تسريب المواصفات الكاملة لساعة إل جي الهجينة LG Watch Timepiece

تجدر الإشارة إلى أن ساعة LG Watch Timepiece لن تكون الساعة الأولى التي تمزج بين التصميم الرقمي والوظائف التناظرية، إذ سبقتها إلى ذلك ساعة MyKronoz ZeTime. 

يبدو أن شركة إل جي LG Electronics تستعد لإطلاق ساعة ذكية جديدة هجينة تحمل اسم LG Watch Timepiece، بحيث تكون أول جهاز من إل جي قابل للارتداء يعمل بنظام Wear OS، وذلك بعد قيام جوجل بتغيير العلامة التجارية لنظام أندرويد وير Android Wear، كما أن الشركة التي تتخذ من العاصمة الكورية الجنوبية مقراً لها تنوي إطلاق نسخة خاصة من هذه الساعة باسم LG Watch Timepiece Plus.

هذه الساعة تهدف منها إل جي إلى توفير منتج يعمل على سد الفجوة بين نماذج ساعتها الذكية LG Watch Style و LG Watch Sport، وذلك على الرغم من أن الجهاز الأخير يبقى الأكثر جاذبية للمستهلكين الذين يبحثون في المقام الأول عن أجهزة تعقب للياقة البدنية المتوفرة ضمن ساعة أكثر تقليدية.

وبحسب المعلومات فإن ساعة LG Watch Timepiece تعد بمثابة منتج هجين يجمع بين نظام التشغيل والتطبيقات المعاصرة مع تقنية الساعة الميكانيكية، وبالتالي فإنها تسعى إلى تلبية احتياجات العملاء المختلفين الذين يبحثون عن أفضل ما في العالم الرقمي والتناظري على حد سواء، بحيث تعد هذه الميزة إحدى الجوانب التي سوف تستخدمها العملاقة الكورية الجنوبية لتسويق الساعة عند إطلاقها.

وبالحديث عن التصميم فإن ساعة LG Watch Timepiece تفتخر بجسم مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ إلى جانب دعمها لمعيار مقاومة المياه IP68، في حين توفر الساعة التناظرية تتبعًا دقيقًا للوقت وعمر بطارية طويل، إذ إن أفضل فائدة وأكثرها ووضحًا من الذهاب في مسار الساعات التناظرية هو عمر البطارية، بحيث يمكن للساعة الصمود لمدة تصل إلى مئة يوم على شحنة واحدة أثناء التشغيل في وضع Watch Mode، والذي يعمل على تعطيل نظام التشغيل Wear OS تمامًا

وبمجرد نفاذ سعة البطارية التي تبلغ 240 ميلي أمبير، فإن الساعة قادرة على متابعة تعقب الوقت لما يقرب من مئة ساعة، أي أربعة أيام تقريبًا، كما أنها متوافقة مع أنظمة آي أو إس iOS وأندرويد Android، ومن المفترض أن تحصل على التحديثات المنتظمة من مركز التحديثات الجديد الخاص بالشركة.

وفيما يتعلق بالمواصفات فإن الساعة تتضمن شاشة دائرية من نوع LCD بقياس 1.2 إنش وبدقة 360×360 بيكسل وبكثافة 300 بيكسل بالإنش، وتبعًا لكونها تعمل بواسطة نظام التشغيل Wear OS، فإنه الشاشة قادرة على عرض جميع وجوه الساعة التي يمكنك تثبيتها من متجر Google Play، كما يمكن للساعة التناظرية نفسها أن تنقل معلومات إضافية أيضًا، وبالتالي تكون قادرة على العمل كبوصلة أو كمقياس للضغط الجوي أو مقياس للارتفاع أو مؤقت أو ساعة توقيت.

وبالنسبة لباقي المواصفات فإنها تشمل 4 غيغابايت من مساحة التخزين الداخلية من نوع eMMC، و 768 ميغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي من نوع LPDDR3، مع معالج Snapdragon 2100 رباعي الأنوية من كوالكوم بتردد 1.1 غيغاهيرتز، ولن يتوفر ضمن الجهاز إمكانيات الاتصال الخلوي، وبدلًا من ذلك سوف تحصل على دعم للشبكات اللاسلكية وفق معيار Wi-Fi 802.11 b/g/n وبلوتوث، بالإضافة إلى كونها تتضمن منفذ USB Type-C 2.0.

وبالرغم من أن جهاز استشعار الحركة المكون من تسعة محاور سيكون موجودًا، إلا أنه من غير المتوقع دعم تقنيات مثل الاتصال قريب المدى NFC ونظام تحديد المواقع GPS، وهذا يعني أنه إذا كنت تريد تتبع متعمق للياقة البدنية أو إمكانية الدفع الإلكتروني دون اتصال عبر Google Pay، فستضطر إلى إحضار هاتفك.

وتأتي هذه الساعة LG Watch Timepiece بأبعاد 45.5×45.4×12.9 ميليمتر، مما يجعلها حجمها متوسطًا بين ساعة LG Watch Style وساعة LG Watch Sport، مع حزام مطاطي بسماكة 22 ميليمتر يمكن للمستخدمين استخدامه مع أي مجموعة أخرى ذات حجم متطابق.

ومن المفترض أن يتم الإعلان عن هذه الساعة قريبًا، على أن تصل للأسواق بحلول شهر يونيو، مع توافرها بخيارين لونيين هما الأسود New Aurora Black والفضي Cloud Silver، ولا تزال تفاصيل التسعير غير معروفة، ولكن بالنظر إلى أن غالبية مواصفاتها ستكون مشابهة أو مطابقة لمواصفات ساعة LG Watch Style، فإن إضافة نظام ميكانيكي وذاكرة وصول عشوائي إضافية بنسبة 50 في المئة لن يزيد سعر الساعة كثيرًا.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.