تسريب بيانات أكثر من 31 مليون مستخدم لأحد تطبيقات لوحة المفاتيح على أندرويد

البيانات المسربة لمستخدمي تطبيق Ai.type تخص أكثر من 31 مليون مستخدم، معظمهم على نظام أندرويد.

إن كنت أحد مستخدمي تطبيق لوحة المفاتيح Ai.type على نظام أندرويد، فإن هناك خبرًا سيئًا ينتظرك، إذ أُعلن اليوم عن تسريب بيانات 31 مليون مستخدم للتطبيق على الإنترنت، بما في ذلك معلومات شخصية خطيرة.

أما عن السبب وراء تسريب البيانات، فيُقال إن الشركة المطورة للتطبيق قد فشلت في تأمين قاعدة بياناتها، وذلك وفقًا لموقع ZDNet، الذي قال إن قاعدة البيانات تُركت على الإنترنت دون أي نوع من الحماية. ما يعني أن أي شخص كان قادرًا على الوصول إلى نحو 577 جيجابايتًا من البيانات دون أي عناء.

نُذكر هنا بأن تطبيق Ai.type هو تطبيق لوحة مفاتيح، لا يتوفر لنظام أندرويد فقط، ولكنه متاح أيضًا لنظام “آي أو إس” المشغل لأجهزة شركة آبل، ولكن الغالبية العظمى من المستخدمين على أندرويد.

ووفقًا لموقع ZDNet، فإن البيانات المسربة تشمل أسماء المستخدمين وعناوين البريد الإلكتروني الخاصة بهم، كما تشمل معلومات أكثر أهمية، بما في ذلك نوع الجهاز وطرازه، وأرقام IMSI و IMEI، ودقة الشاشة.

وإضافة إلى ما سبق، تسربت أيضًا معلومات تعد أكثر خصوصية، مثل مواقع المستخدمين، وأرقام هواتفهم، ومزود خدمة الخلوي، ورقم برتوكول الإنترنت IP ومزود خدمة الإنترنت ISP، وذلك في حال استخدم التطبيق حين الاتصال بشبكات واي فاي. ولأسباب غير واضحة، ظهر أن التطبيق كان يقوم برفع قائمة من التطبيقات المثبتة على الهواتف إلى الإنترنت، فضلًا عن أرقام الهاتف وعناوين البريد الإلكتروني لجهات الاتصال.

وذكر موقع ZDNet أن قاعدة البيانات احتوت على “عناوين البريد الإلكتروني المتسلسلة وكلمات المرور المناظرة”.

إقرأ المزيد عن

مصنف في

أحمد الخضر

مُدوِّن ومُحرِّر مُختص بشؤون التّقنية.

تعليقان 2 ضع تعليقك

alaa zayadneh يقول:

السؤال المزعج ولكن الضروري لأنو بطرح نفسو: ليش أصلا من الأساس تطبيق لوحة مفاتيح بجمع هذي المعلومات من الأساس؟؟؟ ليش لازم تطبيق لوحة مفاتيح يعرف عني كل هذي المعلومات مشان يشتغل؟؟؟ ولسا هناك تطبيقات اخرى تجمع معلومات أكثر ما لها أي تفسير بالنسبة أكثر من كونها تحمع معلومات عنك وتبيعها لجهات أخرى

ايهاب يقول:

انه المال و حب التجسس و السرقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *