أردرويد

جوجل قد تصنع مُعالجات أجهزتها

من المعروف بأن جوجل شركة برمجيات تعتمد على شُركاء من الشركات الأُخرى لصناعة أجهزتها، لكن الشركة قد تعتزم تغيير هذه السياسة خلال فترة قريبة، بحسب ما يُمكن أن يُشير له شاغر وظيفي نشرته الشركة على موقعها.

الشاغر الجديد يحمل المُسمى الوظيفي “multimedia chip architect”، وسيكون متخصصًا بتطوير المعالجات والتعاون مع مهندسي القسم لتصنيعها كما ذكر الشرح الوارد في إعلان العمل.

عادةً ما تقوم جوجل بالتعاون مع شركات أخرى لتصنيع أجهزتها، كما هو الحال بالنسبة لأجهزة نكسوس حيث تعاونت غوغل مع ال جي، اتش تي سي، أسوس ومؤخراً هواوي لإنتاج اجهزة سلسلة نكسوس منذ طرحها في الأسواق. كما وتتعاون أيضا مع شركات أخرى لإنتاج أجهزة Chromebook. لكن هل سيتغير هذا قريبًا؟

من المُلاحظ أن الشاغر كان لفريق أجهزة Chromebook نفسها، لكن هل تكون هذه بداية لتصميم أو تصنيع جوجل لمُعالجات هواتفها بنفسها أيضًا؟ إذا قامت غوغل بهذه الخطوة فستكون المعالجات مخصصة تمامًا للعمل مع أنظمة التشغيل والأجهزة التي تطورها الشركة.

على كل حال تبقى هذه تكهنات إذ لم تُصرّح جوجل رسميًا حول اعتزامها الدخول في مجال تصنيع أو حتى تصميم المُعالجات.

المصدر

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

6 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • المميز في أجهزة النيكسس أنها تحمل نفس تصميم الهاتف الرائد الخاص بالشركة المصنعة لجهاز النيكسس ، فتجد في كل عام جهاز بتصميم مختلف تماما عن الذي قبله، فإذا كانت جوجل تريد تصنيع الأجهزة بنفسها فأخشى أن تصبح التصاميم مملة…

  • غالبا إن صح الخبر فإن جوجل ستقوم بتصميم معالجاتها و ليس تصنيعها كما هو الحال مع آبل

  • لو بدأت جوجل بتصنيع معالجاتها الخاصة و هي قادرة على ذالك
    أعتقد سينتهي المطاف بتصنيع اجهزة كاملة خاصة بجوجل
    وهو أمر جميل , بمكانا تخيل شركة عريقة مثل جوجل كيف ستكون أجهزتها
    مميزة .

  • لو تقوم بشراء شركة amd المتعثرة فترث نخبة مهندسين وخبراء وتختصر الكثير ، وتضيف ايضا من ابداعها فستنهار انتل وكوالكم

  • أشك في صحة هذا الخبر! فتصنيع معالجات منافسة يتطلب إستثمار ضخم جداً جداً يقدر بعشرات المليارات من الدولارات، وأعتقد أنه من غير المنطقي أن تصرف جوجل مواردها المالية في هذا المجال مع وجود شركات تلبي إحتياجاتها!

%d bloggers like this: