أردرويد

[تسريب]: هاتف Galaxy Note 9 هو أول هاتف من سامسونج سيتضمن حساس بصمة ضمن الشاشة!

نعم لقد قرأتم العنوان بشكلٍ صحيح، وهو يتحدث عن هاتف Galaxy Note 9 في الوقت الذي لم تكشف فيه سامسونج بعد عن هاتفها الرائد الجديد Galaxy Note 8. الحديث هنا هو حول أمرٍ ينتظره الكثير من المستخدمين: حساس البصمة المدمج ضمن الشاشة.

نسمع الكثير من الأخبار منذ العام الماضي حول هذه التقنية، أي إمكانية تضمين تقنية التعرف على بصمة المستخدم بدون الحاجة لتخصيص مكانٍ للمستشعر على هيكل الهاتف، وبدلًا من ذلك، يتم استخدام الأمواج فوق الصوتية ما يتيح جعل المستشعر مدمجًا ضمن شاشة الهاتف نفسه، وهو الأمر الذي سيوفر مساحةً إضافية على الهيكل وسهولةً أكبر بالاستخدام لدى المستخدمين.

لم يكن أبدًا من الواضح التاريخ المحتمل لتضمين هذه التقنية ضمن الهواتف الذكية، ولكن وقبل أن تكشف سامسونج عن هواتفها الرائدة لهذا العام Galaxy S8 و S8 Plus، كشفت شركة سينابتيكس عن أول مستشعر بصمة يمكن دمجه ضمن الشاشة، وهو الخبر الذي انتشر كالنار في الهشيم على أنه تأكيدٌ مباشر لنية سامسونج تضمين التقنية بهواتفها الجديدة خصوصًا مع التعاون بين الشركتين. ما حصل لاحقًا هو اكتشاف سامسونج أن التقنية لا تزال غير جاهزة للاستخدام على الصعيد التجاريّ بسبب المشاكل الكثيرة التي واجهتها أثناء تطوير الهواتف، ما حدا بها بالنهاية لاتخاذٍ قرار وضع المستشعر على الواجهة الخلفية لهواتفها بسبب عدم وجود أي مكان على الواجهة الأمامية، بفضل الشاشة الجديدة من نوع Infinity Display التي تمتلك نسبة أبعاد غير اعتيادية 18.5:9 ما يجعلها تحتل غالبية واجهة الهاتف الأمامية.

ومع بدء ظهور التسريبات الخاصة بهاتف Galaxy Note 8 المنتظر بشدة من قبل المستخدمين، انتشرت بعض التقارير التي تحدثت عن أنه سيتضمن حساس البصمة المدمج ضمن الشاشة، ولكن معظم التسريبات والأخبار والصور المسربة حول الهاتف أكدت لاحقًا أن التقنية لا تزال بالفعل غير جاهزة، وأن سامسونج ستبقي على موضع حساس البصمة على الواجهة الخلفية.

الآن يظهر تقريرٌ مفاجئ مصدره موقع KGI والذي يتم التحدث فيه عن هذا الموضوع بشيءٍ من التفصيل، مع شرحٍ لخطط سامسونج فيما يتعلق بهواتفها الرائدة المقبلة، وتحديدًا Galaxy S9 و Galaxy Note 9.

وفقًا للتقرير، تنوي سامسونج اعتماد نفس حساس البصمة المستخدم حاليًا في هواتف Galaxy S8، وذلك بالنسبة لهاتفها الرائد المقبل Galaxy S9، بينما ستقوم الشركة بتضمين هاتف Note 9 بحساس بصمة مدمج ضمن الشاشة.

تتعلق أسباب هذه الخيارات بالمنافسة مع آبل قبل كل شيء، حيث تشير معظم الأخبار المتعلقة بهاتف iPhone 8 بأنه لن يتضمن حساس بصمة مدمج ضمن الشاشة، وبالتالي فإن سامسونج ليست مهددة بالمنافسة مع هواتف أيفون بفضل اشتمالها على ميزةٍ حصرية قبل إطلاق هاتف iPhone 9، وهو ما يعطيها وقتًا كافيًا من أجل تطوير التقنية وجعلها تعمل بأفضلٍ شكلٍ ممكن، وبدلًا من الاستعجال وإطلاقها عبر هواتف Galaxy S9، ستتريث الشركة الكورية وتستغل وقتها بشكلٍ أفضل وتعمل على تزويد هاتف Note 9 بهذه التقنية، حيث سيكون هنالك هامش زمنيّ جيد ومناسب كي تكون هذه التقنية قد وصلت لأداءٍ مناسب ووثوقية عالية.

على الرغم من أن الحديث حول هواتف العام المقبل لا يزال أمرًا مبكرًا، إلا أنني أعتقد أن المنطق المتبع ضمن التحليل السابق معقولٌ إلى حدٍ كبير، ويتناسب مع واقع السوق، خصوصًا أن المنافسة الأساسية لسامسونج بسوق الهواتف الرائدة هي من آبل، وليست من الشركات الصينية المستعدة للمجازفة وتضمين هواتفها بأحدث المواصفات حتى لو لم يكن أدائها على أعلى درجة.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

2 من التعليقات

  • معلوماتك غلط يا ماريو لأن (أول مستشعر بصمة يمكن دمجه ضمن الشاشة) من إنتاج كوالكوم وقبل سينابتيكس بسنتين

    • كوالكم اعلنت عن هذا قبل عدة اشهر .. صحح معلوماتك او هات مصادرك