جالكسي نوت 7 قد يتوفّر بـ 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية … في الصين

أُصيب بعض جمهور سامسونج بخيبة أمل بعد الإعلان عن هاتف جالكسي نوت 7 قبل أيام، وذلك لأن الهاتف يحمل 4 وليس 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية كما تخيّل الجميع من هاتف سامسونج كأحد أقوى الهواتف المتوفرة في النصف الثاني من 2016.

بالتأكيد فإن النقاش حول حاجتنا الفعلية لهذه الكمية من الذاكرة العشوائية خلال الفترة الحالية هو نقاش مفتوح دائمًا، خاصة أن الإبقاء على مجموعة كبيرة من التطبيقات المفتوحة في الخلفية له تأثير سلبي على عمر البطارية، وهذا ربما ما دعا سامسونج إلى اختيار 4 غيغابايت من ذاكرة RAM خاصة أن بطارية الهاتف بسعة 3500 ميلي أمبير لا تُعتبر بالبطارية الكبيرة نظرًا إلى شاشة ومواصفات الهاتف.

لكن تسريبًا أخيرًا جاء من منصة اختبار الأداء Geekbench أظهر نسخةً من هاتف Galaxy Note 7 تحتوي على 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية و 128 غيغابايت من مساحة التخزين الداخلية، إلّا أن هذه النسخة خاصةً بالسوق الصينية فقط كما يبدو حاليًا. وما يؤكد هذا التسريب هو ظهور الجهاز على موقع وزارة الصناعة وتقنية المعلومات في الصين، المسؤولة عن ترخيص الهواتف قبل طرحها في السوق.

لماذا اختارت سامسونج الصين لتمييزها بهذه النسخة؟ السبب هو المنافسة الشديدة في الصين حيث أصبحت الهواتف الصينية ذات الـ 4 غيغابايت منتشرة جدًا هناك وبأسعار رخيصة، كما أن الكثير من الهواتف أصبحت تتوفر بـ 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية وبنصف سعر جالكسي نوت 7. لهذا قدّرت سامسونج ربما أن المنافسة ستكون صعبة في الصين ما لم تقم برفع المواصفات هناك.

لا توجد أية فكرة أو معلومات حول اعتزام سامسونج طرح نسخة عالمية من هاتفها المخصص حاليًا للسوق الصينية.

هل تعتقد أنه كان يجب على سامسونج طرح الهاتف أساسًا بـ 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

المصدر

إقرأ المزيد عن

،

مصنف في

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 10 ضع تعليقك

Fares يقول:

شخصيا لا احتاج 6 غيغابايت من الرام، لا مانع من توفره بشرط تكون البطارية 4500 و أكثر + توفر الشحن السريع quick charge 3 على الأقل

Ahmed fathi يقول:

لا أعتقد أني في حاجه إلى 6 غيغابايت من الذاكره العشوائية
أنا استخدم النوت 5 ب 4 غيغابايت و الأداء خرافي و متوافق جدا مع البطارية ذات ال 3000 ملي أمبير فما بالك ببطاريه 3500 ملي أمبير ????

Sam يقول:

4 جيجا رام اكثر من كافية دليل ان الاس 7 ايدج يعتبر من اسرع الهاتف حاليا و افضل من الهواتف ذات 6 جيجا رام
و لمن يريد6 جيجا رام ينتظر الاس8 ربما

نضال يقول:

جهاز كالنوت يجب أن يكون رائد على الساحة وعلى الأقل يجب أن يحمل أفضل المواصفات العتادية ، برأيي الرام يجب أن يكون ٦ جيجا والبطارية ٤٠٠٠ لتساير السوق والمنافسة و أيضا تساير المواصفات البرمجية في الهاتف

محمد علي يقول:

حقيقة لا أدري ما هذا الهوس بالمواصفات المبالغ فيها.. فقد أثبت المراجعين “والمستخدمين أيضاً” ان 3 جيجا رام مثالية للاستخدام طالما تستخدم نسخة اندرويد مارشميلو 6.0 فما فوق.. بل وحتي إن كنت تستخدم لوليبوب 5.0.. فإدارة المهام المتعددة منذ لوليبوب في تحسن غير معقول.. والدليل امامنا في جهاز كال nexus 6p.. ب 3 جيجا رام ومازال حتي الآن “بعد ما يقرب من السنة علي إطلاقه” من اسرع الهواتف في السوق ويوازي أدائه هواتف أعلي في المواصفات مثل جالاكسي إس 7 وإل جي جي 5 وإتش تي سي 10.. معني ذلك إن 3 جيجا هي كافية.. وبالتالي فإن 4 جيجا هي رفاهية زائدة يمكن ان تحصل عليها مقابل مالك إن كنت تريد ذلك “مع العلم أنها لن تعطي فرقاً ملحوظاً في الأداء”.. مثال آخر.. في هواتف الآيفون 2 جيجا فقط من الرام كافية لجعله يوازي في الأداء هواتف ب 4 جيجا رام في الأندرويد.. معنس ذلك إن الأمر ليس بعدد الرامات.. بل هو بالتوافق بين الهارد وير والسوفت وير.. وبالتعديلات على مستوي النظام لجعله قادراً علي إدارة مهام متعددة بأقل عدد من الرامات.. لا يخفي علي أحد بأن أندرويد واجه بعض المشاكل في إدارة المهام المتعددة وان الآيفون حالياً للأسف افضل في هذا الأمر “بالرغم إن الاندرويد هو من بدأ بالتفكير في ذلك أصلاً”.. ولا يخفى على أحد أيضاً بأن جوجل تمضي بخطيً ثابتة علي طريق توافق افضل بين الهارد وير والسوفت وير وقد قطعت شوطاً مذهلاً في هذا الأمر علي الرغم من أن نظامها ليس مغلقاً كنظام آبل ذو القفص الذهبي وهذا في حد ذاته شيء مدهش بالفعل.
لذلك فإنني لا أفهم بالفعل ما هذا الهوس بوجود 6 جيجا من الرام في الهواتف.. من رأيي هي شئ تسويقي لا أكثر.. بدأتها الشركات الصينية حتي تجذب المستخدمين الذين لا يفهمون أن الأمر ليس بعدد وكثرة المواصفات في الهاتف وبدأ يحذو حذوهم شركات كبيرة مثل سامسونج فقط حتي لا يخرجوا من المنافسة في مثل هذه الأسواق المُروج لها هذه الهواتف.

ѦՊԻ يقول:

الأمر يشبه الشاشة ذات دقة 4K التي طرحتها سوني .

محمد على يقول:

تماماً .. ونجد بعد ذلك أن النظام ككل لا يعرض بدقة 4k بل يقوم بعمل optimization حتى يعرض الألعاب والفيديو والأيقونات و و و بدقة أقل من ال 4K ولا يتم إستخدام ال 4k إلا فى أجزاء محدودة جداً من النظام .
هي مجرد ميزات تسويقية لا يتم إستخدامها أبداً .. بل ويمكننى أن أذهب إلى أبعد من ذلك وأقول إن دقة ال 2k ليست بتلك الأضافة التى يمكن أن تقنعنى بشراء هاتف ما “إلا لو كنت أريد إستخدام نظارة للواقع الأفتراضى فحتى الآن دقة ال 2k لا تنفع إلا لذلك تقريباً” .. ولكن على مستوى الشاشة ودقتها .. فالعين البشرية لا تستطيع بالكاد التفرقة بين ال 1080 وال 2k .. لذلك فربما كان من الأفضل أن يكون الهاتف بدقة 1080 ويعطينى عمر بطارية أكثر ولا يكون 2k حتى لا تستهلك الشاشة البطارية .

Omar يقول:

الفكرة ان الجهاز سيأتي بسعر مهول قرابة 850$ فهنا اصبح من غير المنطقي أن يأتي الجهاز برام 4 جيجا (مثل الجيل السابق) ومعالج ليس Snapdragon 821 (أو ما يوازيه)
السعر مرتفع يجب ان تكون المواصفات متفوقة بكل بساطة

سلمسونغ يقول:

قبل مؤتمر سامسونغ الاخير في نيوورك اجتمع تقريبا جميع التقنيين العرب في صالة الاطلاق وفي بث مباشر سأل احدهم عن طريق تويتر سأل التقنيين عن ضرورة او اهمية تواجد 6 غيغا في الذاكرة العشوائية للهاتف. اجمعوا جميعا بان 6 غيغا ليست ذو اهمية ولا حاجة لها على الاطلاق الى الان والفديو موجود على صفحات هؤلاء التقنيين في توتير وغيرها من المواقع التقنية

محمود الخطيب يقول:

أنا قررت عدم شراء شراء الجهاز لأنلم يحتوي على 6 غيغا رام. للأسف، الجهاز أتى بتحسين بسيط عن النوت 5 مع إضافة بعض المواصفات غير الهامة برأيي، الرام شي أساسي في الهاتف الذكي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *