أردرويد

[تقرير]: تعرّف على أكثر 10 تطبيقات تستنزف بطارية هاتفك الذكيّ!

نشرت شركة أفاست Avast تقريرها الدوريّ الخاص بأداء التطبيقات على هواتف أندرويد، والذي يتم فيه تسليط الضوء على أكثر التطبيقات استنزافًا لموارد الهاتف الذكيّ، وتحديدًا طاقة البطارية، الذواكر وبيانات الهاتف. بشكلٍ عام وبالمقارنة مع التقرير الماضي (اضغط هنا)، بقيت الأسماء الشهيرة بهذا المجال حاضرة ضمن مراتب متقدمة – مثل تطبيقات فيسبوك وتطبيقات “تسريع” الأداء – بينما كان من الملفت دخول تطبيقات جوجل بقوة على الخط، من ناحية الأكثر استنزافًا لموارد الهاتف.

منهجية التقرير 

من أجل توفير أفضل تحليلٍ ممكن، تم جمع البيانات من 3 مليون هاتف مختلف خلال الربع الأول من العام الحاليّ، وتم عرض النتائج بحسب عدة خيارين أساسيين:

  • أداء التطبيقات عند تشغيل الهاتف لأول مرة
  • أداء التطبيقات أثناء بحسب معدل انتشارها واستخدامها من قبل المستخدمين

من ناحيةٍ أخرى، تم تقسيم النتائج لعدة مجموعات لإيصال أوضح صورة ممكنة للمستخدمين:

  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية أثرها الإجماليّ على الهاتف (استهلاك البطارية، استهلاك الذواكر، استهلاك بيانات الهاتف)
  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية استهلاك البطارية
  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية استهلاك الذواكر
  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية استهلاك بيانات الهاتف

في كل قسمٍ من الأقسام السابقة، تم عرض تصنيفين: التصنيف الأول الخاص خاص بأسوأ التطبيقات عند تشغيل الهاتف لأول مرة، والثاني خاص بأسوأ التطبيقات بحسب معدل انتشارها بين المستخدمين.

وكمعلومةٍ إضافية على ما سبق، تم إضافة قائمة أكثر التطبيقات تنصيبًا واستخدامًا من قبل المستخدمين على هواتف أندرويد:

النتائج 

نظرًا لكون التقرير الكامل يشتمل على 30 صفحة ولا يمكن عرضه كاملًا ضمن مقالٍ واحد، سأقوم بالتركيز على أهم ما جاء فيه من ناحية أسوأ 10 تطبيقات من ناحية أثرها الإجماليّ على أداء الهاتف، سواء عند تشغيله لأول مرة أو أثناء الاستخدام المتواصل من قبل المستخدمين، وكذلك من ناحية استنزاف البطارية.

  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية أثرها الإجماليّ عند التشغيل لأول مرة 
  1. Samsung AllSahre
  2. ChatON Voice & Video Chat
  3. Samsung Push Services
  4. Google TallBack
  5. Google Play Music
  6. Google Maps
  7. Google Play Newsstand
  8. Google Plus
  9. ChatON
  10. Hangouts

  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية أثرها الإجماليّ على الهاتف بحسب معدل انتشارها
  1. Samsung WatchON
  2. Google Docs
  3. Samsung Media Hub
  4. SHAREit
  5. Video Editor
  6. Filpboard
  7. Google Text-to-Speech
  8. Clean Master
  9. LINE: Free calls and Messages
  10. Adobe Acrobat Reader

  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية استنزاف طاقة البطارية عند التشغيل لأول مرة
  1. Samsung AllShare
  2. Samsung Security Policy Updates
  3. Beaming Service for Samsung
  4. ChatON Voice & Video Chat
  5. Google Maps
  6. WhatsApp
  7. Facebook
  8. WeChat
  9. AppLock
  10. DU Battery Saver

  • أسوأ 10 تطبيقات من ناحية استنزاف طاقة البطارية بحسب معدل انتشارها واستخدامها 
  1. Samsung WatchON
  2. Video Editor
  3. Netflix
  4. Spotify Music
  5. Snapchat
  6. Clean Master
  7. LINE: Free Calls and Messages
  8. Microsoft Outlook
  9. BBC News
  10. ES File Explorer File Manager

ملاحظات أخرى

  • لا تزال تطبيقات فيسبوك، سنابشات، Spotify، وتطبيقات التنظيف وتحسين الأداء موجودة في العديد من التصنيفات الفرعية الخاصة بالتقرير، إلا أنه وبالمقارنة مع تقرير العام الماضي، تم الإشارة إلى أن هنالك تحسنًا كبيرًا فيما يتعلق بأداء هذه التطبيقات من ناحية استنزاف موارد الهاتف الذكيّ
  • حصلت تطبيقات جوجل على الحصة الأكبر من ناحية أكثر التطبيقات استنزافًا لموارد الهاتف أثناء التشغيل لأول مرة، كما كانت حاضرة بقائمة أكثر التطبيقات استنزافًا بحسب معدل انتشارها بين المستخدمين، وهذا الأمر ينطبق أيضًا على تطبيقات سامسونج، وفي حين أن الكثير من تطبيقات جوجل لا تأتي مثبتة مسبقًا على الهاتف، فإن المشكلة تكمن في هواتف سامسونج التي لا يمكن للمستخدمين حذف الخدمات والتطبيقات التي لا يريدونها إلا بعد الحصول على صلاحيات الجذر “روت”.
  • يوجد بعض التطبيقات التي سبق وأن تم إيقافها مثل Samsung Media Hub، ولكن مع تواجد الكثير من هواتف سامسونج القديمة في السوق وتوفر هذه الخدمة عليها بشكلٍ مسبق، فإنها تمكنت من الحصول على مركزٍ متقدم ضمن أسوأ التطبيقات من ناحية استنزاف موارد الهاتف.

خلاصة وعبرة

كشف التقرير الجديد عن بعض النتائج المفاجئة مثل احتلال تطبيقات وخدمات جوجل لمراكز متقدمة فيما يتعلق باستنزاف موارد الهاتف خصوصًا حجم استهلاك بيانات الاتصال، ولكن حضور التطبيقات التقليدية ذائعة الصيت بمجال “التهام” البطارية والذواكر لا يزال قويًا.

في حين أن معظم المستخدمون يشعرون أنه لا غنى عن التواصل عبر شبكة فيسبوك، فإنه من غير الضروريّ تحميل التطبيق الخاص بها على الهاتف، بل يمكن ببساطة استخدام أي متصفحٍ للقيام بذلك، أو استخدام النسخة الأخف Facebook Lite. (للمزيد من التفاصيل حول بدائل تطبيق فيسبوك: اضغط هنا). لا ننسى أبدًا تكرار النصيحة التقليدية: معظم تطبيقات التنظيف وتسريع الأداء مضرة بشكلٍ كبير ولا توفر أي فائدة تذكر، خصوصًا التطبيق الأشهر بهذا المجال Clean Master. يمكن التخلص من الملفات غير الهامة Cache Data من إعدادات الهاتف نفسه بدون الحاجة لأي تطبيق، ويوجد تطبيقات خفيفة وبسيطة يمكن عبرها مراقبة استهلاك البيانات مثل GlassWire أو تطبيق Triangle.

ما رأيكم بقائمة أفاست الجديدة لأسوأ التطبيقات من ناحية “التهام” موارد الهاتف؟ كم تطبيق منها يوجد على هاتفكم؟ وكيف تحافظون على الأداء والبطارية بأعلى جودة ممكنة؟ شاركونا رأيكم وخبرتكم ضمن التعليقات.

المصدر1، المصدر2

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

9 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • من خلال تجربتي الشخصية الواقعية ارى ان تطبيق الفيس بوك اللئيم هو اكثر التطبيقات التي تستهلك البطارية بشكل لا يصدق هذا بسبب ان التطبيق يعمل في الخلفية شئت ان ابيت ويسجل ويرسل كل شيء تعمله الى سيرفر الفيس . بعد ان تخلصت من التطبيق واوقفت عمله بالغاء تفعيله .. تحسنت البطارية بشكل كبير وصرت ادخل عند الحاحة للفيس بوك عن كريق المتصفح فقط

  • لا اعرف كيف بعض الحمقى يصدقون أن بعض التطبيقات ستحافض على البطارية أو اسرع الهاتف

  • يوجد أيضا تطبيق Google أو مايعرف بجوجل ناو .. فأنا جهازي صيني ولم يكن فيه تطبيقات جوجل إلا المتجر ، المهم بعد تثبيت تطبيق جوجل بدون مبالغة انهارت البطارية ، وللتأكد حذفت التطبيق والحمدلله رجعت الأمور كما كانت

  • في رأي الشخصي يضل تطبيق شركة فيسبوك الأكثر نهما وشراهة لموارد الهاتف كالبطارية اولا ومن ثم الرام في هاتفي S4 الذي أصبح لا يتحمل شراهة هذا التطبيق وذاكرة الهاتف الذي أجده بين الفينة والأخرى يحتل منها ما يقارب 500 ميجابايت بدون مبالغة

  • انا ماسح كل هذا التطبيقات المتعلقة بجوجل و لا استخدمها ابدا
    و الفيسبوك دائما استخدم الlite حتى انني لا اذكر متى اخر مرة ثبتت النسخة الكاملة منه
    و الباقي المذكور ايضا لا استخدمه عدا الoutlook الذي قمت بتثبيه في الآونة الأخيرة لأنني وجدته جيدا للبريد الالكتروني
    و دائما انظف الهاتف من التطبيقات الزائدة و التي تعمل في الخلفية و الملفات المؤقتة و الذاكرة لا تمتلىء ابدا
    و النتيجة هاتف سريع و بطارية جيدة

  • القائمة مخيفة، خصوصاً وأن تطبيقات جوجل دخلت على الخط وبشراهة!

    أكثر ما أحسه يأكل هاتفي هي تطبيقات فيسبوك، فيسبوك وماسنجر.

  • ما شاء الله شركة سامسونج تتصدّر هذه القائمة مع الأسف. لذلك الكثير من الناس صاروا يفضّلون استعمال الاندرويد الخام.
    بعيدًا عن تطبيقات سامسونج وقوقل المزعجة. غير أن أغلب تطبيقات سامسونج – يمكننا القول بأنها – عديمة الفائدة، وخصوصًا بالوطن العربي.
    تأخذ هذه التطبيقات مساحة في ذاكرة التخزين وذاكرة الجهاز العشوائية وتشكّل فوضى داخل الهاتف.

  • أحس بأن هذه التطبيقات برمجت هكذا قصدا، كي يساعدون الشركات على بيع منتجاتها الحديثة

%d bloggers like this: