جوجل تُضيّق الخناق على تطبيقات جمع المعلومات

 

تحاول شركة جوجل حماية مستخدمي نظامها التشغيلي بشتى الطرق الممكنة، حيث تعمل عملاقة التقنية بشكل مستمر على تغيير وتطوير السياسات المتبعة.

تجري شركة جوجل عددًا من التغييرات المصممة لحماية مستخدمي نظامها التشغيلي أندرويد، حيث ظهر في وقت سابق من هذا الأسبوع معلومات حول وجود قواعد جديدة لحظر عملية عرض الإعلانات على شاشة القفل من قبل التطبيقات.

وتؤدي عملية عرض الإعلانات على شاشة القفل إلى خداع المستخدمين و تنزيل برمجيات غير مرغوب فيها أو مشاركة البيانات التي لا يريدونها، واتجهت جوجل الآن إلى تعطيل التطبيقات التي تعمل على مشاركة المعلومات التي لا ينبغي لها مشاركتها.

ويضع فريق التصفح الآمن قيود جديدة حول كيفية جمع التطبيقات لبيانات المستخدم، وبموجب السياسة الجديدة يجب على التطبيقات توفير سياسة خصوصية والحصول على إذن المستخدمين لمشاركة بياناتهم، وينطبق هذا على كل شيء ابتداءً برقم هاتف المستخدم وصولاً إلى قائمة التطبيقات المثبتة على الهاتف.

ويفترض أن تعمل التطبيقات التي تقوم بجمع ونقل البيانات الشخصية غير اللازمة لعمله بإخبار المستخدمين حول الكيفية التي سوف يتم من خلالها استعمال تلك البيانات.

وينبغي على التطبيق في حال كان يجمع وينقل البيانات الشخصية التي لا علاقة لها بوظائفه تسليط الضوء بشكل بارز حول الكيفية التي سوف يجري من خلالها استعمال بيانات المستخدم، وذلك قبيل قيامه بجمع ونقل تلك البيانات، كما ينبغي حصوله على موافقة المستخدم حول استعمال البيانات.

ويجري تطبيق المتطلبات الجديدة على جميع وظائف التطبيق، وعلى سبيل المثال إذا كان أحد التطبيقات يريد إرسال تحليلات أو تقارير عن الأعطال فإنه لا يمكن له نقل قائمة التطبيقات والحزم المثبتة التي لا علاقة لها بالتطبيق إلا إذا كان قد كشف عن ذلك وحصل على إذن مباشر من المستخدم.

ويعتبر من المثير للاهتمام أن التطبيقات التي يتم تنزيلها من خارج متجر جوجل بلاي سوف تخضع لهذه السياسية أيضاً، بحيث لا يهم من أين تم الحصول عليه، بل يجب على التطبيق اتباع سياسة الشركة وإلا فإن نظام الحماية Google Play Protect سوف يعرض تحذير كلما حاول جمع بيانات خاصة دون إخبار المستخدم.

وتتجه الشركة إلى عرض مربعات التحذير الحمراء المألوفة للمستخدمين عند محاولة المستخدم زيارة موقع ويب ينشر تطبيق مخالف لسياستها، وأعطلت جوجل مطوري التطبيقات ومشرفي المواقع مدة 60 يوماً لتنفيذ التغييرات قبل أن تبدأ بتطبيق سياستها.

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. حمزة يقول

    يا ريت جوجل تطبق هذه الشروط على تطبيقاتها وتخفف من جمع بيانات المستخدمين 🙂
    مشكور أخ أحمد على المقالة ?

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.