ريزر تطلق Project Linda لتحويل هاتفها الذكي إلى حاسب محمول

أطلقت شركة ريزر Project Linda وهو مشروع يسمح بتحويل هاتفها الذكي إلى حاسب محمول متكامل.

ماذا لو أصبح هاتفك الذكي حاسبًا محمولًا؟ هذا سؤال حاولت شركات، مثل موتورولا وسامسونج ومايكروسوفت وإتش بي وهواوي الإجابة عليه، وذلك من خلال تقديم منصات يمكن ربطها بالهاتف ثم ربطها بشاشة للحصول على تجربة حوسبة شخصية شبه كاملة، أو من خلال ربط الهاتف بشاشة مباشرة.

والآن يبدو أن شركة “ريزر” Razer الرائدة في مجال عتاد الألعاب لحقت بالركب من خلال الإعلان عن “مشروع ليندا” Project Linda.

قد تتذكرون أن ريزر انضمت أواخر العام الفائت إلى سوق الهواتف الذكية من خلال تقديم هاتف بمواصفات فائقة تلبي حاجات عشاق الألعاب، بما في ذلك معالج كوالكوم سنابدراجون 835، وذاكرة وصول عشوائي “رام” بحجم 8 جيجابايتات، وشاشة من نوع IGZO بقياس 5.72 بوصات وبدقة 2560×1440 بكسلًا مع معدل تحديث 120 هرتزًا.

كما جاء الهاتف مع كاميرتين خلفيتين بدقة 12 ميجابكسلًا لكل منهما، إضافة إلى كاميرا أمامية بدقة 8 ميجابكسلات، وبطارية بسعة 4,000 ميلي أمبير/ساعة.

والآن يأتي Project Linda للاستفادة من المواصفات الجبارة للهاتف وتحويله إلى حاسب شخصي، إذ يتكون المشروع من حاسب مع شاشة ولوحة مفاتيح مضاءة من الأسفل، وهو يشبه إلى حد كبير حواسب الألعاب من Razer، ولكنه يمتاز بأنه يوفر مكانًا خاصًا يُوضع فيها الهاتف أسفل لوحة المفاتيح في المكان المعتاد للوحة التتبع.

وحين يُوضع الهاتف في مكانه المخصص، وبالضغط على زر طاقة الهاتف، يشتغل الحاسب الذي يأتي مع شاشة بقياس 13 بوصة وبدقة 2560×1440 بكسلًا، أما شاشة الهاتف فتصبح لوحة تتبع للحاسب أو يمكن استخدامها كشاشة ثانوية.

الحاسب يأتي بدون أي مكبرات للصوت، لأنه سوف يعتمد كليًا على مكبرات الصوت الخاصة بالهاتف. أما على الجانبين، فيوجد منفذ USB 3.0، ومنفذ USB Type-C، إضافة إلى منفذ لسماعات الأذن.

ولكن ماذا عن الطاقة، يأتي الحاسب مع بطارية مدمجة تكفي لشحن الهاتف تمامًا ثلاث مرات. هذا ويأتي الحاسب مع مساحة تخزين داخلية بحجم 200 جيجابايت.

يُشار إلى أن شركة ريزر تنشط في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES من خلال تقديم نماذج أولية فريدة، كما فعلت في العام الماضي من خلال تقديم حاسب ألعاب محمول مع ثلاث شاشات.

يبدو أن Project Linda لا يعدو كونه مجرد نموذج أولي لمنتج قد يصل إلى السوق أو لا. وهو ما تقر به الشركة على موقعها الإلكتروني.

ما رأيك بـ Project Linda؟ شاركنا ذلك بالتعليقات.

المصدر

إقرأ المزيد عن

، ،

مصنف في

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *