أردرويد

تقرير: مايكروسوفت تختبر تشغيل تطبيقات أندرويد على هواتف ويندوز 10

ما زالت مايكروسوفت تحاول الاستفادة من الانتشار الواسع لأندرويد لصالحها، حيث سبق وجرّبت العديد من الوسائل لذلك، مثل هواتف Nokia X التي توقف إنتاجها لاحقًا، ومثل تطويرها لنسخة من ويندوز 10 قابلة للتثبيت على هواتف أندرويد، واتفاقيات مع بعض الشركات المُصنّعة لأجهزة أندرويد لطرح تطبيقات مايكروسوفت بشكل رسمي في هذه الهواتف،.

لكن تسريبات أخيرة أشارت بأن مايكروسوفت تختبر إمكانية دعم تشغيل تطبيقات أندرويد على منصة ويندوز 10 للهواتف المُزمع إطلاقها خلال الصيف، وذلك في محاولة لتعويض النقص الكمّي والنوعي الذي يُعانيه متجر تطبيقات ويندوز، ولجذب المزيد من المُستخدمين الذين يرغبون رُبما بهواتف ويندوز فون لكنهم يبتعدون عنها بسبب قلّة التطبيقات المتوفرة لها.

في حال فعلتها مايكروسوفت، فلن تكون أول شركة، حيث سبقتها إلى ذلك بلاك بيري قبل أعوام، ومن جهة أخرى فإن ذلك قد يُساهم فعلًا من ناحية بجذب المزيد من المُستخدمين إلى المنصة، لكنه قد يؤثر سلبًا على الشركة من ناحية أخرى حيث قد يؤدي إلى إهمال المطوّرين لتطوير التطبيقات الأصلية المكتوبة لويندوز 10.

على أية حال، حتى لو صحت هذه التسريبات، فإن تجربة مايكروسوفت للفكرة لا يعني بأنها قد تُقرر تنفيذها في النهاية، لهذا سيكون علينا انتظار طرح النظام كي نعرف المزيد.

هل يُمكن أن يؤدي دعم تطبيقات أندرويد في ويندوز 10 لجذبك نحو الانتقال إلى المنصة؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

المصدر

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

7 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • هذه الشركة لو طرحت جهاز اندرويد صافي ، و بعتاد جبار و سعر زهيد و اعطتني معه باقة برامج مجانية لن اقتني اي جهاز لها ، فما بالك بجهاز عليه نظام ويندوز العقيم ..
    هذه الشركة تمثل الشره ، والرأسمالية ، والسرقة الحية للمستهلكين ، والاحتكار وكل القيم السيئة و سأوزع حلوى الكيتكات و الجيبلي بين في يوم افلاسها وارجو ان يكون قريب ..

  • هل هناك عاقل يترك الحرية الموجودة في آندرويد ويذهب لسجن الويندوز فون ؟؟
    😀

  • بتوفر هاتف Microsoft lumia 435 بسعر 70 دولار , بذاكرة رام 1Go و مساحة تخزين 8Go و اتصال الجيل الثالث مع دعم التحديث الى windows 10 و ربما تطبيقات اندرويد قريبا. يصبح هذا الهاتف الخيار الأمثل لأولئك الذين يرغبون في الترقية إلى هاتف ذكي أو لأي شخص يريد امتلاكه كهاتف ثانوي.
    بعد استحواذها على نوكيا تسعى مايكروسوفت بكل جهدها لتنشر نظامها بكل الطرق.

  • مايكروسفت لا تتعلم من غلطة ريسيرش ان موشن عندما اقحمت تطبيقات الاندرويد في نظام البلاك بيري فمات سوق الاب ورلد و أصبح نظامها على شفا حفرة

  • من جهة تساهم مايكروسوفت باموالها لدعم نظام بديل لاندرويد وتتبرع كما ورد في الاخبار لمنافسة نظام بديل ومن جهة تقوم بانزال نظام يتوافق مع اندرويد على هواتفها مع العلم ان لديها نظام خاص احتكاري مثل ايفون يخص الهواتف.سياسة متناقضة وغير مفهومة.قلت وما زلت اقول ان مايكروسوفت تنظر اول وقبل كل شيء لجيوب المستخدمين لذا اتمنى فشلها في كل شيء تريد تحقيقه

  • ان فعلتها ميكروسوفت فسانتقل إلى أجهزتها فأنا لدي شغف ورغبة بتجربة الويندوز فون ولكن هل سيكون ذلك على حساب خسارة حريه التعديل الموجوده في أندرويد. …

  • انا استخدم العديد من اجهزة الاندرويد , وحاليا امتلك جهاز نوكيا لوميا 930 اشتريته ليكون اخر جهاز نوكيا امتلكه لأن اسم نوكيا سوف ينمحي للأبد من على الهواتف الذكيه, للأمانه الجهاز جميل من ناحية التصميم الخارجي وجودة التصنيع لا عليها كلام , الكامرة من اجمل وافضل الكامرات , قارنت الكامرة مع جهازي الاكسبيريا زد 2 حيث الاثنين يملكون مستشعر بقوة 20 ميقا بكسل , وفعلا انبهرت ان صور النوكيا اصفى واجمل وادق والوانها اجمل باشواط من سوني , والغريب ان مستشعر النوكيا من تصنيع سوني والعدسه من زايس , ويندوز 8.1 دينيم جميل وبسيط , لكن الجانب المحزن والمعروف هو قلة البرامج في ستور الويندوز , خرائط نوكيا جميله ودقيقه شاشة الجهاز فول اتش دي سوبر اموليد رام 2 قيقا وسعة تخزين 32 كل هذا كان بثمانين دينار كويتي ما يقارب ال250 دولار , تخفيض رهيب لسعر الجهاز جديد , من عيوبة حراره اثناء الاستخدام وعمر بطارية ضعيف نسبيا وما سبق ذكره من قلة برامج , لكن اغلب البرامج المهمه موجوده وتقدر تعيش يومك مع الجهاز بدون مشاكل .

%d bloggers like this: