أردرويد

تسريب جديد يؤكد أن هاتف LG G6 المقبل لن يمتلك أقوى معالج متوفر في السوق

عند الحديث عن الهواتف الرائدة Flagship فإن قوة عتاد الهاتف الذكيّ هي أحد الأمور المفروغ منها، وامتلاك الهاتف لأقوى معالجٍ متوفر في السوق أصبح أمرًا طبيعيًا، إلا أن العام الحاليّ قد يشهد تغيرًا كبيرًا بهذه المعادلة، حيث لا يبدو أن معالج Snapdragon 835 الأحدث من كوالكوم سيكون متوفرًا في كل الهواتف الرائدة في الوقت الحاليّ، على الأقل هذا الأمر مؤكد بالنسبة لهاتف LG G6 المقبل.

نشرنا سابقًا تقريرًا يتعلق باحتكار سامسونج لمعالج Snapdragon 835 حتى شهر أبريل/نيسان المقبل، وهذا يعني أن كل الشركات التي ستقوم بإطلاق هواتف رائدة في الوقت الحاليّ ستضطر لاستخدام شريحة Snapdragon 821 من العام الماضي مثلما قامت إتش تي سي مع هواتف HTC U Ultra، أو قد تقوم هي نفسها بتصنيع معالجاتها، كما تقوم شركة هواوي.

فيما يتعلق بإل جي، فإن الشركة الكورية تعلق آمالًا كبيرة على هاتفها المقبل، وبدأت الشركة حملةً تشويقية لجذب أكبر كمية مستخدمين للهاتف المقبل، إلا أن تسريبًا جديدًا أظهر أن الهاتف بالفعل لن يمتلك معالج كوالكوم الأحدث والأقوى، حيث انتشرت صورة على الإنترنت ملتقطة من أحد مؤتمرات إل جي (قيل أنها لأحد اجتماعات الشركة في معرض التّقنيات الاستهلاكية الماضي CES 2017) والتي تحدثت فيه الشركة عن أبرز مميزات هاتف LG G6 المقبل.

الصورة تظهر بشكلٍ واضح أن المعالج سيكون Snapdragon 821، فالاسم MSM8996AC هو الاسم التقنيّ للمعالج، ولو نظرنا أيضًا لجانب الصورة، لوجدنا أنه جزءًا من الهاتف يظهر ضمن العرض، حيث يبدو هذا الجزء الصغير مشابهًا للتسريبات والصور المنشورة حول الهاتف.

بالإضافة لتأكيد عدم امتلاك الهاتف لأحدث معالج من كوالكوم، فإن التسريب يؤكد أحد المميزات التي تحدثت عنها تسريبات سابقة، وهي امتلاك الهاتف لميزة مقاومة الماء والغبار، ما يعني أن بطارية الهاتف ستكون غير قابلة للاستبدال، وأن الهاتف لن يدعم تصميمًا تركيبيًا. يؤكد التسريب أيضًا الشائعات المتعلقة بقياس الشاشة، والتي ستبلغ 5.7 إنش وبدقة +QHD الجديدة من إل جي.

أخيرًا، يؤكد التسريب الجديد أن معالج كوالكوم الأحدث لن يكون متوفرًا إلا لهواتف سامسونج في الفترة الأولى من طرحه التجاريّ، وأن الشركات الأخرى قد تضطر للانتظار حتى شهر أيار/مايو أو حتى حزيران/يونيو من أجل طرح هواتف ذكية تمتلك المعالج الجديد من كوالكوم. بالنسبة لإل جي هذا وقتٌ طويل، وإذا انتظرت الشركة حتى ذلك الوقت، فقد تكون سامسونج قد قتلت المنافسة تمامًا. بدلًا من ذلك، ستقوم إل جي بطرح هاتفها بوقتٍ أبكر من طرح هاتف Galaxy S8 من سامسونج، وبالاعتماد على المميزات المختلفة التي سيتضمنها، فإنها تعول على تحقيق مبيعاتٍ جيدة.

بكل الأحوال، فإنه من غير الدقيق أن أفضل هاتف يتطلب أفضل معالج، فجودة الهاتف نفسه ترتبط بالكثير من العوامل، مثل مدى توافق العتاد مع نظام التشغيل، وجودة إدارة ذاكرة الوصول العشوائيّ، فضلًا عن المميزات التي تقدمها واجهة التشغيل نفسها، وأخيرًا المميزات الأخرى مثل أداء الكاميرا وجودة التصنيع.

ستقوم إل جي بالكشف عن هاتف LG G6 بتاريخ 26 فبراير/شباط المقبل ضمن معرض الهواتف العالميّ MWC 2017 في برشلونة.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

2 من التعليقات

  • مسكينة الجي و الشركات الأخرى فهم وقعوا ضحية?
    الله يسامحك يا سامسونج

  • في الوطن العربي حوالي أكثر من 8 مليون كفيف، وحوالي 39 مليون كفيف على مستوى العالم طبقاً لإحصائية منظمة الصحة العالمية!

    يعتمد المكفوفون على المحركات الناطقة والتي تنطق كل حرف، كلمة، جملة، ورسالة بلغات مختلفة.

    في الأجهزة العاملة بنظام أندرويد التابع لشركة جوجل يوجد محرك ناطق (تطبيق) مدمج بالنظام ويحتوي على أصوات من لغات مختلفة، لكن لا تدعم العربية!

    يهدف هذا الاستبيان إلى تقديم أرقام حول مستخدمي أندرويد من المكفوفين وحتى غير المكفوفين الذين يرغبون بدعم اللغة العربية لإيصال هذا الصوت لشركة جوجل ودراسة الموضوع بجدّية.

    من فضلك عزيزي قم بتعبئة هذا الاستبيان دعماً للكفيف العربي:

    https://goo.gl/AAueKg