أردرويد

تقرير: إل جي تُسجّل خسائر بقطاع الهواتف بسبب تدّني مبيعات LG G6!

كشفت شركة إل جي الكورية عن نتائجها المالية للربع الثاني من عام 2017، وفي حين أنها أشارت إلى تزايدٍ في المدخول بنسبة 4% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، إلا أن نظرةً أكثر دقة على قطاعات الشركة تكشف عن استمرارٍ ببعض المشاكل.

تمتلك إل جي أربعة قطاعات تقنية أساسية: قسم التطبيقات المنزلية Home Applications، قسم الأجهزة المحمولة LG Mobile، قسم الترفيه المنزليّ Home Entertainment وأخيرًا قسم المركبات Vehicle Components. تمكنت الشركة من تسجيل تزايدٍ في المدخول والأرباح عبر كافة قطاعاتها التقنية باستثناء الأجهزة المحمولة الذي لا يزال عاجزًا عن تحقيق أي ربحٍ في المدخول.

خلال نفس الفترة من العام الماضي، كشفت الشركة أنها خسرت 132 مليون دولار خلال الربع الثاني وكان السبب الأساسيّ يعود لضعف مبيعات هاتف LG G5، والذي على الرغم من امتلاكه لأداءٍ قويّ وإطلاقه بتصميمٍ مبتكر وفريد، إلا أنه لم يتمكن من جذب المستخدمين الذين لم يجدوا به أي شيءٍ فريد أو ضروريّ (خصوصًا من ناحية فكرة القطع التركيبية). فيما يتعلق بهذا العام، سجل قطاع الأجهزة المحمولة مدخولًا قدره 2.39 مليار دولار أمريكيّ، بدون تحقيق أي ربح مع تسجيل خسائر قدرها 120 مليون دولار أمريكيّ.

تقول إل جي في تقريرها أن السبب الأساسيّ في خسائر قطاع الأجهزة المحمولة يعود للمبيعات الضعيفة لهاتف LG G6 بالإضافة لارتفاع ثمن المكونات والقطع الخاصة ببناء وتركيب الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الذكية. لماذا لم يتمكن الهاتف من تحقيق المبيعات المطلوبة منه كما يجب؟

تعلمت إل جي من دروس العام الماضي، وقدمت هذا العام هاتفًا يلبي بالفعل احتياجات المستخدمين، حيث أتى هاتف LG G6 كأول هاتفٍ ذكيّ يمتلك شاشة بنسبة أبعاد 18:9 تغطي معظم واجهته الأمامية ويدعم الإظهار بتقنية HDR، فضلًا عن كاميرتين خلفيتين توفر إحداهما التصوير بزاويةٍ عريضة 135 درجة.

وفي حين أن الهاتف بالمجمل أثبت أن الشركة قادرة على تقديم منتجٍ منافس ويلبي رغبات المستخدم، إلا أن إل جي عادت لارتكاب بعض الأخطاء التي ساهمت بفشل هاتفها الرائد – مرةً أخرى – من جذب الاهتمام كما يجب: عدم اعتماد أحدث شريحة معالجة متوفرة في السوق، حيث تم استخدام شريحة Snapdragon 821 من العام الماضي بدلًا من شريحة Snapdragon 835، حيث كان السبب الأساسيّ وراء هذه الخطوة هو أخذ السبق بطرح الهاتف قبل قيام سامسونج بالكشف عن هواتفها الرائدة، وعلى الرغم من أن الكشف عن الهاتف سبق هواتف سامسونج بأكثر من شهر، إلا أن توفره الرسميّ في الأسواق لم يكن كذلك على الإطلاق، وسبق هواتف سامسونج الجديدة بحوالي أسبوعٍ فقط في بعض الأسواق، ومع الفارق الكبير بميزانية التسويق بين الشركتين، تمكنت سامسونج وبسرعةٍ كبيرة من الاستحواذ على الحصة السوقية الأكبر خصوصًا في أسواق أوروبا وأمريكا.

بهذه الصورة، لم تتمكن إل جي من تحقيق أي أرباحٍ جديدة في قطاع الهواتف الذكية، ولا يزال هذا القسم يرزح تحت الخسائر المتتالية، وقد تكون الخطوات الأخيرة التي قامت بها الشركة – مثل إطلاق هواتف LG Q أو هاتف LG G6 Plus – جيدة إلى حدٍ ما لإنعاش هذا القطاع عبر توفير عدة خياراتٍ للمستخدمين. بكل الأحوال، يبدو أن الشركة ستعوّل في الوقت الحاليّ على الهاتف المنتظر LG V30 بعد النجاحات التي حققتها هواتف LG V10 و LG V20.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

5 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • اعتقادي الشخصي ان مشكلة هذه الشركة هو كثرة التجارب الغير مسبوقة والغير مدروسة بشكل جيد على هواتفها الرائدة ولنا في تجربتهم الفاشلة بالهاتف (التركيبي) اكبر برهان وتنقلها من تجربة لاخرى اكثر غرابه

  • استخدمت أجهزة ال جي لحوالي 3 سنوات الجي 2 و الجي 4 . ال جي جي 2 كان مميز و جميل فعلا و تحمست و أخذت ال جي جي 4 و كانت التجربة تعيسة و تعطل البورد بعد 8شهور استخدام كذلك حدثت نفس المشكلة لكل من نصتحه بأخذ هذا الموديل كرهت الماركة و انتقلت لغيرها . أجهزة الجي جيدة و سعرها جيد لكن ليس لها هوية خاصة برأيي مثل باقي الماركات و بشكل عام بطاريتها سيئة و تصاميم غير جذابة .

  • ال جي 6 كان من اروع تصاميم الهواتف واجملها واكثرها متانة لكن اختيار ال جي لمعالج قديم وذاكرة صغيرة وازالة تقنية الصوت الداك الرباعي كان له اثر سلبي على مبيعاته زائد التسويق المحدود مقارنة بشركات مثل سامسونج وابل و هواوي

    اتمنى ان تعيد ترتيب اوراقها مع ال v30 وتقوم بالتسويق له بشكل ممتاز بدل هذا التخبط واتوقع انها تعلم درس اخر لن يتكرر

    • تغيير التصميم حدث يا اخوي ومن اروع التصاميم التي خرجت كان من نصيب ال جي 6 وبشهادة المواقع التقنية الذين اعجبوا به لكن ما يعيبه الذاكرة الداخلية الصغيرة 32 جيجا فقط لا تصلح لأغلب المستخدمين واعتبرها اكثر سلبية بالجهاز اكثر من المعالج القديم وايضا ازالة الداك الرباعي

      صحيح ان ال جي سوف تصدر نسخه محسنه بذاكرة داخلية اكبر 64 و 128 جيجا ومع الداك الرباعي والشحن اللاسلكي لكنها تأخرت لذلك تأثرت مبيعات الجهاز لو كانت موجودة مع بداية اصدار الجهاز اتوقع كان سيحقق اداء افضل بكثير

      على كل حال اتوقع النجاح لهاتفها القادم ال v30 لعدة اسباب

      1 تصميم جميل جدا
      2 معالج جديد سناب 835
      3 عدة احجام للذاكرة الداخلية 32 و 64 و 128 جيجا
      4 تقنية الصوت الداك الرباعي المحسن
      5 كاميرا مزدوجة مع الليز التلقائي لزيادة التركيز
      6 شاشة اوليد بتقنية ال hdr و دولبي فيجن

%d bloggers like this: