أردرويد

بلومبرج: سامسونج تعجلت إطلاق Galaxy Note7 لمنافسة آيفون 7

عوّلت سامسونج كثيرًا على هاتفها الذكي الجديد Galaxy Note 7 في الحفاظ على الزخم القوي في أرباح قطاع الهواتف الذكية التابع لها، والذي بدأ أخيرًا يشهد تعافيًا بعد سنتين من التراجع، ولكن الرياح جرت بما لا تشتهي سفنها، بل كان الجهاز وبالًا عليها.

فبعد أن ثبت وجود مشكلة حقيقية في بطاريات هاتفها اللوحي تؤدي إلى احتراقه على نحو مُفاجئ، تلقّت الشركة الكورية الجنوبية ضربةً كبيرةً خلال الأسابيع الماضية أثرت عليها ماديًا ومعنويًا.

ولكن ما هو السبب الجذري لما حدث؟ وكالة بلومبرج الإخبارية تنقل عن مصادر مطلعة أن سامسونج استعجلت إطلاق Galaxy Note7 لمنافسة هاتف آبل المنتظر وقتئذ آيفون 7، خاصةً بعد أن تأكدت أن الأخير سيكون “غبيًا” ولن يأتي بأي مواصفات منافسة.

ولكن الثقة الزائدة لدى أكبر شركة لصناعة الهواتف الذكية في العالم كلفتها خسائر تقدر بملياري دولار أميركي، فضلًا عن استدعاء أكثر من 2.5 مليون هاتف مُباع. هذا عدا عن الجدل الدائر حاليًا بشأن ثقة المستهلكين بسامسونج التي يُقال أنها انهارت ويصعب أن تعود كما كانت في السابق.

ونقلت بلومبرج عن مصادرها أن كبار المسؤولين في سامسونج، بما في ذلك الرئيس دي.جي. كوه قرروا تسريع إطلاق الهاتف الجديد لأنهم كانوا واثقين من انبهار المستهلكين والاستفادة من فرصة أن آيفون 7 سيكون نسخة محسنة من آيفون 6إس.

وأضافت مصادر الوكالة أن سامسونج ضغطت على الموردين لتلبية الطلب الكبير على الجهاز، الذي تم طرحه قبل إعلان آبل عن هاتفها الجديد، على الرغم من تعزيزه بالعديد من المزايا الجديدة، مثل الشاشة المنحنية من الجانبين، وماسح قزحية العين، والبطارية الأقوى والأسرع.

وبالرغم من الاستجابة السريعة والإيجابية من سامسونج، خاصة بعد التحقيق جديًا في تقارير احتراق الهاتف بعد أيام من حدوثها، ثم الاعتراف بوجود الخطأ، واتخاذ قرار استدعاء كم هائل من الهواتف وتعويض المستخدمين، إلا أن ذلك لم ينفعها في شيء، بل قدمت لآبل “خدمة العمر”، إن صح التعبير.

ولكن يبقى السؤال، هل السبب وراء ما حدث هو تعجل سامسونج فعلًا مع أنها قامت بالأمر ذاته العام الماضي، وما مدى تأثير ذلك عليها، وهل تعلمت الدرس، شاركنا رأيك في التعليقات.

23 من التعليقات

  • لا أرى أن للعجلة سبب في ذلك وستبقى سام هي سام كما هي كل عام.
    بالتأكيد ستنخفض المبيعات وهو شيئ سلبي للشركة، إيجابي للمستهلك ?

    • إيجابي للمستهلك؟! ?.. يبدو أنك تحاول التطبيل حتى لو كلامك لا يدخل العقل! سامسونج على خطى نوكيا إذا كنت أصلًا متواجد أيام نوكيا. ?

      • متواجد قبل نوكيا حتى ✌، بالرغم أنا ذلك لا يعني شيء فأغلبية “أغبياء آبل” متواجدون قبل نوكيا كذلك.

        امممممم طيب، لنترك التعصب جانبا.
        قل لي ماذا ستفعل الشركة عند إنخفاض مبيعاتها؟

    • يجب على سامسونج التوقف عن الخلفة وتربية ما لديها من هواتف.
      بدلاً من الفضائح
      ???

  • سامسونج شركة كبيرة و هذا الوضع اسهل بكثير مما كانت عليه في وقت جلاكسي اس٥ لذلك تستطيع العودة للصدارة بكل سهولة ان شاء الله

  • ايجابي للمستهلك بكل تأكيد لأن هذا سيدفعهم الى الابداع فى الاجيال القادمة و تخفيض الاسعار لتستطيع العودة للصدارة و سحق آبل اما بالنسبة للشركة فهذه بالنسبة لها مشكلة عابرة

  • هناك شريحة كبيرة من الناس كانت من محبي سامسونج، ليسوا متعصبين لأنظمة التشغيل اول لغير ذلك، لكنهم كانوا يثقون بهواتف سامسونج، لكن معظم من هم من هذه الفئة ويمتلكون هاتف نوت 7 استرجعوا نقودهم وتوجهوا للآيفون كونه من افضل الهواتف الموجودة، فأعتقد بأنه سيؤثر استرجاع النوت 7 لخسارة سمعتها عند هذه الفئة التي لا تهتم للتقنية كثيراً، او ان صح التعبير الاخبار التقنية، في المقابل هناك شريحة من المستخدمين من هم يتابعون الاخبار و يعلموا اسباب ما حدث ومتفهمون لذلك، هذه الشريحة لن تفقد ثقتها في هواتف سامسونج.

  • من يتحمل المشكلة بكل تأكيد هي الإدارة العليا لسامسونج (إن كان صحيحا أنها تعجّلت في إطلاق الهاتف) كما يتحمل الجزء الأكبر من المشكلة (إدارة ضبط الجودة)، فهذه الإدارة معنية بعمل اختبارات للهاتف بشكل عشوائي ونوعي وتحت ظروف قاسية جدا، كاختبار شحن البطارية اكثر من اللازم ليوم كامل وردة فعل الجهاز(حرارة/عطل/احتراق الخ) عوضا عن الاختبارات الاخرى، كما أن على هذه الإدارة مسؤولية اختبار الاجهزة التي تحتوي على قطع من موردين خارج سامسونج(كموردي البطاريات) وعمل اختبارات قياسية وقاسية على اجهزة الهواتف التي تحمل هذه القطع من الموردين الخارجيين حتى تعطي الضوء الأخضر لإطلاق الجهاز، لذلك أتوقع أن تقع مسؤولية كبيرة على هذه الإدارة(أقصد إدارة ضبط الجودة) وقد تكون فيها إقالات وتعيينات جديدة خلال الأيام القادمة عوضا عن استقالة حتمية للمسؤول المباشر الذي أعطى الضوء الأخضر لإطلاق الجهاز.. والله أعلم.

    • عزيزي 65% من بطاريات النوت 7 من إنتاج سامسونج Samsung SDI وكل البطاريات المصابة من إنتاج سامسونج، وليست من إنتاج طرف ثالث كما حاولت سامسونج أن تستغفلنا عند إعترافها بالمشكلة…

  • كلامك صح يا ali ولكن هذا لا يمنع استرجاع الشركة لسمعتها بسرعة و الآيفون ليس من افضل الهواتف ابدا

  • سامسونغ في أحسن رواق، صحيح أنها تلقت ضربة قاسية، لكن هواتفها هي الأفضل في السوق من كل النواحي، أفضل بمراحل من الآيفون وكل الهواتف الذكية من الفئة العليا.
    يجب على الشركة تخفيض سعر النوت، ربما 50 دولار ستكون جيدة، أتمنى فقط ألا ألا يكتفوا بجوائز غالاكسي المعتادة.

    • قارنها مع هواتف شياومي من نفس الفئة، ستتأكد أن هذه الشركة أفضل من حيث الهواتف والسعر

  • بصراحة….
    سامسونج لم يكن عليها أن تعجل بالنوت 7 لكي لا يحدث ما حدث
    طبقا للتسريبات فإنها ستعجل بS8 ومن يدري فلربما يصبح بدوره “قنبله”
    الآن ما علينا إلا الإنتظار لنرى هل ستصمد سامسونج أم ستتخطاها الشركات الأخرى
    طبعا لن ننسى المثل الشهير “في التأني السلامة و في العجلة الندامة”

  • بحسب ما قرأت في عدة تقارير من عدة مواقع، فقد خسرت سامسونج رقم خيالي بعد مشكلة النوت 7. لم تخسر 2 مليار دولار فقط، بل وصلت الخسارة الإجمالية إلى أكثر من 26 مليار دولار! هذا هو فعلاً الرقم “المفجع” الحقيقي!!!

    هل طمع سامسونج في الربح وإستعجالها في إنزال النوت 7 أدى إلى هذه المشكلة الخطيرة ؟ لا شك في ذلك وبالذات بعد أن تبين أن كل البطاريات المعطوبة في نوت 7 هي من إنتاج مصانع سامسونج Samsung SDI وليس من إنتاج طرف ثالث كما حاولت سامسونج أن توهمنا في البداية!!

    كما أن السبب الرئيسي في مشكلة إحتراق وإنفجار البطاريات المصابة ناتج عن تصميم سامسونج في إنتاج بطاريات ذات سعة عالية ولكن بحجم فيزيائي صغير Low Profile مقارنة مع بطاريات المنافسين. هذا بالتأكيد يسمح لهواتف سامسونج من الفئة العليا والمتوسطة أن تكون نحيفة جداً، ولكن في المقابل معرضة بشكل أكبر عن المعتاد للإحتراق أو الإنفجار نتيجة ضغط البطارية لأكثر من اللازم! وهذا يفسر السبب في إحتراق هواتف وبطاريات سامسونج في كل عام وبشكل ملفت للغاية، بعكس هواتف الشركات المنافسة أمثال HTC أو سوني أو LG أو أبل. وهذا يفسر أيضاً سبب نحف هواتف سامسونج مقارنة مع نظيرتها من الشركات الأخرى أمثال HTC رغم أن سعة بطارية الاخيرة تكون بنفس الحجم إن لم تكن أصغر!

    يعني من الاخير، سامسونج تهتم بنحف هواتفها و إطالة عمر بطاريتها أكثر من إهتمامها بالسلامة والأمان كما يروّج لها من قبل المطبلين.

    https://www.engadget.com/2016/09/13/samsung-loses-26-billion-market-value/

    • حتى الآن لا أفهم لماذا تسعى الشركات لتقليل سماكة هواتفها حتى ولو على حساب حجم البطارية مثلما فعلت سامسونج وسوني وموتورولا !!
      لو تبقى الهواتف بسماكة 8-9 مم مع زيادة حجم البطارية ,, ما المشكلة ؟

      • لا توجد أي مشكلة تقنية، ولكن للأسف الشديد معظم الشركات يلهثون وراء موضة “أنحف هاتف” لإعتقادهم بأن هذا ما يجذب الزبائن!

        نفس القضية عند إستخدام الجيل الجديد من المعالجات… ألا تلاحظون بأنه مع كل جيل جديد من المعالج، يبقى متوسط عمر بطارية الهاتف تقريباً كما هو رغم أن المعالج الجديد موفر للبطارية أكثر من سابقه!! لماذا؟؟؟

        ببساطة لأنهم يرفعون سرعة المعالج أكثر من الجيل السابق!!!

    • إذا كان السبب الرئيسي صحيحا، فإن جميع هواتف سامسونج ستكون معرضة للإنفجار في المستقبل!!!

  • كلام فاارغ أصلاً سامسونج أصدرت النوت 5 في أغسطس 2015 والأن نفس الشهر 2016

  • قلتها اكثر من مرة واعيدها على مسامع مطبلي اندرويد رغم اني كنت واحد منهم
    ايفون وبس الاول والاسرع والافخم و و و و …….