جوجل لا تزال تخطط للعمل على Inbox جنبًا إلى جنب مع جيميل

أشارت جوجل إلى أنه لا توجد تغييرات في Inbox by Gmail، مع اقتراح أنه سيكون بمثابة تطبيق اختبار للميزات المبتكرة المرتبطة بالبريد الإلكتروني.

لقد مرت ثلاث سنوات بالضبط منذ أن قدمت جوجل تطبيق البريد الإلكتروني الجديد الخاص بها للعالم كله، حيث سوقت جوجل تطبيق Inbox by Gmail على أنه نوع مختلف تمامًا، وأنه مصمم للتركيز على ما يهم حقًا، بحيث أن أهم ما يميز Inbox عن غيره من تطبيقات البريد الإلكتروني الأخرى هو التشغيل التلقائي، إذ يقوم Inbox تلقائيًا بفرز بريدك الإلكتروني ليساعدك في رؤية ما تحتاج إليه أو أرشفة أكوام كاملة باستخدام التمرير السريع.

كما أن إحدى أهم ميزاته تكمن في إمكانية تأجيل الرسائل الإلكترونية حتى وقت محدد، بحيث تختفي من خلاصتك الرئيسية، وتصل إليها عندما تريدها، وقد ساعد هذا الخيار على تمييز Inbox بشكل كبير عن جيميل.

وفي حال تصفحت مدونة جيميل، فإن آخر مرة حصل فيها تطبيق Inbox على تحديث منفرد يعود إلى شهر أغسطس 2016، مما يشير إلى أن تجربة Inbox لم تتغير إلى حد كبير منذ بعض الوقت.

ومع الإصدار الوشيك للتصميم المجدد لنسخة الويب من بريد جيميل فقد أصبح من الواضح أن العديد من الميزات القادمة تأتي مباشرة من تطبيق Inbox مثل الردود الذكية والميزات الإضافية الموجودة ضمن تطبيق Inbox.

وبالنظر إلى ازدواجية الميزات فإن السؤال الذي يدور في ذهن العديد من الأشخاص هو هل سيؤدي جيميل المحدث إلى إنهاء تطبيق Inbox by Gmail، ليأتي الرد سريعًا من قبل جوجل، حيث أشارت إلى أنه لا توجد تغييرات في Inbox by Gmail، مع اقتراح أن Inbox سيكون بمثابة تطبيق اختبار للميزات المبتكرة المرتبطة بالبريد الإلكتروني.

وهذا ما قاله متحدث باسم الشركة حول Inbox: “فيما يتعلق بإعلان جيميل القادم، لا توجد تغييرات على Inbox by Gmail، حيث أنه ما يزال منتجًا رائعًا للمستخدمين الذين لديهم مهام عمل محددة، إلى جانب كونه أحد التطبيقات التي نختبر من خلاله ميزات مبتكرة للبريد الإلكتروني”.

ويبدو أن جوجل تعرف أن شعبية تطبيق Inbox لا تقترب أبدًا من شعبية تطبيق جيميل الأساسي المستخدم من قبل مليار شخص شهريًا بحسب تقديراتها في عام 2016، وبالتالي يمكن لها اختبار الميزات الجديدة على قاعدة مستخدمين أصغر قبل طرحها على جيميل.

وفي حال كانت هذه النظرية صحيحة وأن جوجل سوف تستخدم التطبيق كبرنامج تجريبي، فإن ذلك لا يعني أنها تضمن بقاءه للأبد، حيث يستبعد تعليق جوجل بوضوح أي ضمان بأن Inbox سيكون موجودًا لفترة طويلة، وتقول فقط أن إعلان جيميل القادم لن ينتج عنه أي تغييرات على Inbox.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.