جوجل توسع بنيتها التحتية السحابية مع الوصول إلى مناطق جديدة وبناء كابلات بحرية

استثمرت شركة جوجل أكثر من 30 مليار دولار أمريكي على البنى التحتية خلال السنوات الثلاث الماضية.

تعد شركة جوجل من أبرز الشركات في سوق الخدمات السحابية، خاصةً مع حزمة التطبيقات الإنتاجية G Suite، فضلًا عن خدمات الشهيرة الأخرى، ولكن لتحقيق النجاح المطلوب في سوق تتنافس فيه مع مواطنتَيْها مايكروسوفت وأمازون، تحتاج جوجل إلى بنية تحتية قوية، وهو ما يركز عليه إعلان اليوم.

إذ أعلنت شركة جوجل اليوم الثلاثاء عن إضافة 5 مناطق جديدة، إلى جانب بناء ثلاثة كابلات إنترنت بحرية، وذلك في مسعى منها لتعزيز بنيتها التحتية لعملاء خدماتها السحابية.

وقالت الشركة، التي استثمرت أكثر من 30 مليار دولار أمريكي على البنى التحتية خلال السنوات الثلاث الماضية، إنها سوف تكون في منطقتي هولندا ومونتريال خلال الربع الأول من 2018، ثم إلى لوس أنجلوس، وفنلندا، وهونج كونج.

وأضافت عملاق التقنية الأمريكي في منشور على مدونتها أنها تخطط لتكليف ثلاث كابلات بحرية جديدة في عام 2019.

وتشمل الكابلات البحرية: Curie، وهو كابل خاص يربط بين تشيلي ولوس أنجلوس؛ و Havfrue، وهو كابل تحالفي يربط بين الولايات المتحدة والدنمارك وايرلندا؛ إضافة إلى نظام كابل هونج كونج – غوام، وهو كابل تحالفي يربط مراكز الاتصال الرئيسية تحت سطح البحر في آسيا.

نشير إلى أن الكابلات البحرية تشكل العمود الفقري للإنترنت عن طريق حمل أكثر من 90% من حركة البيانات في العالم.

المصدر

إقرأ المزيد عن

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *