تقرير: النمو المفاجئ للهواتف الذكية المستعملة

الهواتف الذكية المعاد تجديدها هي عبارة عن هواتف ذكية مملوكة سابقًا يتم جمعها أو تجديدها أو إصلاحها من أجل إعادة بيعها مرة أخرى في السوق.

مع الازدياد المستمر في أسعار الهواتف الجديدة يلجأ المستهلك إلى الهواتف المعاد تجديدها والهواتف المستعملة، بحيث أصبح هذا السوق بمثابة قطاع الهواتف الذكية الأسرع نموًا في 2017، حيث نما السوق العالمي للهواتف الذكية المعاد تجديدها بنسبة 13 في المئة على أساس سنوي في عام 2017، بإجمالي حجم 140 مليون جهاز، في حين نما السوق العالمي للهواتف الذكية الجديدة بنسبة 3 في المئة سنويًا فقط خلال نفس الفترة الزمنية، وذلك وفقًا لتقرير جديد نشرته شركة أبحاث السوق Counterpoint.

ووفقًا للتقرير، تم بيع حوالي 25 في المئة من جميع الهواتف الذكية المملوكة سابقًا مرة أخرى في السوق، علاوة على ذلك، فقد تم تجديد بعض هذه الأجهزة فقط، في حين تم بيع الباقي على أنها أجهزة مستعملة، وتعتبر شركتا آبل وسامسونج اللاعبان الرئيسيان في السوق العالمية للهواتف المعاد تجدديها، بحصة إجمالية تقترب من 75 في المئة، وبصرف النظر عن ذلك، يتحكم هذان المصنعان بأكثر من 80 في المئة من إجمالي الإيرادات في السوق.

وتعليقًا على هذا الاتجاه، أشار مدير الأبحاث Tom Kang: “مع نمو بنسبة 13 في المئة، أصبحت الحصة السوقية للهواتف الذكية التي تم إعادة تجديدها تقترب الآن من 10 في المئة من إجمالي سوق الهواتف الذكية في العالم، ويمكن أن يعزى انخفاض النمو في سوق الهواتف الذكية الجديدة في عام 2017 جزئيًا إلى نمو سوق الهواتف الذكية المعاد تجديدها”.

وأكمل مدير الأبحاث تصريحه “لقد أدى التباطؤ في الابتكار إلى جعل الهواتف الذكية الرائدة منذ عامين قابلة للمقارنة في التصميم والميزات مع أحدث الهواتف المتوسطة، ولذلك، فإنه يتم حاليًا اختراق سوق الهواتف الذكية الجديدة المتوسطة والمنخفضة من خلال إعادة تجديد الهواتف الرائدة، ومعظمها هواتف آبل، وبدرجة أقل هواتف سامسونج”.

وبالإضافة إلى ذلك، أشار التقرير إلى أنه من المفاجئ بالنسبة للكثيرين أن سوق الهواتف الذكية الأسرع نموًا في عام 2017 لم يكن السوق الهندي أو أي سوق ناشئة أخرى، بل سوق الهواتف المعاد تجديدها، وبالنظر إلى هذه البينات يبدو أن سوق الهواتف الذكية الجديدة سيشهد تباطأ جديد في عام 2018، وتشمل المناطق التي تشهد أعلى حجم الولايات المتحدة وأوروبا، في حين أن الأسواق الأسرع نمواً فيما يتعلق بالهواتف الذكية المعاد تجدديها تشمل أفريقيا وجنوب شرق آسيا والهند.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.