أردرويد

جوجل تعلن عن جلب مساعدها الرقمي Google Assistant إلى المزيد من الأجهزة

في إطار التنافس مع أمازون وغيرها، أعلنت جوجل عن جلب مساعدها الرقمي Google Assistant إلى المزيد من الأجهزة.

قلنا يوم أمس أنه لا شك في أن الذكاء الاصطناعي سيكون خلال السنوات القادمة هو القول الفصل في تفوق شركات التقنية، خاصةً بعدما أصبح الشغل الشاغل للجميع.

وكما كان متوقعًا في السابق، فإن الذكاء الاصطناعي سيكون ميدان المنافسة القادم للشركات، وهو ما تؤكده الإعلانات التي تجري حاليًا خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2018، وقد لا نكون مخطئين إذا ما أطلقنا على العام الحالي اسم “عام المساعدات الرقمية في مكان”.

فبعد أن وصلت المساعدات الرقمية إلى أجهزة التلفاز من إل جي وسامسونج، وسماعات الأذن JBL، وتلفاز المطبخ من فيليبس، ها هي جوجل تعلن أن مساعدها الرقمي Google Assistant، الذي لم يمضِ على إطلاقه سوى سنة ونصف،  أصبح متاحًا على المزيد من الأجهزة.

وقالت جوجل في منشور على مدونتها: “على مدار العام الماضي، كنا نعمل على جلب Assistant إلى المزيد من الأجهزة في المزيد من الأماكن، والآن أصبح متاحًا على أكثر من 400 مليون جهاز”.

ولاستعراض النجاح الذي تحققه جوجل في هذا المجال، ذكرت أنها تبيع في كل ثانية جهاز Google Home منذ إطلاق Home Mini في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وبناءً على ذلك النجاح، أعلنت الشركة عن جلب Google Assistant إلى المزيد من مكبرات الصوت من شركات مثل Altec Lansing، و Anker Innovations، و Band & Olufsen، و Braven، و iHome، و JBL، و Jensen، و LG، و Lipsch، و Knit Audion، و Memorex، و RIVA، و SōLI.

ولأن كثيرين من المستخدمين يفضلون التجربة البصرية على السمعية، خاصةً حينما يتعلق الأمر بالمحتوى المرئي مثل مشاهدة الصور والفيديو، إضافة إلى إجراء المكالمات المرئية، أعلنت جوجل أيضًا عن جلب Google Assistant إلى ما وصفتها بـ “الشاشات الذكية”.

والشاشات الذكية التي تتكلم عنها جوجل هي أجهزة تستنسخ فكرة جهاز Echo Show من أمازون، إذ إنها تتكون في المقام الأول من شاشة لمسية  بقياس 8 أو 10 بوصات وكاميرا أمامية، ومكبر صوت مدمج.

وقالت جوجل إن Google Assistant سوف يكون، في وقت لاحق من العام الحالي، متاحًا على شاشات ذكية من أربع شركات، هي JBL، ولينوفو، وإل جي.

ما رأيك بمساعي جوجل؟ أتعتقد أنها ستكون قادرة على التفوق على أمازون؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

أضف تعليقًا

ضع تعليقًا