جوجل وفيسبوك وتويتر تتوحد لتطوير مشروع جديد لنقل البيانات بين المنصات

وصفت جوجل المشروع بأنه يسمح للمستخدمين بنقل البيانات مباشرة من خدمة إلى أخرى، دون الحاجة لتنزيلها ثم إعادة رفعها مرة أخرى.

مما لا شك فيه أنه مع استخدام التقنية والتنعم بمزاياها التي سهلت علينا كثيرًا من شؤون حياتنا، لا بد من ثمن ندفعه مقابل ذلك، ومن الأمور التي يجب التضحية بها هي البيانات التي نشاركها على الإنترنت، والتي أصبحت تُباع وتُشترى. كما قد أصبحت تلك البيانات هائلة لدرجة أدت إلى ظهور مجال جديد هو “البيانات الكبيرة”.

وفي سياق البيانات أيضًا، أعلنت مجموعة من شركات التقنية أمس، بما في ذلك جوجل وفيسبوك ومايكروسوفت وتويتر عن إطلاق مبادرة جديدة باسم “مشروع نقل البيانات” Data Transfer Project، الذي يُقال إنه صُمم كوسيلة جديدة لنقل البيانات بين المنصات.

وفي منشور على مدونتها، وصفت جوجل المشروع بأنه يسمح للمستخدمين بنقل البيانات مباشرة من خدمة إلى أخرى، دون الحاجة لتنزيلها ثم إعادة رفعها مرة أخرى.

ومع أن نقل البيانات متاح حاليًا على نحو يسمح بنقل الصور والبريد الإلكتروني وجهات الاتصالات وبيانات التقويم والمهام بواسطة واجهات برمجية APIs توفرها شركات مثل جوجل ومايكروسوفت وغيرهما، إلا “مشروع نقل البيانات” يهدف إلى تطوير الآلية على نحو يُستغنى معه عن الواجهات البرمجية التقليدية.

وأطلقت الشركات المشاركة في “مشروع نقل البيانات” شفرة مصدرية للمشروع متاحة الآن على GitHub، وقد طُورت الشفرة على نحو يسمح بجعل صور إنستاجرام تعمل بسهولة على فليكر والعكس بالعكس.

ولأن الخصوصية أصبح الشغل الشاغل في هذه الأيام، يؤكد القائمون على المشروع الجديد مفتوح المصدر أن البيانات تُشفر أثناء النقل بين المنصات.

ولكن يبقى السؤال؟ هل يمكن الوثوق بشركات التقنية واستئمانها على بياناتنا؟

ما رأيك بهذه الخطوة الجديدة؟ دعنا نعرف في التعليقات.

مصدر Google
قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. ايهاب يقول

    طبعا لا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.