أردرويد
هاتف جالكسي نوت 7

سامسونج تتحدث عن موعد وصول أندرويد نوجا إلى Galaxy Note 7

قبل إعلان سامسونج الأخير عن هاتفها الجديد Galaxy Note 7، تمنى البعض أن تُعلن الشركة عن الهاتف مُباشرةً بتحديث أندرويد 7.0 (نوجا)، إلّا أن هذا لم يحدث لأن النسخة النهائية من (نوجا) ليست جاهزة بعد، حيث من المفترض أن تصل إلى الشركات في فترةٍ ما خلال الشهر الحالي.

وفي رد على سؤال يتعلق بالتحديث طرحه الصحفيون على الشركة خلال مؤتمرٍ صحفي لإطلاق الهاتف في كوريا الجنوبية، قالت الشركة أن أندرويد 7.0 (نوجا) سيصل إلى نوت 7 بعد حوالي الشهرين أو الثلاثة. وأوضحت الشركة اهتمامها بإبقاء هواتفها مُحدثة، لكنها قالت أن الأهم بالنسبة له هو الاختبار الجيد للتحديث لضمان نسخة مستقرة لجميع المستخدمين.

في الحقيقة، فإن كلام سامسونج مخيب للآمال نوعًا ما، وذلك لأن ثلاثة أشهر هي فترة أطول مما يمكن أن تتوقعه من هاتف رائد وحديث خاصةً أن جوجل أطلقت النسخة التجريبية من النوجا هذا العام بشكل مبكر عن المعتاد (قبل خمسة أشهر من الآن)، كي تمنح الشركات الوقت الكافي لاختبار التحديث على هواتفهم. كما أن إل جي ستُطلق هاتفها V20 الشهر القادم مباشرةً بنسخة أندرويد 7.0، ما يعني أن سامسونج كان لديها إمكانية تحديث هاتفها بعد شهر مثلًا لو أنها وضعت التحديث أولويةً لها.

وفي حال وصل التحديث إلى نوت 7 بعد ثلاثة أشهر، فهذا يعني فترة أطول لوصول التحديث إلى الأجهزة الأقدم مثل هواتف S7 و S6 و Note 5. باختصار، فإن هذا الكلام يعني عدم وجود أي تغيير إيجابي على ما يبدو بالنسبة لسياسة تحديثات سامسونج.

المصدر

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

6 من التعليقات

  • المهم ان يكون التحديث مستقر ولا يسبب مشاكل نتيجة العجلة في طرحه . ولنا في تحديثات ايفون اكبر دليل على تسرعها في اطلاق النسخ الجديدة ثم ما تلبث وان تعالج المشاكل بسلسلة تحديثات

  • لن ترى تحديث النوجا في نوت 7 إلآ في فبراير 2017 كالعادة، سامسونج بطيئة جدا وليست حذرة جداً وذلك بسبب أن فريق المبرمجين لديها لا يملك الكفاءة لأنها شركة مصنعة بالأساس وليست شركة مبرمجة،

  • انا معي نوت ايدج وبصراحة سامسونج تقدم ميزات خارقة وغير موجودة في هواتف اخرى ولكن يوجد عيبين فالشركة لا يطاقوا الواجهة والتحديثات تشتري الهاتف باخر اصدار ويصلك الاصدار البعده وبعدين انسا التحديث لبعد فترة طويييلة وبجي التحديث قرف يعني انا بالنوت ايدج مثلا سامسونج لم تدعم الثيمات
    ولم تغير لون لوحة الاشعارات
    ولم تغير التطبيقات من الداخل
    ولم تدعم الذواكر الخارجية
    وشاشة الايدج صارت كلا lags
    والبطارية مدمرة
    فانا مع هل تجربة سوف استغني عن الميزات وسوف اهتم بالاداء فقط

  • وكأن التحديثات تهم أو تجلب مميزات التحديث الرئيسية مثلا دعم الذاكرة الخارجية للمارشملو غير موجود في نسخ LG و SAMSUNG
    يجب على Google اتخاذ سياسات أقوى تجاه هذه الشركات