خرائط جوجل تختبر استخدام أسماء المعالم لتوفير اتجاهات أقرب للطبيعة

جوجل تختبر طريقة جديدة لتقديم هذه الاتجاهات، تحاكي الطريقة الطبيعية المتبعة بين الناس، وذلك باستخدام المعالم المرئية التي تراها في طريقك.

في شهر شباط/فبراير 2005، أطلقت شركة جوجل خدمة الخرائط Google Maps، ومع مرور الوقت أصبحت الخدمة الخيار الأول لمعظم الناس، خاصةً مستخدمي نظام أندرويد، وذلك بفضل ما توفره من مزايا كثيرة، التي تعد ميزة التنقل والملاحة أبرزها.

ولكن منذ تقديم ميزة التنقل والملاحة قبل نحو عشر سنوات، يمكن القول أنها لم تشهد تغييرًا، فهي تركز على أسماء وأرقام الشوارع أو إشارات المرور، مثل: “انعطف يمينًا إلى الشارع الرئيسي”. وهو أمر مربك أحيانًا، خاصةً إذا كانت لغة التطبيق تختلف عن لغة الدولة التي تتنقل فيها.

والآن يبدو أن جوجل تختبر طريقة جديدة لتقديم هذه الاتجاهات، تحاكي الطريقة الطبيعية المتبعة بين الناس، وذلك باستخدام المعالم المرئية التي تراها في طريقك. إذ أفاد مستخدم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن تطبيق خرائط جوجل أرشده بقول: “انعطف يمينًا بعد برجر كينج”، وقال آخر: “(انعطف) يمينًا بعد القلعة البيضاء”.

ولكن كيف تقوم جوجل بذلك؟ من الناحية النظرية، يمكن أن تستخدم الشركة أي نوع من المعالم الدائمة لتقديم الاتجاهات، سواء كان مؤسسةً تجاريةً أو تمثالًا أو نصبًا تاريخيًا. فعمومًا من المستبعد أن يتغير مكان هيكل أو مثل هذه المعالم في بضع سنين.

ومن جانبها أكدت شركة جوجل لموقع Engadget اختبار الميزة بالقول إن إبراز المعالم الرئيسية هو إحدى الطرق التي تختبرها لإتاحة التوجيه على نحو أفضل، ولكنها لم تفصح عن موعد أو ما إذا كنت تعتزم إطلاقها لجميع المستخدمين.

هل تعتقد أن طريقة تقديم الاتجاهات الطرقية في Google Maps تحتاج إلى تغيير؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. رامي يقول

    تذكرني هذه الطريقة ب(سكتش) الليلة الكبيرة للراحل سيد مكاوي …. امشي كده على طول على طول لحد ما تلاقي عمارة …. الخ

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملفات الكوكيز لتحسين تجربة الاستخدام. يمكنك الموافقة أو الانسحاب إذا أردت.. الموافقة إقرأ المزيد