سامسونج تستعد لإنتاج معالجات بتقنية 7 نانومتر وتردد يتجاوز 3 جيجاهرتز

لم تكشف شركتا سامسونج و ARM عن موعد مرحلة الإنتاج الشامل، لذا لا يمكن حاليًا معرفة الوقت المتوقع لرؤية هواتف ذكية تضم المعالجات الجديدة.

من المعروف أن أحد أهم أسباب نجاح سامسونج في سوق الهواتف الذكية هو أنها تقوم بصناعة معظم عتاد أجهزتها بنفسها، فهي من رواد سوق صناعة أشباه الموصلات، إذ تصنع ذواكر تخزين ومعالجات وشاشات وغير ذلك.

واليوم أعلنت الشركة الكورية الجنوبية عن توسيع تعاونها مع شركة ARM البريطانية في صناعة رقائق قائمة على نواة Core-A76 وفق عملية التصنيع 7 نانومتر LPP ثم الانتقال لاحقًا إلى عملية 5 نانومتر LPE. وهذه الرقائق تمتاز بأن معالجاتها ستأتي بتردد كبير جدًا في عالم الهواتف الذكية قد يتجاوز 3 جيجاهرتز.

ووفقًا لإعلان سامسونج، فإن عملية الإنتاج الأولي لرقائق 7 نانومتر سوف تبدأ خلال النصف الثاني من العام الحالي. ثم سوف تبدأ عملية الإنتاج الأولي لرقائق 5 نانومتر في النصف الأول من عام 2019.

وبحسب شركة ARM، فإن نواة Cotex-A76 بتقنية 7 نانومتر وتردد 3 جيجاهرتز ستكون أسرع بنسبة 35% مقارنة بنواة Cortex-A75 الحالية بتقنية 10 نانومتر وتردد 2.8 جيجاهرتز. كما سينخفض استهلاك الطاقة بنسبة قد تبلغ 40%.

هذا، ولم تكشف شركتا سامسونج و ARM عن موعد مرحلة الإنتاج الشامل، لذا لا يمكن حاليًا معرفة الوقت المتوقع لرؤية هواتف ذكية تضم المعالجات الجديدة.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. Ahmad يقول

    هناك حاجز فيزيائي يمنع تخطي حاجز ال 7 نانومتر، وأعتقد ان الخبر على موقع سامسونغ يحتاج بعد التفصيل.
    ظاهرة ال quantum tunneling تبدأ بالحدوث بشكل كبير بعد تخطي حاجز السبعة نانومتر، و لا يمكن السيطرة على الالكترونات بخط سيرها داخل الدارة الكهربائية.

    اعتقد ان اسم التقنية ٥، سيكون للدلالة على أداء شبيه بما قد يقدمه معالج نظريا تم تصنيعه بدقة خمسة نانومتر وليس ان المعالج نفسه مصنوع بهذه المعمارية.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.