جوجل تنشر خطتها الجديدة لمحاربة انتشار الأخبار الكاذبة على الإنترنت

أصبحت اليوم شركة جوجل واحدة من أكبر الشركات التقنية حول العالم، بفضل خدماتها المختلفة سواء كانت برمجية أو عتادية، وعلى الرغم من التنوع الكبير والمجالات المختلفة التي تعمل بها جوجل، إلا أنها شهرتها الأساسية – إلى اليوم – تبقى عبر تقديمها لأفضل محرك بحث على الإنترنت.

ومع تضخم الإنترنت وتوسع المحتوى بشكلٍ كبير، ستزداد نسبة الأخبار الخاطئة أو الكاذبة، أو حتى تلك التي تهدف لنشر أفكارٍ مسيئة كالعنصرية والتطرف. المشكلة تكمن في حال أراد أحدهم البحث عن معلومةٍ ما، وتظهر نتائج البحث لتقوده لمواقع ذات مصداقية منخفضة، وهو أمرٌ وعلى الرغم من ذكاء خورازميات البحث الخاصة بجوجل، لا يزال يحصل.

ظهرت هذه المشاكل بشكلٍ كبير مع اعتماد جوجل لميزتين جديدتين لنتائج البحث، وهما ميزة Autocomplete التي توفر على المستخدم عناء كتابة الجملة كاملةً عبر توقعها ضمن شريط البحث، والميزة الثانية هي اللمحات المخصصة Featured Snippets التي تظهر على شكل بطاقةٍ تتضمن نبذة عن المعلومة التي يبحث عنها المستخدم ضمن أعلى صفحة نتائج البحث. أين المشكلة؟ حسنًا، ما تبين أن هاتين الميزتين وفرتا معلوماتٍ خاطئة أو غير صحيحة أو اعتمدت على مصادر غير موثوقة، وعلى الرغم من نسبة الخطأ صغيرة نسبيًا (0.25% من إجماليّ طلبات البحث)، إلا أنها تشير لخللٍ في خورازمية تصنيف وترتيب النتائج وعرض المعلومات، ما يعني أن هذه النسبة قد تتزايد مع توسع المحتوى على الإنترنت.

لهذه الأسباب، قامت جوجل بوضع خطةٍ جديدة تهدف لتحسين خوارزمياتها لأقصى درجة ممكنة، وتعتمد خطتها على شقين: الأول مرتبط بالشركة نفسها وإجراءات الجودة الخاصة بها، والثاني مرتبط بتفاعل المستخدمين أنفسهم، من حيث التقييمات التي يرسلونها لجوجل في حال حصولهم على اقتراحاتٍ خاطئة أو مغايرة لما يبحثون عنه.

فيما يتعلق بالإجراءات التي قامت جوجل بها، فيمكن القول أنها صارمة إلى حدٍ كبير، حيث خصصت جوجل فريقًا مختصًا وظيفته تحليل ومراجعة نتائج البحث بهدف جمع المعلومات لمعرفة مكامن الضعف في خوارزمية البحث والتصنيف. الأمر الثاني الذي تم إجراؤه يتعلق بالمؤشرات المساعدة على ظهور الصفحات ضمن نتائج البحث، حيث تم إضافة معايير جديدة تساهم بفلترة النتائج بشكلٍ أفضل بما يساهم بتقليل احتمال ظهور الصفحات والمواقع ذات المحتوى السيء.

فيما يتعلق بالمستخدمين أنفسهم، وفرت جوجل أدواتٍ جديدة يمكن عبرها إرسال التقييمات مباشرةً في حال عدم الحصول على المعلومة المراد البحث عنها. للتحديد، فإن هذه الأدوات خاصة بميزة Autocomplete و Featured Snippets، حيث ستظهر جملة “Report Inappropriate Predictions” في حال ظهور جملة غير التي يبحث عنها المستخدم ضمن شريط البحث، كما سيظهر خيار Feedback أسفل اللمحة التي تم توليدها بشكلٍ تلقائيّ، مع خياراتٍ متنوعة للتقييم المراد إرساله.

سيكون بالإمكان إرسال تقييم لجوجل في حال عدم الحصول على نتائج خاطئة من ميزة AutoComplete
عبر النقر على كلمة Feedback سيكون بالإمكان إرسال تقييم للتبليغ على اللمحة التلقائية لنتائج البحث

أخيرًا، وعلى الرغم من العمل الكبير الذي تبذله جوجل في سبيل تحسين خوارزميات البحث الخاصة بها وإيصال أفضل معلومة ممكنة للمستخدم، فإنه لا يمكن المرور على هذا الموضوع بدون ذكر الأسباب الحقيقية لهذه الإجراءات – كما أعتقد: خسارة جوجل لعقود إعلانات تقدر بمليارات الدولارات بسبب التقارير الإعلامية حول ظهور الإعلانات على مواقع وفيديوهات تتضمن محتوى عنصريّ ومحرض على الكراهية. هذه التقارير دفعت الكثير من الشركات لسحب إعلاناتها من يوتيوب ما أدى لضررٍ كبير، سواء من الناحية المالية أو من ناحية سمعة جوجل ويوتيوب. منذ ذلك الوقت، حرصت جوجل على اتخاذ إجراءاتٍ مختلفة للتأكيد على أنها تبذل أفضل ما يمكن للحد من ظهور الإعلانات على مواقع سيئة أو عنصرية. بكل الأحوال، سأترك هذه القضية لمقالٍ آخر مخصص للحديث عنها، وحاليًا سأكتفي بالقول أن الحصول على محرك بحث أكثر ذكاء وأكثر تفاعل مع المستخدم هو أمرٌ جيد بحد ذاته.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 2
  1. هشام السيد يقول

    اشتركوا في قناتي

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.