جوجل تعلن انتهاء المرحلة التجريبية لخدمة Cloud IoT Core

أعلنت جوجل عن Cloud IoT Core في شهر أيار/مايو الماضي، ثم أطلقت الإصدار التجريبي في شهر أيلول/سبتمبر.

تعد شركة جوجل من أبرز وأكبر شركات خدمات الإنترنت حول العالم، ولأن هناك توجهًا نحو إنترنت الأشياء وخدمات الحوسبة السحابية مع منافسة شديدة في قطاع الأعمال، تسعى إلى تعزيز حضورها في هذا المجال.

إذ أعلنت خدمتها السحابية “جوجل كلاود” اليوم عن انتهاء المرحلة التجريبية والإطلاق الرسمي لخدمتها لإدارة الأجهزة الإلكترونية المتصلة بالإنترنت، “كلاود آي أو تي كور” Cloud IoT Core.

وتوفر خدمة Cloud IoT Core، التي أعلنت عنها جوجل خلال مؤتمر المطورين Google I/O 2017 في شهر أيار/مايو الماضي، ثم أطلقت الإصدار التجريبي في شهر أيلول/سبتمبر، نظامًا لإدارة الأجهزة الإلكترونية المتصلة بالإنترنت أو ما يُعرف بأجهزة إنترنت الأشياء، مثل أجهزة الاستشعار، مع خدمة “جوجل كلاود”، كما توفر حلقة وصل للحصول على البيانات من وإلى تلك الأجهزة.

وتهدف خدمة Cloud IoT Core إلى إتاحة خدمة إدارة كاملة، بحيث لا داعي لقلق العملاء بشأن توفير الخدمة أو توسيع البنية التحتية الأساسية للتعامل مع الطلب، حين التفكير في زيادة عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت.

يُشار إلى أن سوق إنترنت الأشياء أصبح ساحة منافسة جديدة بين جوجل وخدمات سحابية مثل Amazon Web Services و Microsoft Azure. وباعتماد التقنية الجديدة سيكون للمؤسسات التي تقوم ببناء تطبيقات جديدة لنشر تقنيات إنترنت الأشياء وقت أسهل في استخدام الخدمات السحابية، حتى لو كانت لديها تطبيقات قديمة تعمل في مراكز بيانات خاصة.

وبمجرد أن تبدأ الشركة باستخدام مزود خدمة سحابية واحد لإدارة أسطولها من أجهزة إنترنت الأشياء، فهناك حالة بالنسبة لهم للاستمرار في استخدام ذات المزود مع عمليات النشر المستقبلية. أضف إلى ذلك، تولد أجهزة تقنيات عمليات توليد كميات هائلة من البيانات التي يمكن للشركات تخزين لدى أو تمريرها من خلال مزود خدمة سحابية.

نُذكر بأن شركة جوجل أعلنت الأسبوع الماضي أنها أبرمت اتفاقًا للاستحواذ على شركة Xively، التي تتبع لشركة LogMeIn الرائدة في مجال البرمجيات وخدمات الاتصال عن بُعد المستندة إلى السحابة وإدارة تقنية المعلومات.

وأضافت الشركة وقتئذ أن عملية الاستحواذ هذه، التي ذكرت مواقع إلكترونية أن قيمتها بلغت 50 مليون دولار أمريكي، ستكون مُكمّلة لجهود خدمتها السحابية “جوجل كلاود” لتوفير خدمة لإنترنت الأشياء قابلة للإدارة تمامًا ويمكن بسهولة ربطها وإدارتها وتتبع البيانات من الأجهزة المتفرقة عالميًا.

هل تتوقع لشركة جوجل أن تهيمن على سوق إنترنت الأشياء في قطاع الأعمال؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.