أردرويد
HiSilicon Kirin 980

رقاقات HiSilicon Kirin 980 مصنعة وفق تقنية 7 نانومتر من TSMC

يعد معالج HiSilicon Kirin 970 من هواوي واحدًا من أقوى المعالجات في الوقت الحالي، بحيث أنه متواجد ضمن العديد من أجهزة الشركة.

مع المعروف أن جميع الشركات الرئيسية المصنعة للرقاقات تعمل بجد من أجل الانتهاء من تطوير عملية التصنيع 7 نانومتر والانتقال إلى مرحلة الانتاج، ومن تلك الشركات سامسونج، والتي تشير آخر التقارير إلى أنها أنهت عملية تطوير تكنولوجيا 7 نانومتر قبل ستة أشهر من الموعد المحدد، مما يجعلها قادرة على تصنيع معالجها الرائد القادم Exynos 9820 ومعالج شركة كوالكوم المسمى Snapdragon 855 بالاعتماد على تقنية التصنيع هذه.

وبالحديث عن الرقاقات فإن معالج HiSilicon Kirin 970 من هواوي يعد واحدًا من أقوى المعالجات في الوقت الحالي، بحيث أنه متواجد ضمن العديد من أجهزة الشركة مثل Huawei Mate 10 و Mate 10 Pro و Huawei Mate 10 Porsche Design وتشكيلة هواتف P20 الجديدة، بالإضافة إلى هاتف Huawei Mate RS Porsche Design.

ووفقًا للمعلومات التي تم نشرها حديثًا، من المتوقع أن تبدأ عملية الإنتاج الضخم للجيل الأحدث من المعالج HiSilicon Kirin 980 في نهاية هذا الربع من قبل شركة TSMC التايوانية، وذلك اعتمادًا على تقنية التصنيع 7 نانومتر، مما يجعله منافسًا مباشرًا لمعالجات كوالكوم وسامسونج.

ومن المفترض أن يتواجد المعالج الجديد HiSilicon Kirin 980 ضمن جهاز Huawei Mate 11 أو Mate 20 وغيره من الأجهزة المتطورة التي من المفترض أن تطلقها الشركة الصينية في نهاية هذا العام، وكذلك في الأرباع الثلاثة الأولى من العام المقبل.

وتبعًا لقيام هواوي بالإعلان عن هاتف Huawei Mate 10 في شهر أكتوبر من العام الماضي، لذا فمن المحتمل أن يصل خليفة هذا الهاتف خلال الربع الأخير من هذا العام، وقد يكون أول هاتف يتضمن معالج HiSilicon Kirin 980.

وبصرف النظر عن حقيقة أنه سيتم استخدام تقنية التصنيع 7 نانومتر لإنتاج هذا المعالج، فإنه لا يتوفر في الوقت الحالي معلومات مفصلة حول هذه الرقاقة، ولكن أغلب المعلومات تشير إلى أنها ستأتي مع أحدث معمارية أنوية معالجات من شركة ARM وهي A75، مع تضمنها الجيل التالي من وحدة المعالجة العصبونية NPU، المتواجدة في معالج Kirin 970، واستخدامها وحدة معالجة رسوميات متطورة.

تجدر الإشارة إلى تحقيق هواوي تقدمًا سريعًا خلال السنوات القليلة الماضية، كما أن تطوير سامسونج لتقنية التصنيع 7 نانومتر ساعد إلى حد كبير في تقليص فجوة الأداء بين المعالجات الرائدة لدى كوالكوم وسامسونج، ويمكن الكشف عن ذروة هذا التقدم مع إطلاق تشكيلة هواتف Mate الجديدة الرائدة من قبل شركة هواوي في النصف الثاني من العام الحالي.

المصدر

أحمد عنتر

محرر مختص بالشؤون التقنية

أضف تعليقًا