سامسونج وإل جي تنويان تكثيف إنتاج هواتف ذكية جديدة

لتعزيز مبيعاتها المُتدنيّة قرّرت شركتا سامسونج وإل جي الكوريتان اتباع استراتيجية جديدة تعتمد على تكثيف الإنتاج وطرح عدد أكبر من الهواتف الذكية كل عام.

يبدو أنّ شركتا سامسونج وإل جي قد بدأتا بالفعل اتباع سياسة جديدة تقوم على إطلاق أكبر عدد ممكن من الهواتف الذكية الجديدة بدلاً من التركيز على فئة سعرية مُعيّنة، ففي حين أطلقت الشركتان الكوريتان 11 هاتف ذكي في كل من 2016 و2017 فإنّ سامسونج أطلقت بالفعل 9 هواتف ذكية بينما اكتفت إل جي بـ 8 ثمانية هواتف ذكية جديدة خلال النصف الأول من العام الجاري.

وفقاً لمؤسسة Strategy Analytics المتخصصة بأبحاث السوق، فإنّ حصّة سامسونج في سوق الهواتف الذكية انخفضت خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 22.6% مقارنة بـ 22.7% خلال الفترة نفسها من 2017 كما تراجعت حصّة إل جي لتصل إلى 3.3%، في حين ارتفعت حصة هواوي السوقية بنسبة 2% إلى 11.4% وتضاعفت حصّة شاومي لتبلغ 8.2%.

الشركات الصينية مثل شاومي وهواوي استطاعت تحقيق نمو ملف للنظر على مستوى العالم خلال الأشهر القليلة الماضية عبر طرح عدد كبير من الهواتف الذكية المزوّدة بعتاد مُتقدّم والمتاحة بأسعار تُعتبر رخيصة مقارنة مع هواتف الشركات الأخرى. وفي حين باتت الشركات الصينية تحظى ببعض التقدير في سوق الهواتف الذكية في اليابان، فإنّها قد تتجّه للتوّسع في كوريا الجنوبية وهو ما لا تريده عملاقاتا الصناعات الإلكترونية هناك.

هل تعتقد أن إنتاج عدد كبير من الهواتف الذكية قد يساعد بالفعل على تحسين أرقام المبيعات؟ أم أنّها قد تُربك المُستخدم وتؤثّر سلباً على قرار الشراء؟ شاركنا وجهة نظرك في التعليقات.

مصدر DIGITIMES
قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. بدر يقول

    من أكثر السلبيات اللتي رأيتها بنوكيا قديماً هي إغراق السوق بهواتف لا تعد ولا تحصى وكأنها من شركات متعددة وهذا يضعف التركيز على التطوير والسمعة بنفس الوقت ، وسامسونج تسير على نفس النهج ، أرى أن ثلاث إلى أربع هواتف سنوياً كافية وتخدم الفئة العليا والدنيا والمتوسطة .
    لو نظرنا لأبل لرأينا نجاح منتجها والجميع يعرفه والسبب التركيز والجودة وااتحديثات

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.