أردرويد

حوار الجمعة: هل يجب على غوغل التوقف عن إنتاج التطبيقات “الرائعة” كي تتجنب تدمير المطوّرين

رغم أن غوغل هي الشركة المطوّرة لأندرويد، وفي حين أنها تطوّر مجموعة التطبيقات الممتازة مثل Gmail و Maps وغيرها، إلا أن تطبيقاتها الرسمية تبقى محدودة جدًا مقارنةً بأكثر من مليون تطبيق متوفر في متجر غوغل بلاي تطوّرها شركات ومطوّرون كثيرون.

هذا التنوع والكم الكبير في تطبيقات أندرويد يمنح المنصّة حيوية لا تُضاهى، لكن ماذا لو قامت غوغل بتطوير المزيد من التطبيقات المُشابهة من حيث الفكرة والأفضل من حيث النوعية مُقارنةً بالتطبيقات الأخرى؟ هل سيؤدي ذلك إلى خروج الكثير من المطوّرين من سوق تطوير تطبيقات أندرويد ويُفقده تنوعه؟

على سبيل المثال، تطبيق التقويم Calendar الخاص بغوغل كان في السابق تطبيقًا أكثر من عادي تتفوق عليه العديد من التطبيقات الأخرى، شخصيًا كنت أستخدم تطبيق Sunrise الأجمل وذو تجربة الاستخدام الأفضل وذو الميزات الأكثر، لكن قبل أيام طرحت غوغل تحديثًا جديدًا لتطبيق التقويم الخاص بها، التحديث رائع لدرجة قمت فيها بحذف Sunrise واعتماد تطبيق غوغل مُجددًا. في الحقيقة لا أرى كيف لأي مُستخدم أن يستخدم تطبيقًا آخر للتقويم بعد التحديث الجديد لتطبيق غوغل. ويُمكن أن أرى شركة مثل المطوّرة لـ Sunrise ستحقق الخسائر نتيجةً لذلك مما قد يؤدي إلى إغلاقها.

ما زالت العديد من تطبيقات غوغل الرسمية أقل جاذبيةً من قريناتها، خُذ مثلًا لوحة المفاتيح الافتراضية لأندرويد التي لا يُمكن مُقارنتها باللوحة الرائعة Swiftkey. الآن ماذا لو قامت غوغل -ولديها القدرة على ذلك- بتحسين لوحة مفاتيح أندرويد الافتراضية بشكل كبير في إصدار قادم من نظام التشغيل بشكل تفوقت فيه على Swiftkey، وهي أقدر شركة على ذلك، أو حتى لو استحوذت على Swiftkey وضمّت ميزاتها في لوحة مفاتيح أندرويد الافتراضية بالإضافة إلى أفضل ميّزات من لوحات المفاتيح الأخرى. هل هناك من المُستخدمين من سيلجأ إلا التطبيقات الأخرى؟ قليل جدًا ربما.

ماذا لو قامت غوغل بتطوير تطبيق تسجيل الملاحظات الخاص بها Google Keep البسيط حاليًا كي يقدم ميزات مُنافسة وتتفوق على تطبيق مثل Evernote؟ ودمجت معه بعض خدمات Google Now الذكية كما فعلت في تطبيق التقويم؟  ودمجته في خدمة Google Drive القوية؟ ستقدم حينها تطبيقًا بميزات لا يستطيع أحد مُنافستها بها، ماذا سيحدث لتطبيقات تسجيل المُلاحظات الأخرى؟

قبل فترة طرحت غوغل تحديثًا رائعًا لقسم الإشارات المرجعية في كروم أطلقت عليه اسم Stars، وقد كتبت حينها بأني يُمكن أن أرى غوغل تقوم لاحقًا بطرح تطبيق يُشبه Pocket يقوم بحفظ الروابط لقراءتها دون اتصال بالإنترنت، مع قوّة البحث التي لا تُضاهى من غوغل ومجانًا (خدمة البحث المتقدم في Pocket مدفوعة). حينها قد تُدمّر الشركة تطبيقًا رائعًا مثل Pocket إلى الأبد.

هل تعتقد أنه يتوجب على غوغل (التخفيف) من إنتاج التطبيقات التي يوجد ما يُشبهها في متجر غوغل بلاي كي تُحافظ على قوة وتنوع المتجر وتُبقي مطوّريه البارزين فعّالين في إنتاج التطبيقات الرائعة وكي لا تُنافس نفسها في النهاية مما قد يؤدي إلى تراجع دخلها من أرباح المتجر؟ أم أنك تعتقد بأن هذه حالة صحّية لدفع المطوّرين دائمًا لإنتاج المزيد مما قد يتفوقو فيه على بعض تطبيقات غوغل؟ أم أن هذه سياسة خاطئة من غوغل قد تعود عليها بالضرر؟

هذه هو حوارنا المفتوح لهذا الأسبوع، دعنا نعرف رأيك ضمن التعليقات.

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

26 من التعليقات

  • حسنًا.. الأمر له مميزاته وعيوبه.. ولكن، ربما على جوجل أن تصدر تطبيقات أكثر”حاليا” حتى تعطى المطورين فكرة عما يجب أن تكون عليه التطبيقات الرائعة.. عليها أن تصدر تطبيقات تصبح كمرجعية فى التصميم وفى الخدمات إلخ.. وبعدها تترك الأمر للمطورين.. فأخذها الزمام لكثير من الأمور فى أندرويد قد ينقلب ضدها فى النهاية.

  • أعتقد أنها سياسة رائعة من قوقل. نعم من الممكن أن تضر بعض المطورين لكن قد تحفزهم على انتاج تطبيقات منافسة من حيث الجودة والنوعية. وأرى أن سوق تطبيقات الأندرويد قد نضج جداً واختلف كثيراً عن السابق؛ لذا أرى أن أفضل شركة لإبراز هذا التطور هي قوقل بالطبع.

  • هذا عينُ ما كنتُ أتحدَّثُ عنه في المقال السابق عن توجه Google بخصوص البرمجيات الحرة / مفتوحة المصدر!

    Google تفعل ما فعلته Microsoft في معركة المتصفحات بالتسعينيات؛ حينما احتكرت السوق لصالحها بطرحها Internet Explorer مجانًا (وهو مغلق المصدر بالطبع) مقابل المتصفح الربحي Netscape!

    تطوير تطبيقات قويّة واحترافية وفي نفس الوقت مغلقة المصدر يَعُود على الشركة (بالربح؟ كلا، فهي مجانية) بالكثير من المعلومات (في حرب المعلومات الحالية) والتي تستخدمها في تقوية شبكة إعلاناتها، واستغلال مستخدميها في كافة خدماتها الأخرى!

    الحل: ليس التخفيف من التطوير؛ بل فتح مصدر هذه البرمجيات؛ أو بالأحرى: توجيه هذه الجهود لتطوير البرمجيات المكافئة مفتوحة المصدر المتوفرة على أندرويد نفسه، كما تفعل Google مع أندرويد نفسه بتطويرها ودفعها إياه إلى الأمام بشكلٍ مفتوح المصدر ويقوم المطورون بالبناء عليه لإضافة ميزاتٍ جديدة وتنافسية!

    هذا ما أتمناه، وما لا أرى Google تفعله، للأسف!

    • أفهم نقطتك، لكن برأيي هذا موضوع مختلف عن الموضوع السابق، أي أن هذا لا يمنع بأن أندرويد نظام تشغيل مفتوح المصدر قياسي كأي نظام تشغيل آخر 🙂

        • لكن التطبيقات الأساسية التي تجعل من أندرويد نظام تشغيل مُتكامل للهواتف مفتوحة المصدر، التطبيقات المُغلقة مثل Keep هي تطبيقات ثانوية.

          • لم أتحدث عن Keep وإنما عن AOSP Search للبحث (لم يتم تطويره منذ Eclair) و AOSP Music (لم يتم تطويره منذ Froyo) .. ألا تستحق مثل هذه التطبيقات لمسة Holo أو Material Design على الأقل؟!!

  • لا يمكن إنكار أن غوغل تحتل الصدارة في إنتاج أفضل التطبيقات دوماً حتى أن تطبيقاتها ببساطتها وقوة الأداء تتفوق على أفضل شركات البرمجيات العالمية، أنا شخصياً كنت أستخدم حزمة ما يكروسوفت أوفيس منذ أكثر من ١٣ عاماً إلا أنني لازلت أجهل كيف أقوم ببعض الأمور على برنامج وورد وأحتاج دوماً للبحث أونلاين عن طريقة عملها وذلك بسبب تعقيد واجهة وورد.
    بينما منذ عام واحد حوّلت إلى نسخة Docs من غوغل وأتفاعل معها بشكل ممتاز ١٠٠٪ لبساطتها.

    لكن باعتقادي هذا لا يشكل خطراً على مستقبل تطوير التطبيقات، حيث أن أي جهاز قد يحتاج لمئات التطبيقات التي قد لا يخطر للشركات الكبرى صناعتها، والمستقبل للمطورين قطعاً

  • أعتقد بأن Google بفعلتها هذه ستوفر المطورين لعمل تطبيقات أفضل من تطبيقات Google وبهذه الحالة تكون Google قد حسنت من نوعية تطبيقات Android بشكل غير مباشر.

  • المنافسه دائما تنتج التطور . مؤخرا لا ارى تطبيقات ابداعيه الا من غوغل والباقي منسوخ او معدل أذا اراد المطورين الربح عليهم ان يبدعوا

  • في نظري خطوة جيدة نعم قد يكون لها سلبيات لكن أرى أن الإيجابيات اكثر.
    جوجل بحسب مكانتها سوف تعطي كل تطبيقاتها كل الاهتمام والتحديث والتطوير.

  • شكرا أخي أنس على هذا الطرح. أنا أيضا أحسست أن جوجل سائرة في جعل تطبيقاتها أكثر تطورا و نفعا للمستخدم. خصوصا بعد التحديثات الأخيرة و التي بالتأكيد ليست إلا البداية. فكما دفعتك جوجل لحذف تطبيق Sunrise، أنا أيضا اضررت لحذف تطبيق MyMail الذي كنت أستخدمه لبريدي POP3 بسبب التحديث الأخير الرائع لجيميل. لا أظن أنني سأحاول حتى البحث بعد هذا عن تطبيق آخر للرسائل.
    كما قلت، قد يؤدي هذا إلى تراجع دخلها من أرباح المتجر بحيث سيقل اعتماد المستخدم على تطبيقات باقي المطورين (و من يقدر على جوجل في مجال البرمجة إلا الله). ما عدا إن جعلت جوجل بعض خدماتها مدفوعة، و هذا مستبعد.
    لكن أظن أن لجوجل بعدا آخرا، ألا يمكن أن تؤدي هذه الخطوة إلى جلب المزيد من مستخدمي باقي المنصات إلى أندرويد، خصوصا المنافس الأول IOS؟ للرفع من الحصة الضخمة للأندرويد أو على الأقل الحفاظ على التفوق البائن. فالعبرة في الإستمرارية. و للإستمرار وجب المزيد من الإبتكار و العطاء.
    على كل حال أظن أن كل هذا يصب في مصلحة المستخدم. فجوجل سياستها واضحة. و جعل الأندرويد مفتوح المصدر كاف ليدحض أي اتهام لها بالإحتكار.إذن فليجتهد المجتهدون.

  • على قوقل ان تهتم بالمتجر كما هو الاهتمام بالتطبيقات قوقل… المتجر توجد فيه العديد من البرامج الضارة وكذلك الايباحية والعديد من البرامج اقل ما يقال عنها تافهة لا فائدة منها وعلى قوقل ان تعطي الصلاحيات في التحكم في الأذونات للمستخدم
    هذا وكذلك تعطي المزيد من الدعم المادي المطورين حتي لان اغلب البرامج يتم التهكير عليها فهدا لايشجع المطورين وهذا يلاحظ الفرق الكبير بين برامج متجر قوقل ومتجر ابل

  • انا الوقتي لما جيت اضيف ايميل الاوتلوك لل جي ميل الجديد طلع لي خيارينpop3 او imap فمش عارف ايه الفرق بينهم واختار ايه ياريت تساعدوني

    • يبدو انك اخترت (Manual Setup)، اكتب ايميلك و دوس على التالي و التطبيق سيعرف نوع الإيميل.

  • انا ارى الوضع صحي جدا فجوجل بتطويرها للتطبيقات تسهل على المستعمل الإختيار بين التطبيقات ولا تشتت ذهنه وتضغط على الشركات المنافسة في مجال تطوير التطبيقات وأيضا الشركات الكبرى المصنعة لهواتف الاندرويد التي لديها تطبيقاتها الخاصة التي تثقل أندرويد وفي الأخير على جوجل الإختيار بين إرضاء المستعمل لأندرويد أو المطور لتطبيقات أندرويد

  • لا أظن أن جوجل قد تضدر بالمطوريين الآخرين فمهما تطورة تطبيقاتها ستوجد فيها عيوب أو نقصان يغطية اِستخدم تطبيقات المطوريين الآخرين
    ومع هذا توجد ناحية سلبية على المطوريين

  • ارى انه على العكس يفترض ان تجعل تطبيقاتها اساسية وافضل من غيرها وتفتح مجال للمطورين لاضافة ادوات عليها … ويدخل في ذلك الكاميرا وجوجل ناو واللانشر ويوتيوب وجميع خدمات جوجل

    يعني يصبح لقوقل في كل مجال تطبيق بامكان المستخدم تحميل الاضافات عليه

    تحيااتي لك 🙂

  • أيضا اعتقد ان جوجل اعطت المطورين كل ما يحتاجونه من رموز و شيفرات .في عالم التفنيه البقاء للأفضل

  • انا برأيي تطبيقات جوجل جميلة ولكنها لم تصل لمرحلة النضوج الكامل
    فمثلا تطبيق كروم سريع وجميل ولكنه لايدعم الكثير من الاشياء مثل ترتيب الصفحات او اتاحة الاضافات
    وتطبيق يوتيوب ايضا الكثير من المقاطع هي مقاطع صوتية لايمكنك جعل التطبيق يعمل في الخلفية
    او فتح عدة تبويبات .

  • صراحه انا اتمنى من جوجل ان تصمم تطبيقات منافسه لجميع التطبيقات الي في الاستور

    ببساطة جوجل بتبدع في كل شي

    كل تطبيق اصدرته جوجل ابدعت بكل ما تعنيه الكلمه , وهذا الشي انا محتاجه

    وجوجل ما بتخسر غير المطورين السيئين

    عن نفسي ما احمل تطبيق الا بعد ما انظر الي الناشر .. هل هيا شركة او على الاقل هناك شعار top developer , غير كذا ما احمل شي ثاني , ولانها تطبيقات سئية

    انا عن نفسي محتاج من جوجل تنافس المطورين السيئين اصحاب التطبيقات الفكرة الرائعه ذات الجودة السيئة

  • اعتقد حتى تطبيقات قوقل لم تصل إلا اعلى المستويات بعد – هي قد تكون الافضل حاليا- لكن طالماا اننا نرى من هنا و هناك انه يجب اضافة بعض الميزات لها او اصلاح البعض منها فهذا يدل على انه هنااك الكثير من الافكار م زالت من الممكن ان تضاف -والتي لاتنتهي- هذا بالطبع م يدفع باقي المطورين لتطوير تطبيقاتهم اكثر .. باختصار الاضافه و التعديل طالما كانت هناك حاجة سواء من المسخدم العادي او المتقدم فان قوقل مهما تطورت تطبيقاتها ، على العكس تزيد من كم الافكار لدى المطورين و تدفعم دائما للأمام. .

  • كنت عايز اعرف ملف mmsvscache بتاع ايه في موبايلي النوت 3 ولو عايز ابيبع التليفون هل يمكن للمشتري ارجاع الصور العائليه والشخصيه والملفات الممسوحه سابقا وكيف يمكنني مسحها نهائيا