أردرويد

رأي: هل وجدت جوجل حلًا نهائيًا لمشكلة تأخر وصول التحديثات إلى هواتف أندرويد

لو سألت مستخدمي أندرويد عن المشكلة الأكثر إلحاحًا بالنسبة لهم، سيجيبك الجميع بأنها مشكلة تأخر وصول التحديثات. على سبيل المثال فقد أطلقت جوجل منذ أيام التحديث النهائي لنسخة أندرويد 8.0 (أوريو) في الوقت الذي ما زالت فيه نسخة أندرويد 7.0 (نوجا) التي تم إطلاقها العام الماضي موجودة على حوالي 13% فقط من الأجهزة العاملة بنظام أندرويد.

من المزعج لأي مستخدم ألا يتمكن من الحصول على الميزات الجديدة أولًا بأول على هاتفه أو حاسبه اللوحي. لكن للأسف فإن الطبيعة المفتوحة لنظام التشغيل رغم فوائدها التي لا تُضاهى، لديها جانب سلبي وهو أنها تتيح للشركات تعديل واجهات أندرويد واستخدام واجهاتها وخدماتها الخاصة. وهذا يعني أنه وبعد إطلاق كل تحديث جديد لأندرويد تحتاج الشركات مثل سامسونج وإتش تي سي وغيرها إلى فترة من الزمن كي تتمكن من تحديث واجهاتها كي تتوافق مع الإصدار الجديد، وهذا يتضمن فترة أخرى تختبر فيها الشركة التحديث قبل اعتماده رسميًا.

أضف إلى ذلك أنه وبسبب تعدد الشركات المُصنّعة لأجهزة أندرويد، وتنوّع العتاد المستخدم من معالجات وشرائح مختلفة لتخديم الاتصالات اللاسلكية بمختلف أنواعها، فهذا يُجبر أيضًا شركات الهواتف أن تنتظر قيام شركات تصنيع الشرائح (كوالكوم أو إنتل على سبيل المثال) أن تقوم بعمل التعديلات البرمجية اللازمة على التعريفات الخاصة بتلك الشرائح واختبارها على نسخ أندرويد الجديدة قبل اعتمادها.

المشكلة الثانية وجدت جوجل لها حلًا بالفعل من خلال مشروع Project Treble الذي يفصل تعريفات الشرائح عن نظام التشغيل ويضمن التوافق المُستقبلي ما بين الشرائح المختلفة وتحديثات نظام التشغيل. وبحسب جوجل فإن هذا المشروع (الذي يتوفر بدءًا من أندرويد 8.0) سيُلغي التأخر في إرسال التحديثات الحاصل بسبب شركات تصنيع الشرائح. يمكنك قراءة المزيد عن هذا المشروع من هنا.

لكن وكما أسلفنا أعلاه فإن هذا ليس السبب الوحيد في تأخر التحديثات. السبب الثاني هو الواجهات المخصصة التي تعتمدها الشركات المختلفة في أجهزتها.

أمس، اكتشف المطوّرون عن ميزة غير مُعلنة في أندرويد 8.0، وهي أن مُحرك الثيمات Theming Engins الافتراضي في أندرويد أصبح قابلًا للوصول المُباشر من قِبَل المطورين. لكن ما الذي يعنيه هذا وكيف قد يساهم بحل مشكلة تأخر التحديثات؟

هذا يعني أن نسخة أندرويد الخام أصبحت تدعم تغيير الثيم الخاص بها بسهولة، وهذا يتضمن كل شيء: شكل قوائم الإعدادات، الإشعارات، قائمة الإعدادات السريعة، وغير ذلك. هذه الميزة ما زالت غير رسمية وما زالت حاليًا تحتاج إلى بعض الحيلة للوصول إليها والاستفادة منها، لكن مجرد توفرها حتى لو بشكل غير مُعلن فهو يعني أن جوجل تُجهز لشيءٍ ما.

فصل الواجهات والثيمات عن نظام التشغيل

الآن تخيّل لو أصبحت واجهات سامسونج، إتش تي سي، سوني، إل جي، وغيرها من الشركات هي عبارة عن ثيم قابل للتحديث عبر متجر جوجل بلاي. ثيم غير مرتبط بنظام التشغيل وغير مُلتصق به. لو أتاحت جوجل للشركات طريقة رسمية يتم فيها فصل ارتباط الواجهات عن نظام التشغيل لأمكن حينها للشركات تحويل واجهاتها إلى مجرد ثيمات يسهل تحديثها وتعديلها لتتوافق مع أي تحديث للنظام.

أضف إلى هذا بأن جميع الشركات قد بدأت بالفعل فصل معظم أو جميع تطبيقاتها عن نظام التشغيل، مثل تطبيقات لوحة المفاتيح وتشغيل الموسيقا وإدارة الملفات حيث وفرت الشركات هذه التطبيقات عبر متجر جوجل بلاي بحيث أصبحت تحديثاتها تتم بشكل منفصل ولا تتطلب تحديثًا كاملًا لنظام التشغيل من أجل الحصول على النسخة الجديدة من هذه التطبيقات.

هل هذا هو حل نهائي فعلًا للمشكلة؟

من المؤكد أن الشركات المُصنّعة للهواتف وكي تُميز كل منها نفسها عن الأخرى لا تقوم فقط بتعديل تصميم الواجهات، بل تقوم بتوفير بعض الخيارات الإضافية كإضافة بعض الأزرار الجديدة إلى القوائم المختلفة والتعديل على ترتيب وخيارات قوائم الإعدادات. هذا يعني أن الأمر ليس مجرد تغيير للألوان أو (الثيم) ولا بد أنه سيبقى هناك أشياء تحتاج تعديلات مرتبطة بنظام التشغيل ولا يوفرها أندرويد الخام. لكن جوجل تستطيع إجبار الشركات على توفير جميع هذه التعديلات بشكل تطبيقات منفصلة عن نظام التشغيل نفسه. وفي حال اعتماد بعض الشركات على خدمات أخرى ليست لها واجهات، فبإمكانها أيضًا تحويلها إلى تطبيقات على غرار تطبيق جوجل Play Services.

لو قامت جوجل بإجبار الشركات على تحويل واجهاتها إلى ثيمات منفصلة عن نظام التشغيل، وكذلك إجبارها على فصل أي خدمات أخرى خاصة بها عن النظام، من المرجح أن تصبح الشركات قادرة على إرسال التحديثات بشكل فوري إلى هواتفها فور صدور التحديث الرسمي من جوجل، أو أن يتم تقليص الفترة الزمنية لإرسال التحديث بشكل كبير.

بحسب المؤشرات المتوفرة حاليًا، وتحديدًا Project Treble ومُحرّك الثيمات في أندرويد 8.0 يبدو أن هذا ما تتجه إليه جوجل. لكن من الواضح أن الخطة لم تكتمل بعد وما زالت بحاجة إلى بعض التطوير والتنسيق بين الشركات لهذا فقد يكون علينا الانتظار حتى أندرويد 9.0 كي نرى نتائج هذه الخطة.

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

12 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • اعطيكم مثلا عن تجربتي: منذ سنوات وانا اقتني اجهزة سوني لسرعة التحديثات صراحة ولكن في الفترة الماضية استبدلت جهازي لان بطارية السوني ضعيفة.اشتريت جهاز سامسونج A7 2017 وهنا كانت الصدمة جهاز ما زال على نسخة مارشميلو 6.0 والى الان لم يصلني تحديث النوغا.يعني بالمختصر المفيد صعب جدا تشتري هاتف كامل المواصفات…

    • أخي التحديث وصل لكافة نسخ A 2017 ولكن أحياناً إذا كان الجهاز يدعم شريحتين يتأخر شهر إضافي عن النسخ العاديه وربما جهازك من هذه الفئه ..

  • Project Treble وليس Project Terble …مقال جميل تستحق عليه الشكر

  • لدي امنية
    لو ان المستخدم لديه خيارين عند شراء هاتف من شركة ما يمكن ان يختار احد نظامين اما الخام او الخاص بالشركة المنتجة
    و اعتقد كان يوجد مثل هكذا خيار في عدة نماذج قديمة حسبما اذكر من htc تسمى نسخة جوجل او شيء ما.
    او يتاح خيار تثبيت نسخة رسمية من جوجل بشكل يدوي من قبل المستخدم.

    • هذه الميزة وفرتها لينوفو في جهازها زد 2 برو ( لا اعلم إن كانت موجودة على هواتفها الحديثة أم لا) وهي إمكانية تحويل النظام بالكامل للخام أو الرجوع للنظام المعدل من لينوفو

      الفيديو يوضح كل شيء

      https://youtu.be/DFVWat5z6Cs

  • صراحة مجهودات تحسب لجوجل وتشكر عليها.. لكن رغم ذلك و باستثناء الهواتف المدعومة منها مباشرة كبكسل.. فنظام أندرويد خطأ فادح أنتجته التكنولوجيا.. من أراد هاتف فليشتري أجهزة جوجل أو يصبر قليلا على سجن أبل ويقتني أيفون

    • رأيك صحيح

      ولكن لم افهمك في نقطه معينه قد ذكرتها انت .. كيف نظام اندرويد خطأ فادح انتجته التكنلوجيا !! وبنفس الوقت تمدح النظام !!

      اذا كنت تقصد افضل شيء بالنسبه للهواتف ان ترتاح وتريح مخك بان تشتري اي من هواتف قوقل مباشره او ان تشتري من ابل
      فهذا صحيح

      بصراحة لا احب اي هاتف تبع الشركات حتى لو كانت قويه بسبب واجهاتهم السخيفه و التحديثات الغبية التي تنتظر سنه او اقبل بقليل لكي تحصل عليها !!

      اما هواتف الشركة الام المصنعة للانظمه فهذا الخيار الامثل
      مثل الايفون او بيكسل

  • المشكلة في نظام أندرويد ان gui مرتبط بالنظام ليس منفصل عنه وهذا لا يتيح تحديث نواة النظام بشكل منفصل مثل لينوكس واليونكس والانظمة مفتوحة المصدر كتركيب واجهة kde او gnome على ubuntu

  • السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخي انا املك Galaxy S8+
    64قيقا 4G
    شريحه واحده
    ولم يصلني التحديث لماذا؟

%d bloggers like this: