أردرويد

جوجل تتيح تشغيل تطبيقات أندرويد على سطح المكتب

أعلنت جوجل عن تحديث جديد لأداة ARC أو App Runtime for Chrome يُتيح تشغيل تطبيقات أندرويد على جميع أنظمة التشغيل الرئيسية: ويندوز، لينوكس، ماك، وكروم أو إس، وذلك بعد أن كانت هذه الميزة محصورة بنظام كروم وبعدد محدود من التطبيقات.

الشركة كانت قد أطلقت العام الماضي أداة ARC التي كانت تدعم نظام كروم أو إس Chrome OS فقط، ووفرتها لعدد محدود من المطوّرين، لكن الآن، حدّثت جوجل الأداة بحيث أصبح بإمكان أي مُستخدم، تشغيل أي تطبيق أندرويد تقريبًا، على جهاز الكمبيوتر بسهولة.

كل ما يحتاجه المُستخدم هو جهاز كمبيوتر بالأنظمة المذكورة أعلاه، ومتصفح كروم، وتطبيق كروم الجديد الذي أطلقته الشركة ويُدعى ARC Welder وهو التطبيق الذي يتولّى مهمّة تحويل تطبيقات أندرويد إلى تطبيقات قابلة للعمل على أنظمة التشغيل الخاصّة بالحواسب الشخصية.

المُفترض أن أداة ARC Welder خاصة بالمطوّرين كي يعملوا على اختبار تطبيقاتهم قبل إطلاقها رسميًا لسطح المكتب، لكن في الحقيقة يُمكن لأي مُستخدم استخدام الأداة لتشغيل أي تطبيق تقريبًا على سطح المكتب، كل ما يحتاجه المُستخدم هو ملف APK الخاص بالتطبيق، ثم استيراد الملف إلى الأداة بعد فتحها وتشغيل التطبيق بكل بساطة. حينها يصبح التطبيق متوفرًا ضمن قائمة التطبيقات الخاصة بنظام التشغيل كأي تطبيق عادي. الصورة أعلاه تُظهر تجربتنا لتشغيل تطبيق “أردرويد” على نظام Mac OS X.

نقول أن المُستخدم يستطيع تشغيل أي تطبيق (تقريبًا)، لأن بعض خدمات Google Play مثل تسجيل الدخول عبر +Google والخرائط تحتاج إلى تفعيلها من قِبَل المطوّر، وبالتالي فإن التطبيقات التي تعتمد على هذه الخدمات لن تعمل إلّا بعد دعمها رسميًا من المطوّر. كما أن بعض الخدمات مثل الدفع ضمن التطبيق ليست مدعومة بعد في ARC.

في الحقيقة فإن فكرة تشغيل تطبيقات أندرويد على سطح المكتب هي فكرة جريئة جدًا من جوجل، ولا ندري ما الذي تهدف الشركة الوصول إليه. لكن في الوقت الذي تتحدث فيه مايكروسوفت عن قوّة نظام ويندوز 10 الذي يتيح تشغيل تطبيقاته على مُختلف أنواع الأجهزة، نرى أن جوجل قد حققت ذلك فعلًا وزادت عليه إمكانية تشغيل تطبيقات أندرويد على جميع أنظمة التشغيل الرئيسية وليس في نظامٍ واحدٍ فقط. بشيء من التعديل والتحسين على الخدمة مُستقبلًا قد تطرح جوجل الإمكانية للمطوّرين لتحسين تطبيقاتهم كي تعمل بشكل مثالي على أجهزة الكمبيوتر، في حين تعمل نفس التطبيقات دون أي مجهود كبير من قِبَل المطوّر على جميع الأجهزة الأخرى كالهواتف والحواسب اللوحية، وحينها سيُصبح التطوير لأندرويد أكثر جذبًا للمطوّرين.

ما رأيك بهذه الميزة؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

12 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • جربت الانستقرام و شغال تمام

    السناب شات رفض يشتغل لأنه تطبيقات Google مو موجوده

    • أي نسخه ، حاولات استخدام النسخه com.instagram.android-6.18.0-APK4Fun.com ولا كنها لا تعمل وكذلك النسخه الأخيرة من الواتساب .

  • أعتقد ان الهدف من هذه الخطوة هو دفع المطورين على العمل على تطوير برامج الاندرويد بشكل أكبر، حيث أنها تهدف إلى جعل البرامج بالاضافة إلى عملها على المنصة الرئيسية ” أندرويد ” تعمل على باقي المنصات وذلك باستخدام ادواتها الخاصة ، كذلك التوسع في نظام الكروم المخصص للحواسيب وبناء برامج دون القيام بجهد يذكر في بناء البرامح ، حيث سيسمح هذا للمطورين بايصال برامجهم إلى شريحة أكبر من المستخدمين .

  • الغاية من تسهيل تطبيقات اندرويد على نظام الويندوز ببساطة.
    جوجل تريد تعويد مستخدمي الكومبيوتر الذين في اغلبهم على نظام ويندوز على استخدام تطبيقات الأندرويد حتى يسهل انتقالهم الى نظام جوجل تدريجياً بعد مدة انتقالية تكون فيها جوجل قد لبت أغلب طلبات البرامج للمستخدم العادي بدءاً من برامج الأوفيس إلى برامج التصميم, يعني في المحصلة كلما تطور الهارد وير الخاص بالاندرويد مع منصة البرامج كلما ازداد مستخدمي اندرويد الذي سينتقلون من الجهة الاخرى, جهة ويندوز وماك.
    تكتيك استبقاقي من جوجل لسد الطريق امام مايكروسفت لتسويق رومات نظام الويندوز فون على اجهزة اندرويد وتشغيل, وربما فرص نجاح جوجل في جلب مستخدمي الويندوز الى عالمها اكبر من منافسيها!
    اعتقد ان العامين القادمين هم من سيرجح كفة الفائز سيما مع دخول السيارات في عالم الاجهزة الذكية والانترنت.

  • برأيي انها خطوة مضرة بغوغل ، ولكن عودتنا غوغل على الانفتاح ولو على غير مصلحتها ، قد يدفع عملها هذا لخفض مبيعات اللوحيبات العاملة بنظام اندرويد لمصلحة تلك العاملة بنظام ويندوز ، فالمستخدم سيحصل على نظامين بنظام واحد بشكل او بآخر و خاصة اذا تطورت الفكرة لتشمل تطبيق لانشر مثلا نوفا لانشر و تستطيع حينها التمتع بتجربة اندرويد مقبولة داخل متصفح بنظام ويندوز..

    انظمة مثل نظام ابل للهواتف ، منتشر بالسوق بنسبة حوالي عشرون بالمئة من اجمالي الانظمة ، تمارس جشعاً وإحتكاراً و استغباءً لمستخدميها بشكل كبير، ونظام غوغل ، اندرويد ، المسيطر على حوالي ثمانين بالمئة من السوق ، يتصرف بإنفتاح تام و يتيح تطبيقاته بالمجان من اوفيس و نحوه و يحارب الاحتكار ، وشتان هذا بذاك ..
    لهذا الجميع يحب غوغل ..

  • استغربت الصورة من نظام OS X،، على حد علمي السيد أنس من عشاق أوبنتو 😀

    • لنكن صريحين، برغم انغلاق نظام OSX لكنه يضل الاكثر استقرارا والاكثر انتشارا في مجتمع المطورين، كما أنه اجهزة أبل ألأفضل جودة ولا ينافسها احد في الوقت الحالي من ناحية التصميم وجودة الصناعة، حتى مهندسي جوجل يستخدون انظمة ماك في عملهم
      السعر هو الذي يقف حاجز امام انتشر اجهزة ماك للمستخجمين بشكل عام

      • موضوع أن سبب عدم الانتشار هو السعر فقط ليس صحيح كان كلامك صحيح، لما أقبل المحترفين على شراء كمبيوترات ويندوز Workstations التي يصل سعرها أحياناً إلى ضعف ما تقدمه شركة آبل!

  • لماذا يحق لمايكروسوفت ان تجعل هواتفها تعمل على اندرويد ولا يحق لاندرويد العمل على وندوز.الذي يطرق الباب يسمع الجواب.ضربة معلم

    • فعلا ضربة قاصمة لميكروسوفت 😀
      يستطيع أي أحد في أي مكان بالعالم على أي جهاز كمبيوتر أو لاب توب أن يجرب تطبيقات أندرويد

  • يعد التجربة واجهتني مشكلة وهي بعد ما شغل اي برنامج محتاج نت بيطلع انو انا ما عندي نت علما انو في نت شو الحل ولكم جزيل الشكر

%d bloggers like this: