جوجل تقرر إنهاء شبكتها الاجتماعية Google+ بعد اكتشاف اختراق لبيانات المستخدمين

مع أن شركة عملاقة بحجم جوجل تمكنت من تحقيق نجاحات هائلة في سوق خدمات الإنترنت، مثل أن نظام أندرويد يهيمن حاليًا على سوق الأجهزة المحمولة بنسبة تبلغ نحو 88%، وموقع يوتيوب يعد الوجهة الأولى لمشاركة ومشاهدة الفيديو. هذا فضلًا عن خدمات أخرى، مثل خدمة الخرائط، والبريد الإلكتروني جيميل، وغيرهما العديد من الخدمات التي تعد الخيار الأول لمعظم المستخدمين.

ولكن يبدو أن الحظ لم يحالف جوجل حين قررت دخول سوق الشبكات الاجتماعية لمنافسة فيسبوك. ففي أواخر شهر حزيران/يونيو 2011، أطلقت الشركة شبكتها الاجتماعية Google+، التي؛ رغم الدعم الذي قُدِّم لها، لم تحظ بالاهتمام المطلوب، حتى أنه لم تعد تُذكر.

والآن يبدو أن جوجل قررت إنهاء هذا الفشل، ولكن هذا الإنهاء جاء عقب الكشف عن فشل آخر مُنيت به الشركة في شبكة Google+، فبحسب صحيفة وول ستريت جورنال، فقد اكتشفت جوجل خرقًا لبيانات مستخدمي الشبكة الاجتماعية في الربيع الماضي.

ومع ذلك، يبدو أن المشكلة لم تتم إساءة استخدامها من قبل أي مطورين تابعين لجهات خارجية. لذا اختارت الشركة عدم الكشف عن هذا الاختراق، ولكن يبدو أن الاختراق جعلها تفكر قليلًا لتقرر في النهاية إيقاف الشبكة الاجتماعية الفاشلة، وذلك للمستهلكين العاديين فقط.

وكشفت الصحيفة أنه بسبب ما وُصف بـ “الخلل البرمجي” ، تمكن مطورو جهات خارجية بين عامي 2015 و 2018 من الوصول إلى “بيانات الملف الشخصي في + Google”. ومع ذلك، لم تجد جوجل “أي دليل على أن مطوري البرامج كانوا على علم بهذا الخطأ، أو أساءوا استخدام واجهة برمجة التطبيقات، و لم تعثر على أي دليل على إساءة استخدام أي بيانات للملف الشخصي”.

ولحل هذه المشكلة، تعمل جوجل على إغلاق الجانب الاستهلاكي في الشبكة الاجتماعية. وستظل متاحة لعملاء المؤسسات الذين يحتاجون إلى شبكة اجتماعية داخلية، ولكن التطبيق العادي لن يكون متاحًا بدءًا من شهر آب/أغسطس القادم بعد فترة إنهاء تدريجي مدتها 10 أشهر.

هل كنت من مستخدمي شبكة Google+؟ ما رأيك بقرار جوجل؟ دعنا نعرف بالتعليقات.

مصدر The Wall Street Journal
قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. Ali يقول

    إن google+ افضل برنامج تواصل اجتماعي وأن هذا الخير صدمني كثيرا واتمنى من شركة Google أن تراجع قرارها بشن ذلك

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.