تسريب: هاتف Pixel 3 XL سيأتي بشاشة كبيرة جدّاً! (فيديو)

من المتوقّع أن تكشف جوجل عن الجيل الثالث من هواتف بيكسل في بداية شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم، ورغم أنّ Pixel 3 XL قد يأتي بتصميم لن يحبّه الجميع إلّا أنّه بالتأكيد أحد أبرز الهواتف الذكية القادمة خلال النصف الثاني من هذا العام.

ظهرت خلال الأسابيع القليلة الماضية عدداً من الصور والمعلومات المُسرّبة حول هاتف Pixel 3 XL لعلّ أبرزها وجود نتوء في الشاشة وحافة سفلية عريضة، أمّا اليوم فقد نشر مدوّن أوكراني مقطع فيديو للهاتف الذكي المُرتقب يوضّح امتلاكه لشاشة عملاقة مساحتها 6.7 إنشات توفّر دقّة عرض 2960×1440 بيسكل، وهو بالتأكيد أمر مبالغ به!

يتّفق مقطع الفيديو هذا مع شائعات سابقة أكّدت أنّ Pixel 3 XL سيكون أكبر حجماً مقارنة بنسخة الجيل الثاني من الهاتف، لكن يبدو أنّه سيكون أكبر ممّا نتوقّع.

أمّا بالنسبة للمواصفات العتادية الأخرى، فإنّ الهاتف سيأتي مدعوماً بمعالج سنابدراغون 845 إلى جانب معالج رسوميات Adreno 630 وذاكرة عشوائية سعتها 4 غيغابايت وبطارية سعتها 3450 ميلي أمبير/ساعة بالإضافة إلى كاميرا خلفية واحدة دقّتها 12.2 ميغابيكسل وأخرى أمامية مزدوجة بدقّة 8.1 ميغابيكسل.

بالتأكيد فإنّ Pixel 3 XL سيعمل بنظام أندرويد باي من الصندوق مباشرة، ومن المتوقّع أن يتم إطلاقه بشكل رسمي يوم 4 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

اعتماداً على كل هذه التسريبات، فإنّ هاتف جوجل الرائد في 2018 سيأتي بشاشة 6.7 إنش وكاميرا خلفية واحدة و4 غيغابايت كذاكرة عشوائية و64 غيغابايت كذاكرة تخزينية مقابل سعر قد يصل إلى 900 دولار! هل تعتقد أنّ جوجل جادّة فيما تُخطّط له؟! أمّ أنّ التسريبات تتحدّث عن هاتف رائد في 2015؟ شاركنا وجهة نظرك في التعليقات.

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 2
  1. :) يقول

    لا نعلم فيما تفكر جوجل. متطلبات السوق مختلفة عما يبدوا أنها ستقدمه.
    بالتأكيد نحن على علم منذ الآن أنه سيحمل أفضل كاميرا من حيث جودة الصور (لا المميزات). وأنه سيتمتع بالعديد من قدرات وميزات الذكاء الإصطناعي. وملاكه سيحصلون على خدمات مجانية كـ Google photos على سبيل المثال.

    لكن.. التصميم أعطيه بكل جدارة لقب أقبح هاتف لعام 2018.
    الذاكرة التخزينية والعشوائية.. أمور لن ترضي الكثيرين.

    أرى ٱن جوجل تستهبل فقط لا أكثر.

    1. Abdullah Algarni يقول

      أتفق معك في التصميم القديم والنتوء القبيح جداً بسبب ضخامته، لكن أختلف في الذاكرة العشوائية، وهذا رأيي الخاص. أتوقع أن قوقل تحاول جاهده أن تمتلك خلطتها الخاصة مثلما تفعل آبل مع أجهزتها، فأحدث جهاز (آيفون إكس) مع كل التقنيات التي يمتلكها إلا أن ذاكرته ٣ قيقا فقط. ومع هذا، النظام سلس جداً وهذا ما تريد عمله قوقل. التحديث الأخير قد لا يملك مميزات فريدة لكنها أهتمت كثيراً بأن يكون النظام خفيف على العتاد ولا يستهلك الكثير من موارده. سيكون الجهاز القادم مع النظام الحالي (أندرويد باي) هي نتيجة ما يحاولون القيام به. أما ينجحون أو يعيدون ترتيب أوراقهم.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.