حوار الجمعة: هل ستتمكن نوكيا من المنافسة في سوق الهواتف الذكية؟

سيكون عام 2017 الحاليّ مثيرًا بلا أدنى شك على الصعيد التقنيّ عمومًا والهواتف الذكية خصوصًا، وحتى الآن، ومع انقضاء أول أسبوعين من العام الجديد، حصل العديد من الأحداث والإعلانات التقنية الهامة، بدءًا من معرض التقنيات الاستهلاكية CES 2017 مرورًا ببعض الإعلانات والأخبار الأخرى. في هذا الجدول المزدحم، يبرز إعلان نوكيا عودتها لسوق الهواتف الذكية عبر هاتف Nokia 6 كواحدٍ من أبرز الأحداث التقنية التي حازت على اهتمام المتابعين، أكثر من أيّ حدثٍ آخر.

هل البدء بهاتفٍ من الفئة المتوسطة هو أفضل خيار بالنسبة لنوكيا؟

بدايةً يجب القول أن الاهتمام الكبير الذي حصلت عليه نوكيا له الكثير من المبررات، أهمها الاسم الكبير والعملاق للشركة الفنلندية التي لعبت دورًا كبيرًا في وصول الهواتف الذكية للشكل الذي نعرفه اليوم، فضلًا عن هيمنتها على سوق الهواتف لفترةٍ طويلة حتى ظهور هواتف آبل ومن ثم هواتف أندرويد. من ناحيةٍ أخرى، يجد الكثير من الأشخاص أن نوكيا كانت ضحية “مؤامرة” من مايكروسوفت، حيث قامت الأخيرة بالاستحواذ على منشآت تصنيع الهواتف الذكية الخاصة بنوكيا ومنعها من استخدام علامتها التجارية حتى عام 2016. هذه الأمور جعلت الكثير من الأشخاص يتعاطفون مع الشركة الفنلندية، ويتمنون وجودها مع الأخذ بعين الاعتبار دورها البارز في طرح العديد من التقنيات الرائدة، مثل طرح تقنية الشحن اللاسلكيّ للهواتف الذكية قبل أي شركةٍ أخرى.

هاتف Lumia 820 – أول هاتف ذكي يدعم تقنية الشحن اللاسلكيّ

الآن ما تمناه الكثيرون أصبح حقيقة، وعادت الشركة لتنافس في سوق الهواتف الذكية، وأصبح النقاش مختلفًا تمامًا، حيث سيكون التركيز على قدرة الشركة على اكتساح سوقٍ تحتدم فيه المنافسة الآن بشكلٍ أشرس من أيّ وقتٍ مضى، فما بين سامسونج وآبل وهواوي، والشركات الصينية المنافسة، بالإضافة لشركات إل جي وسوني وإتش تي سي، لا يبدو أن المنافسة ستكون سهلة على الإطلاق.

على افتراض أن هواتف الجديدة نوكيا ستتضمن جودة التصنيع الممتازة التي لطالما تميزت بها، أعتقد أن الشركة تمتلك فرصة كبيرة لتحقيق عودةٍ قوية، وذلك اعتمادًا على اسم العلامة التجارية الخاص بها (بالإضافة لجودة الهواتف نفسها بالطبع). سيكون هذا العامل مقنعًا أكثر من أي شيءٍ آخر، وبنظرةٍ سريعة على قائمة موقع GSMarena لأكثر الهواتف بحثًا في الوقت الحاليّ، سنجد أن هاتف Nokia 6 قد اعتلى صدارة التصنيف منذ أن تم إطلاقه، على الرّغم من أنه ليس هاتف رائد، أو حتى من أعلى الفئة المتوسطة. بالإضافة إلى ذلك، احتل هاتف Nokia 8 المركز الخامس، رغم أن الهاتف لم يصدر بعد، وكل الأخبار المتعلقة به هي إشاعات وتسريبات!

من ناحيةٍ أخرى أجد أن البدء بالسوق الصينية خيارٌ ممتاز، وذلك عندما نأخذ بعين الاعتبار أن الهدف هو اكتساب شريحة مُستخدمين كبيرة مع تحقيق مدخول سريع للشركة، وهذا يجب أن يتم عبر عاملين: هاتف بمواصفاتٍ جيدة وسعرٍ مقبول، بالإضافة لاسم وشهرة نوكيا نفسها. لو قامت نوكيا بإطلاق هاتفٍ رائد، لكانت ستحرق كل أوراقها منذ البداية، فضلًا عن أن طرح هاتفٍ رائد مرتفع الثمن في ظل المنافسة الحالية قد يكون انتحارًا مبكرًا إن لم يتمكن الهاتف من تحقيق النّجاح المطلوب، بينما تقديم هاتف يناسب شريحة كبيرة من المستخدمين – وهي أحد استراتيجيات نوكيا سابقًا – سيؤمن انتشارًا أكبر لاسم الشركة، وستكون الخسائر مقبولة في حال فشل الهاتف.

هنالك نقطة هامة يجب أخذها بعين الاعتبار، وهي مدى تطور الهواتف الذكية وقدرة الشركات على تطويرها، فنوكيا كانت خارج اللعبة لحوالي 3 سنوات، وخلال هذا الوقت تطورت الشركات الأخرى بشكلٍ كبير وطورت الكثير من التقنيات والخبرات. ما أقصده بهذه النقطة هو عدم اقتناعي بقدرة نوكيا في الوقت الحاليّ على تقديم هاتفٍ رائد بأعلى مواصفات وأفضل أداء وأفضل جودة تصنيع، بحيث يقدم أداءً مماثلًا – أو أفضل كما يأمل البعض – للهواتف الرائدة الأخرى من سامسونج وآبل وهواوي وغيرها. أعتقد أن الشركة قادرة على تقديم شيءٍ مميز، ولكن من ناحية الأداء قد يتطلب الأمر بعض الوقت حتى “تنضج” الشركة من جديد وتتمكن من تقديم الأقوى في السوق.

بالنسبة لكم، هل تعتقدون أن نوكيا ستكون قادرة على المنافسة في ظل المنافسة الحالية بسوق الهواتف الذكية عمومًا وسوق أندرويد خصوصًا؟ هل البدء بهواتفٍ للفئة المتوسطة هو أفضل خيار، أم أن العودة يجب أن تبدأ بشكلٍ قويّ مع هاتفٍ رائد بأقوى عتادٍ ومواصفاتٍ متوفرين؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

 

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 12
  1. تركي يقول

    حوار الجمعة مفروض تسمونه حوار الشتاء ههههههههههههه

  2. Yassinovic414 يقول

    وين الأستاذ انس المعراوي
    لليش ماعاد يكتب

  3. ttt يقول

    عنا السعر اهم شي بعد الجوده والجوده مع نوكيا اكيده و بالتالي السعر هو المقياس للنجاح بهل المرحله

  4. ABO_SULIMAN24 يقول

    نوكيا قادرة وبقوه على المنافسة يبغاله سنتين لكي تنافس الفلاق شيب الاخرى انظرو الى جوده اجهزة لوميا وكاميراتها
    ا

  5. :) . يقول

    ون بلس فعلتها وهي لم تكن تملك شيئاً. لا إسم ولا تاريخ ولا سمعة ولا فانز.
    نوكيا تملك التاريخ وبسمعة قوية وإسم كان لا يخلوا بيت من جهاز يحمله…. وفانز كآبل فانز أو أسوأ حتى. ?

    بالتأكيد هي لن تصل لسام أو هواوي.. لكن ستصل إلى سوني و HTC… دون صعوبة تذكر.

    جدير بالذكر أن نوكيا ومع تحالفها مع آندرويد (إن كانت جادة) ستتسبب في انخفاض حصة IOS حتماً.

  6. محمد يقول

    اصلا اسم نوكيا لما تسمعه تتفائل و تحسه شيء ثقيل
    عموما اتمنا ان الشركة تنجح و رح اكون من مستعميلي هواتفها مستقبلا ان شاء الله

  7. عبدالله يقول

    علاحسب راياي ااحسنت خير هاتف الوسط

  8. عبدالله يقول

    أين انتي يانوكيا ناحن بي انتيضرك بي قوا

  9. محمد حمود يقول

    أتوقَّع النجاح الباهر لشركة نوكيا.. والمستقبل سيكون لها إذا عادت بنفس الجودة التي يعرفها الجميع.

    حالياً لا يمكن لي أن أحكم قبل التجربة.

  10. dave يقول

    جميع براءات اختراعات نوكيا أصبحت ملك لمايكروسوفت, لذلك لا أتوقع الكثير من نوكيا

    1. Sameh ElSayed يقول

      ولاكن المهندسين الذين صنعوها موجودين , و مستندات البحوث موجوده بكل بساطه يعيدة تصنيعها و تطويرها و تمتلك نوكيا مجددا نفس البرات مرة ثانية , عقول هي الكنوز الحقيقية , و ميكروسوفت من غبائها ان لم تستحوذ على موظفي نوكيا

  11. بلال سعادة يقول

    خيارات نوكيا هي خيارات موفّقة هذه المرة ; حيث أن البدء بهاتفٍ من الفئة المتوسطة (الأكثر شراءً) هو الخيار الأفضل للتوسّع في السوق ولا ننسى الهاتف القادم (نوكيا 8 سوبريم) والذي يُمثل فئة ال (Flagship) التي لها عُشاقها ومشتروها .

    أرى أن نوكيا أخذت فترتها الكافية في دراسة السوق , ولم تجازف كشركة (Htc) بالدخول مباشرةً في إغراق السوق بموديلات , وأشكال , وأنواع عديدة .

    لا يمكننا التقليل من خبرة نوكيا التسويقية , أو من منتجبات نوكيا وجودتها , نوكيا أنتجت أفضل وأجميل الأجهزة , وأكثرها متانة , فلا يأتينَّ أحدٌ ويقول : نوكيا زمن الطيبين , كيف ستعود الآن ؟

    نوكيا عائدة , عائدة لتكون في مكانها الصحيح , بعيداً عن التقليد , بعيداً عن الانصياع وراء ماكروسوفت ونظامها الويندوز فون , نوكيا تعود للنواة , تلك النواة التي جعلت منها يوماً من الأيام

    الماركة الأغلى في العالم .

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.