حوار الجمعة: هل يمكن الوثوق بالهواتف الصينية؟

أصبحت الشركات الصينية المُصنّعة للهواتف الذكية أحد أبرز العلامات المميزة حاليًا، وذلك بسبب اعتمادها على تضمين الهواتف بأقوى المُواصفات وأحدث التّقنيات مُقابل أسعارٍ مُنخفضة جدًا مقارنةً مع الشركات الأخرى. ومع بدء انتشار الهواتف الصينية خارج الصين وتسويقها عالميًا، يجب أن نطرح السؤال: هل يمكن الوثوق بهذه المُنتجات؟

بالبداية، يجب أن أوضّح أمرًا هامًا: الفكرة من هذا المقال موجهة بشكلٍ أساسيّ للشركات الصينية التي دخلت حديثًا على السوق، ويُمكن استثناء شركات شياومي وهواوي ولينوفو. أيضًا، يُمكن تعميم الفكرة بالنسبة لأي شركةٍ تدخل مجال تصنيع الهواتف الذكية وتعتمد نفس الاستراتيجية: أعلى المواصفات وأرخص الأسعار.

لو استعرضنا الهواتف الصينية التي تم إطلاقها هذا العام فقط، لوجدنا أنها تتضمن أقوى مواصفاتٍ عتادية مُمكنة وبفارقٍ كبير بالسعر يصل للضعف في الكثير من الأحيان، مع امتلاك الهواتف الصينية ميزاتٍ إضافية مثل ذاكرة عشوائية أكبر (التي وصلت لسعة 6 غيغابايت) أو حجم تخزين أكبر أو دقة شاشة أعلى أو غيرها. (الاطلاع على مواصفات هواتف Vivo Xplay5 أو Meizu Pro 6 أو ZUK Z2 Pro سيُعطي فكرةً واضحة حول الهوة الكبيرة بين المواصفات والسعر).

السبب الأساسيّ الذي يجعلني أطرح السؤال للنقاش هو الهوة الكبيرة بين السعر والمواصفات، والتي يجب أن تجعل أي مُستخدمٍ يتسائل: هل بالفعل تمتلك هذه الهواتف الأداء المطلوب أم أن الأمر خدعة تسويقية لجعلي أشتري الجهاز؟ هل تقوم الشركات الكبيرة بالمبالغة بأسعار هواتفها أم أن الخبرة وجودة التصنيع لها ثمنها؟

بالنسبة لي، فأنا أميل للشك بأن مُعظم الشركات الصينية (خصوصًا الجديدة منها) قادرة على تأمين أفضل أداءٍ مُمكن للهواتف التي تقوم بتصنيعها. السبب يتعلق بشكلٍ أساسيّ بقلة الخبرة والمعرفة التّقنية اللازمة لتأمين أفضل جودة تصنيع، والتي يتطلب اكتسابها وقتًا لا يُستهان به.

بالطبع، لا أود أن يفهم كلامي على أن الهواتف الصينية سيئة، أو أنها عبارة عن “خردة”. ما أتحدث عنه هو قدرة الهاتف على خدمة المُستخدم لأطول فترةٍ زمنية وبأعلى أداءٍ مُمكنين، وبهذا المجال تبرز خبرة الشركات وجودة التّصنيع، وهو ما أعتقد أن مُعظم الشركات الصينية تفتقر له.

من ناحيةٍ أخرى، هنالك نقطة تجعلني أشك بقدرة الهواتف الصينية وقدرتها على الأداء بشكلٍ جيد، وهي موضوع تبني أحدث التقنيات في مُختلف المجالات. مثلًا، قامت كوالكوم بطرح تقنية مسح البصمة عبر الأمواج فوق الصوتية العام الماضي ووفرتها عبر مُعالج Snapdragon 820. لم تقم أي شركة بتضمين هذه الميزة في هواتفها، لتأتي شركة LeEco وتطرحها في هاتف Le 2 Max الجديد. ما هي المشكلة هنا؟ المشكلة أن أي تقنية جديدة تتطلب تجريبًا وبحثًا مُفصلين لضمان عملها بأعلى جودةٍ مُمكنة، وبدون أن يؤدي عملها لمشاكلٍ مع المُكوّنات الأخرى في الهاتف الذكيّ. بهذا الخصوص، لا أعتقد أن شركة LeEco التي يبلغ عمرها في السوق عام واحد تمتلك خبرة تصنيع أكثر من سامسونج أو سوني أو إتش تي سي أو هواوي.

أخيرًا، يجب أن أقول أن كل الكلام السابق لا ينفي أن تتمكن الشركات الصينية الناشئة بالفعل من تقديم هواتف قوية وبأداءٍ متميز. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون بعض الشركات تقدم بالفعل أداءً ممتازًا عبر منتجاتها بينما تفشل الشركات الأخرى بذلك. الحكم النهائيّ على أي مُنتج يكون عبر تجريبه ولفترةٍ زمنية جيدة حتى يتم تكوين أفضل صورة ممكنة عن أدائه.

بالنسبة لكم، هل تعتقدون بالفعل أن الشركات الصينية تقدم بالفعل هواتف منافسة من حيث الأداء وتستطيع منافسة أقوى الشركات؟ هل تجدون أن سعر الهاتف نفسه يعكس قيمته، أم أنه يوجد نوع من أنواع “السرقة” من قبل الشركات الكبيرة بهذا الخصوص؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 43
  1. DGSA يقول

    نعم بالنسبة لبعض الشركات التي أثبتت نفسها
    شياومي هواوي ون بلس
    لان اقتناء هاتف لشركة غير معروفة مشابه لامتلاك قنبلة موقوتة اذا اكتشفت فيه عيبا فلا يمكنك الاعتماد عليه ولا يمكنك بيعه

  2. Anas E5 يقول

    لا بد من تجربة الهاتف قبل الحكم عليه طبعا، فحتى oneplus one أظهر بعض المشاكل حسب قول الأستاذ أنس و لكن هذا لا ينفي طبعا أن الشركات الصينية قادرة على تصنيع هواتف قوية و منافسة كما في شيومي و هواوي.

    1. Muhammad يقول

      يجب التجربة فعلا لكن هاتف وان بلس لم يظهر اي مشاكل مشاكله كانت في عدم استقرار الشركة فقط وهذا تم حله ولم يكن بالمشكلة الكبيرة خاصة لان الشركة قدمت الكثير و نفذت وعدها فعلا (لا تتنازل)

      1. Anas E5 يقول

        أنا علقت بناء على تجربة أردرويد للجهاز.

  3. Muhammad يقول

    لا يمكن الوثوق بها طبعا لانه كما قال الاخ ماريو لانها لا تمتلك الخبرة الكافية لصناعة هاتف متقن خالي تقريبا من العيوب مثل الشركات الكبيرة ويمكنك ملاحظة هذا بسهولة من مراجعات هواتفها (المراجعات الحقيقة وليس من يتقاضون مالا -_-)
    ولكن رغم هذا لا يمكن انكار اهميتها لبعض المستخدمين الذين لا يملكون المال الكافي لشراء هاتف من الشركات الكبيرة ويفضلون بعض العيوب على شراء هاتف منخفض التكلفة من سامسونج او غيرها باداء سيئ لذا فرغم عيوبها مازالت تشكل جزء من السوق

  4. أحمد يقول

    ايش الفرق يعني ماهو معظم الشركة آبل وبلاك بيري وبلاي ستيسن وغيرها يتم تصنيعه في الصين من قبل شركة فوكسكون الصينية ومن أفضل المعالجات في الأجهز سنادراحون من شركة كوالكم بعد هي شركة صينية . أخر هاتف آيفون تم تصنيعه من قبل شركة آبل هو آس 4 وحاليا شركة ابل تتطور النظام الخاص بها والتصميم اما التصنيع يتم بشركة صينية. حاليا نشاهد الشركات يقمنا بتركيب معالج من شركة مختصة وشاشة من شركة والكاميرا من شركة اخرى يعني من هي الشركة التي أختارت أفضل الاجزاء والمشغلات لي أجهزتها …

    1. Anas E5 يقول

      يبدو أنك لم تفهم المقصد.

  5. Elhami يقول

    اود التنويه إلى نقطة غاية في الأهمية و هي مدى فحص الهواتف الصينية لتأثيرها على جسم المستخدم حيث ان هناك معايير يجب عدم تجاوزها، فالشركات مثل سامسونج و اتش تي سي و ال جي و هاواوي مثلا تخضع لمقاييس الفدرالية و مقاييس الاتحاد الأوروبي بعدم تجاوز اشعاعاتها الحد المسموح به وهذا سبب ختم الاجهزة بشعار FCC وEC مما يجعلها موثوقة إلى حد كبير ، ولكن هواتف الأجهزة الصينية الناشئة لا تخضع لهذا الفحص مما يؤدي إلى كونها خطر على أجسامنا و على اطفالنا، وترى الكثير من هذه الاجهزة تؤدي إلى خدران في اليد او ان حرارتها مرتفعة وهذا ناتج عن الإشعاعات.

    1. محمدبسام يقول

      لفتة جميلة فعلا..جاري البحث للاستزادة +1

    2. Yasser Saeed يقول

      ملاحظة دقيقة .. شكراً ,,

    3. طارق ح يقول

      ما قصدك بخدران باليد أحياناً أحس بهذا الشعور مع العلم أنه لدي هاتف Oneplus one ولكنه في الفترة الأخيرة عانيت من مشاكل وأعدت الجهاز للشركة بسبب وجود نقاط ميتة بالشاشة لا تستجيب للمس و أعادت الشركة لي جهازاً آخر ليس جديداً لكن يعمل وبعد شهر من الاستخدام عادت نفس المشكلة

  6. محمدبسام يقول

    برأيي.. معظم الشركات الصينية عبارة عن شركات شكلية لا اكثر..بمعنى ان الشركة يمكن ان تدار بعدد من الموظفين والمهندسين لا يتجاوز العشرة..ببساطة،صمم الشكل الخارجي للجهاز من نظام اندرويد ببعض التعديل.. ثم اطلب معالج من كوالكوم،شاشة من سامسونج مثلا،كاميرا من سوني.. الخ، وستتكفل شركات التجميع بعملية التصنيع كاملة..بالطبع هناك فرق كبير بين الشركات الرائدة التي تفحص توافقية الهاردوير مع السوفتوير بحيث يضمن افضل أداء لكل القطع ضمن أفضل استهلاك للبطارية..علاوة على البرامج المثبتة مسبقا وواجهات المستخدم التي تعطي لكل شركة بصمتها الخاصة التي تميزها (معظم الهواتف الرخيصة تأتي بواجهات اندرويد الخام او معدلة قليلا.. وان اعتبرها البعض ميزة لكن لا يمكن اغفال انها تكلف الشركة المصنعة مبالغ طائلة) اضافة لضمان تحديث النظام والدعم الفني للمشاكل لمدة سنتين لمعظم الشركات الرائدة.. لم نسمع عن مشاكل امنية في جهاز صيني تم اصلاحها عبر تحديث..وهذا لا يعني مطلقا خلوها من المشاكل طبعا

    ببساطة.. الشركات الصينية الناشئة تعتمد مبدأ الاكبر هو الافضل، 6 جيجا بايت من الذاكرة إفضل من 4..20 ميغابيكسل أفضل من 16.. حتى لو كان اثر ذلك سلبيا على الاداء العام للهاتف

    عني شخصيا.. يمكن ان اشتري تابلت صيني.. او هاتف ثانوي صيني ان كنت استخدم هاتفان في حياتي اليومية.. لكن لا يمكن ان يكون هاتفي الرئيسي الا من شركة رائدة

  7. ѦՊԻ يقول

    قلتها سابقا … المستقبل للصين .
    في دراسة سابقة توصل بعض الباحثين إلى أن اقتصاد الصين سيبلغ ضعف مجموع اقتصادي الهند والولايات المتحدة في عام 2050 .
    الشركات الصينية تنمو بسرعة فائقة بسبب كبر حجم السوق المحلي فشركة جديدة مثل xiaomi تمتلك الآن قاعدة عملاء أكثر من سوني وميكروسوفت وLG معا .
    كيف كانت جودة منتجات شياومي في بداية نشأتها ؟ وإلام وصلت الآن ؟
    في ظرف 5 سنوات ارتقت الشركة واحتلت المركز الرابع عالميا في مبيعات الهواتف الذكية مع العمالقة الكبار سامسونج وآبل وهواوي .
    الآن الوضع اختلف عما كان عليه سابقا قبل 5 سنوات ,,, فالشركات الجديدة تبدأ بموظفين قادمين من شركات عريقة فالأمر إذن يعتمد فقط على التسويق وليس على الجودة . (سابقا كانت الشركات تقلد فقط وتنمي خبراتها بمرور الزمن)
    التسويق الفعال في سوق مزدحم كهذا ,, يتم عن طريق إغراء العميل بالمواصفات القوية مع تقليل هامش الربح لأقصى درجة بحيث تستطيع الشركة كسب العميل ومن ثم البحث عن تحقيق ربح أكبر (كمثال شركة هواوي) .
    العملية ليست صعبة للغاية فكل ما في الأمر هو اجتماع عدد من الموظفين الذين يودون الاستقلال عن شركاتهم السابقة ومن ثم يقومون بشراء المصانع واستقدام العمالة الرخيصة والبدء بشراء أجزاء الهواتف مثل الشاشة والمعالج وغيرها .. ثم يأتي التسويق الالكتروني .

  8. Yasser Saeed يقول

    لا أثق بهواتف الشركات الصينية الحديثة لأسباب كصيرة جداً منها ما ذكرها الأخ ماريو وبعض الأخوة في التعليقات.

    عموماً حبيت أوضح سبب رئيسي جداً لقلة تكلفة تلك الهواتف الصينية وهو أن معظم هذه الشركات لا تصرف أساساً أي مبالغ تذكر في البحوث والتطوير حيث تعتمد على سرقة الأفكار من الشركات المنافسة الكبيرة.. يعني تأخذ الكعكة جاهزة! مع العلم أن قسم وإدارة البحوث والتطوير يكلف مبالغ طائلة وهذا ينعكس على تكلفة الشركات الكبيرة والمرموقة حيث تكون مرتفعة جداً مقارنة مع تلك الشركات الصينية.

  9. سيف حمد المهناء يقول

    المشكلة في الاجهزة الصينية بشكل عام عدم وجود الصيانة او قطع غيار او اكسسوارات في السوق المحلي

  10. عبدالله يقول

    برأيي لا . جربت عدة هواتف لسامسونج وهواتف منخفضة المواصفات للوميا و ال جي جميعها مستقره. هواوي وهي شركة تعتبر كبيره لم ارى اي توافق في نظامها p8 late حيث عندما يعمل البلوتوث ينعدم اتصال الانترنت وعندما تريد عمل نقطة اتصال يجب عليك اعادة تشغيل الجهاز وغير ذلك الكثير من التعليقات التي لم اواجها في جهاز اخر . اضافه لاصفرار الشاشه !!

  11. أحمد شمس يقول

    الفارق باختصار أن الشركات الكبيرة مثل أبل وسامسونج تنفق مليارات على البحث العلمي من أجل الوصول للتقدم التقني من خلال البحث وهذا ما لا تفعله الشركات الصينية بالاتفاق
    فالشركات الصينية محترفة في التقليد ولكن ليست محترفة في إنشاء شيء جديد
    تصوروا أن شركات توفر نصف الجهد (البحث العلمي ) وتبدأ من حيث انتهى الآخرون من خلال تقليد التقنيات وسرقتها في بعض الأحيان.. كيف لا يبيع الهاتف بنصف الثمن
    تبقى إشكالية المقلد أنه مقلد وأن الدعم الفني له لن يرتقي ليكون عشر معشار الدعم الفني للشركات الكبيرة والسبب باختصار الخبرة والجهد المبذول في البحث العلمي الهادف للتطوير

  12. Mo يقول

    يا شباب ليس من العيب أبدا أن تقوم الشركات الصينيه بشراء أجزاء هواتفها من شركات أخري فحتى الشركات الكبيره تقوم بذلك ولو لاحظتم ستجدون الكاميرات من سوني والمعالجات من شركات مثل كوالكم ومدياتك حتى سامسونج تفعل ذلك
    هذا سوق هناك من يقوم بالبحث والتطوير ويبيع منتجه للآخرين ليستخدموه في أغراضهم ثم يبيعونها كمنتج جديد والتكنولوجيا سوق مفتوح للكل..
    الشركات الصينيه تتعلم وخلال فترة وحيده أصبحت تتطور
    تجلب موظفين كبار من شركات أمريكية وأوربيه كبيره ذات خبرات مثل شيومي وغيرها وتستفيد من العماله الرخيصة وهامش الربح القليل مثلما ذكرتم في التعليقات
    والآن بدات بعض الشركات تطور معالجات بالشراكة مع مدياتك وحتى دخلت في مجال تصنيع السيارات الذكية مثل leEco
    الشركات الكبيره مثل سامسونج وأبل تعتمد على سياسة القطارة في تضمين التكنلوجيا الجديده لتبقي شيئا لمنتجها القادم لغرض التسويق
    اما الشركات الصينيه ليس لديها شي تخسره بل بالعكس تدفع بكل جديد
    فالأنطباع الأولي مهم ويعطي المستهلك الثقه
    وعندما يتحدث البعض عن التسرع فHTC خسرت الكثير بسبب معالج 810 فشركات الكبيره أيضاً تتسرع لذلك لا مشكله في موضوع بصمة الموجات الصوتية اذا استخدمتها LeEco قبل الشركات الكبيره
    الشركات الصينيه بدات تسحب البساط من الشركات الكبيره لانها لا تنتظر ولأنها كثيره
    الشركات الكبيره والمعروفة تنتظر عام كامل لتضمن اي تكنلوجيا جديده
    اما الشركات الصينية لأنها كثيره تجد أن اي تكنلوجيا جديده ظهرت قد تم تضمينها في احد الأجهزة الصينيه

    هناك مئات الشركات الصينيه وكثير منها أجهزتها ليس بذلك المستوي لكن يكفي على الأقل خمس أو ست شركات لتنافس الشركات الكبيرة وتخلق تلك الهوة الواسعة في السعر وتجعل المستخدمين يثقون فيها

    أما ما قد لا ينتبه له معظمنا أننا نقيم الأجهزة الصينية وفقاً للسوق العربية أو السوق الأوربية والأمريكية..هذه الأسواق لأن المستهلك فيها يستطيع أن يدفع مبلغ كبير فهو يريد الكمال في السلعة ..
    الأجهزة الصينيه مصممه لسوق معين وفق معايير تعتمد على دراسة القوة المالية للسوق المستهدفة والفئة المستهلكه وهي الأسواق النامية في الصين والهند وجنوب شرق آسيا
    ومع ذلك لأصبر أن تكون جودتها مقبوله نوعاً ما في باقي الأسواق مثل الشرق الأوسط وأوربا وأمريكا..

    في الختام هناك شركات صينية معينة كافية لنثق فيها .. وهي تتعلم بسرعة والمستقبل القريب لها وكل هذا في صالح ما نحن كمستخدمين..
    آسف للإطالة
    وتحياتي..

  13. نعمان سلهب يقول

    لا لا يمكن الوثوق بها يكفينا رؤية الجهد و كم العمل الذي تبذله شركات كبيرة مثل(سامسونج و إل جي و….) وذلك حتى تحقق السرعة و الأداء المطلوب و الذي بمقارنته بأداء أجهزة أخرى يتحول لفضيحة تمس بالشركة و تنزل من مبيعاتها و هو الأمر الذي معظم الشركات الصينية (برأيي الخاص ) غير قادرة على تحقيقه…..و إن كانت تلك الشركات تقوم ببذل جزء من هذا المجهود لاحتاجت من العمال و الطاقة و الوقت ما كلفته أكبر بكثير من أسعار هواتفها و بذلك نرى أن الأداء أو تجربة الاستخدام الناجحة(التي فشلت بها سامسونج عند نشرها لهاتف جالاكس إس 5 ) ستكون بشكل أكيد مفقودة في هواتف من صنع هكذا شركات و بمثل تاريخ قصير و تجربة ضعيفة

  14. said007 يقول

    الشركات الصينية تسبب الدمار لشركات عريقة ، جعلوا من كل شيء هين ورخيص لدرجة الإغراق ..وهناك شركات صينية محترمة جدا وليست دخيلة مثل شركة zte وhuawei

  15. Smart Wheel يقول

    ههههههههههههههههه متى يغلق موقع النعاج هذا الذي أزعجنا بصياحه عن الاندرويد المثير للشفقة.. نصيحة مني خليكم على الاندرويد منعدم الأمان و الخصوصيات و انا بقعد على الios و حنشوف الغلبة لمين يا نعاج سومة و قوقل المخدوعين

    والله لولا حزني عليكم ما كنت راح اخاطبكم و احاول اوعيكم.. بس انتم ناس معمية تحاول تغطي عين الشمس بغربال.. صحصحوا يا نعاج اقصد يا عميان

    1. mic يقول

      أشكرك من كل قلبي أخي العزيز.. لقد انقذتني من فخ الأندرويد والقوقل هذا.. بعد أن نعتني بـ”النعاج والعميان”.. تفحت عيني على الحقيقة.. سأذهب فوراً لأرمي هاتفي الأندرويد من على سطح البناء المجاور (فهو أعلى.. وأظن أن هاتفي الأندرويد الخبيث هذا لن يقضى عليه بسهولة)
      وحينها سأدفع 800$ من أجل أحد هواتف أبل الرائعة الخالية من العيوب.. وأشكرك مجدداً على ذكاءك وحنكتك..إني مدين لك لبقية عمري.. سأشتري آيفون.. كي لا يتم نعتي بالنعاج بعد الآن 😀

      1. Anas E5 يقول

        نحن نناقش موضوع شراء هاتف من الشركات العريقة أو الصينية و لكن هذا كله يقع ضمن نطاق الأندرويد أما آبل فأمرها مفروغ منه لا يشتري منها إلا خراف آبل الضالة و بعض المستخدمين العاديين(لا ذنب لهم أو لا يهتمون بنوع هاتفهم)

      2. Anas E5 يقول

        أنا آسف لم أكن أقصدك(mic) بل الذي قبلك.

      3. عمك يقول

        روح اشرب بول البعير

    2. نعمان سلهب يقول

      اعتقد ان الرقي و المستوى الرفيع للكلام ووجهة النظر من الأمور المطلوبة من قراء هذا الموقع

  16. Moontellme يقول

    نحن نتحدث عن الهواتف الصينية….
    لولا الشركات الصينية لما استطاع اغلب المصريين حمل هواتف ذكية….
    صدقوني …هواوي ولينوفو ومايزو وشياومي وفيفو وغيرها من الشركات الصينية تقدم مواصفات رائعة وليست سيئة…
    فقط اتمني ان نلحق نحن العرب بهذا الركب …اتمني ان اجد هاتف بتصنيع عربي خالص حتي ان كان بمواصفات متدنية….مجرد امنيه…وشكرا

    1. Moontellme يقول

      ياسيد غبي
      هذا الموقع مختص فقط بالاندرويد….لم نطلب منك أو من اي حثالة يستخدم نظام التفاحة الناقصة ان يدخل هنا…..?

      1. Dr.Marshmallow يقول

        أنت أفضل مثال عن أندرويد فانز
        ???

  17. Mahero79 يقول

    بالنسبه لطرح الموضوع فأنا اعتقد أنه جاء ردا عالنقاش الذي دار في الموضوع الخاص بطرح هواتف شركه leco واريد ان اتحدث عن بعض المغالطات التي وردت في التعليقات
    في ما يخص الهواتف الصينيه كغيرها من الهواتف المطروحه في الاسواق فإنها تخضع لفحص ورقابه هيئات لفحص الجودة ومعايير الامان كغيرها من هواتف الشركات الكبرى والا لما بيعت هذه الهواتف في الدول الأوربية وامريكا ومن يقول ان الشركات الصينيه ليس لديها بحث علمي وانها تسرق او تأخذ التقنيات من شركات اخرى وتضعها في هواتفها فهو مخطئ لأننا نرى تقنيات في بعض الهواتف الصينية غير موجوده في هواتف الشركات الكبرى او انها تسبقها في عملية اضافه هذه التقنيات ونعلم ان التقنيات ليست حكرا على الشركات الكبرى كسامسونج وابل وغيرها بل هناك شركات مختصة بابتكار تقنيات حديثه وهي ليست شركات هواتف اي انها شركات منتجها تقنيات تضاف لمنتجات اخرى كمنتج الهواتف التي تنتجه شركات الهواتف فتبيع منتجها التقني لشركات أخرى تستفيد منها في منتجاتها
    مختصر الكلام الشركات الكبرى تسرق جيوبنا بأوهام علامتها التجارية

  18. زهير يقول

    شركات مثل سامسونج وصوني شركات عملاقة تحترم المقايس الامنية وجودتها عالية على الشركات الصينية ولكن مبالغة في السعر

  19. أبو ضرطه الهمذاني يقول

    دخلت الموقع عشان أضرط
    ططططرررررررر
    الحمدلله.

    1. Anas E5 يقول

      اسم على مسمى

  20. Dr.Marshmallow يقول

    عزيزي ماريو سؤالك في غير محله لأنه متأخر جداً
    ???

  21. بواحمد السويدي يقول

    نعم وبكل جدارة

  22. صلاح الدين الفزازي يقول

    انا استخدمت مجموعة من الهواتف الصينية
    Oneplus One
    Huawei honor 4x
    Huawei Mate S
    Infinix Note 2
    كلها هواتف ممتازة ، مواصفاتها عالية، وتتحدى في الأداء هواتف مشهورة مثل سامسونغ ، ال جي، و اتش تي سي …. لا يخفى على الجميع أن هنالك بعض المنتجات الصينية لا يمكن الوثوق بها، وبنفس القدر هنالك منتجات جديرة بالثقة، وأقول هذا عن تجربة شخصية 

  23. Sami يقول

    xiao mi , one plus , oppo , huawei, zte , letv,meizu , vivo ,coolpad , gionee
    كل ما سبق هو فقط بعض الشركات التي تنتج هواتف ذكية في الصين. بعضها مخصص فقط لبياع ويعمل في الصين. في سوق عملاق يتجاوز مستخدمي الهواتف النقالة فيه 600 مليون شخص. لا يمكن لشركة لوحدها السيطرة على كل السوق.
    هناك العديد من الشركات. الكثير من الهواتف بشريحة واسعة من المواصفات. هناك هاتف ذكي لكل مستخدم. ان كان يبحث عن هاتف ب 100$. ام يبحث عن هاتف مطلي بالذهب

  24. محمد الحمود يقول

    لا. لا أثق بها نهائياً. فبعد تجارب عديدة مع الأجهزة الصينية ومن ضمنها هواوي, وجدت أن الهاردوير فيها سيئ جداً جدً, وأكثر الأمور البسيطة قبل تنفيذها يجب أن يُعيد الهاتف التشغيل لكي يقوم بتفعيله.

  25. احمد احمد يقول

    جميل سيد ماريو استمر في نثر الابداع وصناعة التميز
    موضوع لايقل اهمية عن المدونة السابقة بخصوص المراجعات ☺

    اشعر ان سامسونق وآبل تخسر فعلا في البحث العلمي وفي ! الإعلانات !!!!
    اكثر من بعض الشركات الصينية $

    في البحث العلمي من اجل الاستقلالية والاعتماد على النفس والتطوير وتسجل حقوق وبراءات اختراع ? وتصنيع اجهزتها الخاصة والتصنيع للشركات المصممة التي ليس لديها القدرة التقنية للتصنيع( آبل و كوالكم) وللشركات المستوردة

    حيث من هنا ندرك ان الشركات تعوض الملايين التي خسرتها في الابحاث. بملايين اخرى كسبتها من بيع افكار وتقنيات خرجت من رحم معامل الابحاث ?

    وفي الاعلانات اذ يصرف مبالغ طائلة ومهولة ويدفع شيكات وكاشات ?? ضخمة للقنوات الفضائية. ومواقع الاكترونية .والملصقات والالواح الدعائية. في الاسواق. والمولات. وترسيخ الفكر في العقل اللاواعي. والدهن الباطني ? ان تحفتنا هي الارقى. ذو مميزات اثمن من الذهب والالماس$ او لتسيطر على مايحتويه العالم من احترام اشتري هاتفنا واشهر ماركتنا في وجه كل من يقف أمامك ? !!

    وبالعودة الى الواقع نجد الشركات التي تعرف كيف تسوق تحضى بالسواد الاعظم من العملاء للاسف. وهنا نجد محاولة الشركات تعويض الملايين التي استنزفتها في الإعلانات بملايين اخرى كسبتها من بيع الجهاز بضعف ثمنه!!(انت ياصديقي العميل من يدفع تكاااليف الاعلان)

    عند مقارنه فلسفة الشركات الصينية الناشئة وجهازها ذو الواصفات الرائدة نجدها تتجنب المغامرة ? في مختبارات البحث والتطوير المكلفة وتستورد مباشرة من المصمم. وخطتها في التسويق ليس عن طريق الاعلانات الضخمة المكلفة بل عن طريق جذب اكبر شريحة وغرائهم بمنتج يباع بنصف الثمن.ولا اريد هنا ان اقص لكم تلك الحكاية الحزينه عن ذلك الهاتف الصيني المتواضع والذي مازال يريد المقاومة بين ايدي الاطفال هههه مشاء الله

    شكرا ماريو

    اللهم صل على محمد

    Sent by note 2

  26. DR.Marshmellow يقول

    انا اعترف اليوم بانه تم الضحك علي من طرف ابل و اعتذر عن كل حرف قلته ضد الاندرويد

  27. محمود يقول

    لدي هاتف آيفون 5S وأشتريت قبل أيام هاتف Xiaomi Redmi Note 3 بسعر يتجاوز 100 دولار بقليل بعد تجربة كاملة في كل شيئ أرى أن هذا الهاتف أفضل بكثير من الآيفون إلا التصوير العدسة الأمامية ليست سيئة جداً ولكن التصوير بالعدسة الأمامية مقبول إذا ما نظرنا للسعر.
    أيضاً لدي مقارنة وتجربة بالأيفون 6 بلاس والجلاكسي 6 أيدج تغلب عليهم Huawei Mate 8 بكل شيئ دقة التصوير السرعة الأداء والسعر أقل بكثير
    الصين أبتلعت العالم والأمريكيين أنفسهم يقبلون على الهواتف الصينية حالياً

    1. محمود يقول

      تصحيح Xiaomi Redmi 3 وليس Xiaomi Redmi Note 3

  28. محمد السيد يقول

    اغلب الشركات الصينية بتعتمد علي بروسيسور ميديا تك اللي سعره منخفض في الاسواق وعلشان كدة بدئت الشركات العالية زي هواوي تنزل جوالات بنفس البروسيسور بامكانيات عالية بسعر منخفض بالرغم من قصر عمر الجوالات اللي بتستخدم البروسيسور ده اللي ان بعض الاشخاص بينظروا لقوة الامكانيات الخاص بالجوالات مع الاستغناء عن البروسيسور
    يعني الكثير من الناس بتدور علي حجم الجوال وقوة الكاميرا والرامات بعيدا عن البروسيسور اللي هو قلب الجوال

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.