براءة اختراع من إل جي تظهر هاتف قابل للطي

براءة الاختراع الجديدة توضح أن إل جي تعمل على عدة تصاميم مختلفة لهواتف ذكية قد تجلب شاشات قابلة للطي.

خلال السنوات القليلة الماضية لاحظنا كيفية ازدياد حجم شاشات الهواتف الذكية بشكل تدريجي، وفي العام الماضي بدأت الشركات بشكل كبير باعتماد سياسة تقليل حجم حواف الجهة الأمامية من الهاتف لكسب المزيد من مساحة العرض.

ويبدو أن الهواتف القابلة للطي ستكون بمثابة الاتجاه المقبل لتصاميم الهواتف خلال الأعوام القادمة، وهو ما تعرفه شركة إل جي وتحاول الاستثمار فيه من خلال براءة الاختراع الجديدة المقدمة في شهر يوليو من العام الماضي إلى المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO، والتي نشرت قبل عدة أيام عبر قاعدة بيانات المنظمة.

وفيما يتعلق بالتفاصيل فإن براءة الاختراع الجديدة تظهر جهازًا هجينًا يمكن استخدامه كهاتف أو كجهاز حاسب لوحي، مع وصف يشير إلى أن الجهاز هو هاتف محمول مع شاشة مرنة يمكن طيها في المنتصف.

وتشمل البراءة على تصميمين مختلفين، الأول لهاتف قابل للطي يحتوي على كاميرا في الجهة الخلفية، مع شاشة كبيرة لاظهار المحتوى، وعند الطي يمكن عرض المعلومات على الجزء الخلفي من الهاتف.

في حين أن التصميم الثاني يبدو متطابق إلى حد كبير مع التصميم الأول، والفارق الرئيسي هو الجزء الخلفي من الجهاز، بحيث يمكن لقسم من الجزء الخلفي التحرك إلى الجانب لإظهار معلومات مثل الوقت، وتشير براءة الاختراع إلى أن هذا القسم من الجزء الخلفي شفاف.

وبمناسبة الحديث عن الهواتف القابلة للطي فإن إل جي ليست الوحيدة التي تفكر في هذا الاتجاه، إذ سبقتها إلى التفكير في ذلك ذلك سامسونج التي تبذل جهود كبيرة في سبيل طرح هاتفها القابل للطي Galaxy X، وكذلك شركة ZTE التي عرضت في وقت سابق هاتف ZTE Axon M.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التصاميم قد لا تستخدم في أي من هواتف الشركة القادمة، وأن الأمر قد لا يتعدى مرحلة الحصول على براءة اختراع جديدة تضاف إلى سجل إل جي.

المصدر

إقرأ المزيد عن

أحمد عنتر

محرر مختص بالشؤون التقنية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *