الأمر لم تنتهي بعد، إذ أعلنت هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية أنها فتحت تحقيقين منفصلين للبحث في الشكاوى المتعلقة باستعمال سامسونج وآبل التحديثات البرمجية لإبطاء الهواتف المحمولة ودفع العملاء إلى شراء هواتف جديدة.

 

ووفقًا لتقرير وكالة رويترز، فإن الهيئة تقول إن الشركتين قامتا بممارسات تجارية غير عادلة تتعلق بالحد من أداء المنتجات من أجل تحفيز العملاء على شراء نسخ جديدة، وأن هذه الممارسات قد تشكل انتهاكًا لأربع مواد منفصلة من قانون المستهلكين الإيطالي.

وفي حال ثبت أن كلتا الشركتين مذنبتين، فإن هذا الانتهاكات قد تؤدي إلى فرض غرامات على سامسونج وآبل تصل قيمتها إلى ملايين الدولارات، وأوضحت الوكالة في بيانها أن الشركتين لم تبلغا العملاء بأن التحديثات قد تؤثر سلبًا على أداء هواتفهم.

يذكر أن آبل تواجه دعاوى قانونية في كاليفورنيا ونيويورك وإيلينوي تشير إلى أنها قد احتالت على المستخدمين من خلال إبطاء أداء أجهزة آيفون دون سابق إنذار، كما أنها تواجه دعاوى قانونية مشابهة في فرنسا.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. زهير يقول

    لا اتوقع من سامسونج نفس فعلة ابل بسبب المنافسين في الاندرويد مثل هواوي

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.