بالجرم المشهود .. آبل تعترف بأنها تلاعبت بأداء هواتف آيفون القديمة مع تبرير غير مقنع

منذ أكثر من سنة وآبل تعمل على التأثير على أداء هواتف آيفون القديمة، والآن تعترف بذلك.

معروف عن شركة آبل أنها جشعة وطمّاعة؛ على الأقل هذا رأيي، ولكن أن يصل بها الجشع والطمع إلى أن تُضر بعملائها الحاليين بغية دفعهم إلى شراء هواتفها الجديدة، التي لا تختلف عن سابقاتها، بالسعر الباهظ جدًا مقارنة بهواتف أندرويد التي تقدم في معظمها أفضل المواصفات وبسعر لا يتعدى ربع سعر هاتف آيفون؛ فهذا ما لا يمكن التغاضي عنه.

هذا الكلام ليس اتهامًا منّا للشركة، ولكن بعد أن كُشف منذ مدة أنها تقوم عمدًا بالتلاعب بهواتف آيفون القديمة لينخفض أداؤها، اضطرت آبل أمس الأربعاء إلى الاعتراف لموقع TechCrunch بذلك، وهو ما شكل صدمةً قويةً لعشاقها المخلصين، وإبراءً لذمة من انتقدها كثيرًا وكُذّب من قبل أولئك “العشاق”.

بدأت القصة حين اشتكى مالكو هواتف آيفون القديمة من أن أجهزتهم لم تعد تعمل كما في السابق بعد الترقية إلى الإصدارات الأحدث من نظام “آي أو إس” iOS، ثم بدأ الكلام عن أن آبل عمدت إلى إبطاء الهواتف عن قصد طمعًا في أن يقتنعوا بالترقية إلى هواتف iPhone 8 و iPhone X.

وبعد تقديم الدلائل والبراهين من قبل مؤشر الأداء الشهير GeekBench أول أمس الثلاثاء، لم تجد آبل مهربًا من الاعتراف بما فعلته، ولكنها أكدت أنها فعلت ذلك لغيرتها على مستخدميها ليس إلا، وذلك لمنع الهواتف القديمة من التوقف عن العمل على نحو غير متوقع بسبب أن بطاريات الأجهزة أصبحت قديمة.

ولكن التبرير الذي قدمته آبل لم يُقنع عشاقها الغاضبين. إذ أيًّا كان السبب لا يحق للشركة أن تتصرف نيابة عن المستخدمين وتعمل على التأثير على هواتفهم دون إذنهم. هذا فضلًا عن أن ما قامت به ليس جديدًا، بل إنها بدأت ذلك قبل سنة من الآن، ولكنها تكتمت على الأمر حتى كُشفت.

ويبقى السؤال! ماذا لو كان هناك الكثير من الأشياء التي تُخفيها آبل عن عملائها؟ وإلى متى سوف تستمر في جشعها وطمعها؟

ما رأيك باعتراف آبل؟ هل تبريرها مقنع؟ شاركنا ذلك بالتعليقات.

المصادر: 1، 2، 3

إقرأ المزيد عن

، ،

مصنف في

التعليقات: 31 ضع تعليقك

سيد حسين يقول:

مع اني شخص استخدم نظام الاندرويد وبالتحديد اجهزة نكسس ، اعتقد انه سامسونج تتبع نفس السياسة مع اجهزتها

Ali Qassem يقول:

رغم أنني من المتعصبين لنظام أندرويد وأكره آبل وسياستها لكن هذا المقال غير حيادي أبداً والجمل المستخدمة فيه لا تليق بموقع أردرويد أصلاً.. هكذا مقال يبدو بوضوح رأياً شخصياً ومبنياً على أحكام مسبقة وافتراضات غير مؤكدة.. أسلوب الكاتب الجديد ليس من مستوى الموقع للأسف..

محمد يقول:

يعني من بعد اذنك، انت ما قرأت المقال بشكل كامل؟ و هو حيادي و مبني على مصادر و ليس كما تقول انت. انا من عشاق هذا الموقع و هو يمقل العكل و يكتبه دائما ب احترافية كاملة.
اقرأ المقالة مرة أخرى و افتح المصادر

احمد يقول:

كلام صحيح لماذا اللف والدوران… يكفي أن آبل شركة أمريكية

Ali Qassem يقول:

Google مطورة النظام الذي تستخدمه شركة أمريكية أيضاً ?

احمد يقول:

اقصد ان المقال صحيح وشركة آبل قائمة على الاحتكار.. منتجات باهظة الثمن. وغالبية المستخدمين لمنتجاتها يبحثون عن البرستيج لاغير.. اللهم هو آيفون يعطيك نفس الغاية إذا كنت تستخدم هاتف أندرويد رخيص ولكن برستيج فقس لا بيض. ???

Abood يقول:

على الأقل عندها شفافية
أما من ناحية الطمع فكل شركة بالأساس قائمة على الربحية وتبني أهدافها وخططها على ذلك
لكن فيه شركة عندها شفافية
وتحرج الشركات الأخرى بكذبها وزيفها على أنها تراعي مصلحة العميل وكأنهم الحمل الوديع الذي يحافظ على جيب المستهلك

بلاي ماستر يقول:

عندها شفافيه؟ انت غبي او تتغابى؟ الشركه اعترفت بعد ان انفضحت قال شفافيه قال ?
وبعدين في فرق شاسع بين الربح والطمع يا بليد
الربح امر مشروع ومطلوب لكل شركه اما الطمع هو امر مذموم

فهد يقول:

مقالة تعبر عن فشل الموقع. فعليا تقليل سرعة آيفون الذي اعترفت فيه ابل هو تم تطبيقه ابتداء من التحديث الجديد للنظام فقط مما يعني انه ليس شيء قديم ولم يكن معروف ثم تم اكتشافه.

موقع أردرويد فجأة أصبح مهتم بأخبار آبل

بلاي ماستر يقول:

لا ياشيخ؟ ابل اعترفت وقالت انها تعمل هذا من السنه الماضيه
الفاشل هو انت روح انشر كذبك في مكان ثاني

رامي يقول:

بعد هذه الفضيحة لا يزال البعض من عشاق ابل يدافع ويبرر لا بل وينتقد الكاتب على (عباراته) يا له من عالم غريب . ماذا تفعل ابل بكم اكثر من ذلك . فعلا انتم تستحقون الاسوء منها ..هنيئا لكم بهذه الشركة التي تتلاعب بكم وباعترافها وانتم كا ……. تدافعون عنها

بلاي ماستر يقول:

صحيح كالحمير يدافعون عنها ?

mohammed يقول:

مع أني من مستخدمي الاندرويد وأعارض الكثير من الاشياء في سياسات أبل وحتى مسألة التلاعب هذه
ولكن في النهاية موقع اردرويد عرف عنه بنشره لاخبار الهواتف والتقنية بشكل عام بدون تحيز وبدون انتقاص لاي شركة او جهة حتى ان نشرت عنها فضيحة أو عيوب، وهذا المقالة بصراحة لم تكن لنشر الخبر فقط بل تحث ايضا على التحريض والتهكم على شركة معينة، وهذا الاسلوب وان كان رأي شخصي لكاتب المقالة ولكنه لا يليق بمدون في موقع عام وحيادي للتقنية

Ali Qassem يقول:

هذا بالضبط ما قصدته
أتفق معك بكل كلمة

معروف يقول:

إتفق معك تماماً
رغم إنِّي لا أحب نظام أبل و قيودها، لكن ما ذكرته صحيح، ثم كل الشركات تفعل نفس الشيء، لا شركة تدخل السوق بغرض تقديم عمل خيري، رُبَّما يحيب لأبل أنَّها اعترفت بينما صمت البقية

Osama يقول:

بغض النظر عن النوايا وراء هذا الإجراء فإن التبرير الذي ساقته أبل غير منطقي على الإطلاق فهل من المقبول أن يسوء أداء الهاتف بشكل عام مقابل الحفاظ على البطارية و ماذا لو كان لاصحاب الهواتف الخيار بالتأكيد سيختارون تبديل البطارية القديمة بجديدة على أن يتم إبطاء أجهزتهم و الحد من أدائها.

راكان يقول:

ليذهب المدعو Ali Qassem لمزبلة التاريخ

تعليقاته سخيفة ولا يُجيد إلا (الصياح) والنياح على الكُتاب .. وبشكل مُقزز .

هذه العينة المريضة تحتاج إلى إبادة بعد الحظر والحذف والرجم .

Ali Qassem يقول:

صديقي ما الذي أوجعك بالضبط فيما كتبته؟
انتقدت سياسة الكاتب وأسلوبه ولم أشتمك أو أسبك ولا أدري سبب انتفاضتك بهذا الأسلوب الذي يعبر عنك،
لكنني رغم ذلك أتفق معك في أن أصحاب التعليقات التي تحوي شتائم يجب حظر أصحابها.. وأنت أولهم..

بلاي ماستر يقول:

اتفق معك يا راكان وينطبق كلامك على Abood والذي اسمه معروف وكل حمير التفاحه الفاسده

راكان يقول:

المقال رائع بكل ماتعنيه الكلمة من معنى ..
فيه تطور ملحوظ في الموقع !
عاد الموقع للحياة .

ابومشعل يقول:

ابل شركه تكذب واستغلاليه تقوم بارسال تحديث للموبايل وهو في الواقع يجمع بين دعاية التحديث المبطنه بخبث الاستغلال باحداث تعليق في الهاتف لتطفيش العملاء القدماء وايهامهم بضرورة تغيير هواتغهم لانه اصبحت قديمه وكذلك تتلاعب بكيابل الشحن بخاصيه تم تجهيزها سلفا في الهاتف وذلك بعد ان تتعاقد مع شركات مصنعه للكوابل بمبالغ ومده متفق عليها وتتعمد الغاء عملها لتعاقدها مع شركات جديده وهكذا وابل لاتحترم رغبات العملاء مثل سامسونق التي هي حتى الان تعمل اجهزتها بشكل ممتاز بلاتعليق ولا استغلال

محمد حبيب يقول:

الكلام غير سليم نهائيا وارى ان الكاتب غير مطلع إطلاقا على الخبر من كل جوانبه أو أنه يحاول التعبير عن ما بداخله من معتقدات وفتراضات هو مؤمن بها دون للضروره أن تكون صحيحه

والتجارب التي حصلت على الأجهزة …هذا يؤثر على مصداقيتكم

انا مستخدم اندرويد للتنوية فقط

Ali Qassem يقول:

تماماً

بلاي ماستر يقول:

ههههه كلامك تافه يامحمد حبيب

عربي يقول:

يا شباب ماحدا حاسس منكم انو زودتوها يعني؟ يعني بصراحة اللي بيقرا التعليقات بيشوف انو في كم تعليق مستواهن مو اعلى من مستوى ولاد صغار عم يتخانقوا .. يعني الموضوع كلو مابيستاهل هالتعليقات المتعصبة .. اذا الكاتب مثلا كان عندو تحيز ماعاد صار مستواه اقل من مستوى الموقع ولازم يتقلع من الموقع ،الواحد بيحكي انو يا كاتب هالمقال انت لغتك العربية منيحة كتير بس كان في شوية تحيز بالكتابة لضد ابل ونحنا منتمنى هالشي يتغير بالمقالات الجاية ..واذا حدا عبر عن رأيو بلا ما يؤذي حدا ماصار زبالة وعم يصيح ومعو خلل عقلي .التعبير عن الرأي حق كل واحد بس ايذاء العالم بهيك تعليقات مو حقك ولا حق ايا حدا ..يعني عنجد الواحد بيستحي من العرب وقت بيشوف شلون كانت كلمتون مدوزنة وبتنحكى بمحلها وبيشوف هالتعليقات اللي مستواها متل مستوى الولاد . ارتقوا يا عرب بيكفي تصغير عقول

ِِأبوحذيفة يقول:

لم أكن من عشاق الأيفون، ولا زلت، وانتهي عهد الأيفون معي منذ عدة سنوات، لكن هذا لا يقلل من احترامي لأصحابه، وهم كُثر، ومنهم اخواني وأصدقائي، ولا أنوي الدخول معهم في جدل عقيم لا ينتهي لإثبات صدقية هذه الشركة عن تلك، فالأمر متروك للرغبة الشخصية وللأذواق، والدفاع عن إحدى الشركات أو ذم الأخرى لن يغير في قناعات الكثير، يبقى الرغبة والذوق الشخصي هو الفيصل هنا كما ذكرت مسبقاً..
ما حصل لا شك عندي أنها فضيحة لأبل، ولا أشك بالمقابل أن أبل ستتجاوزها بسهولة، بل وسيستميت عشاقها لإثبات أن كل الشركات تغش، بطريقة أو أخرى، وهنا سندخل في جدل لا معنى له..
يبقى الفيصل هنا هو نشر المعلومة بحيادية، وترك الناس يقررون في ماذا سيختارونه..
وأتفق أن بداية المقال بجملة “””معروف عن شركة آبل أنها جشعة وطمّاعة؛ على الأقل هذا رأيي””” ليس حيادي..
فليس صحيح أن تقول “معروف عن كذا” وكأنها حقيقة علمية لا غبار عليها، ثم تعقب عليها بأنها “رأي شخصي” أو انطباع..
تحياتي لك أخ أحمد الخضر، وللموقع ورواده..

بلاي ماستر يقول:

“معروف عن شركة آبل أنها جشعة وطمّاعة” هذه حقيقه علمية لا غبار عليها ولا ينكرها الا حمير التفاحه الفاسده

Ali Qassem يقول:

“بلاي ماستر”
أنصحك بأخذ كورسات مكثغة في أخلاقيات النقتش.. لأنك لست أهلاً له أبداً..

الشركة معروفة باحتكارها ونصبها وقلة حيائها للجميع. أنا مستخدم آيفون سابقاً. مع كل تحديث جديد يتم إبطاء الهاتف فيه وهذا حسب تجاربي من الآيفون 4. اللعنة على هذه الشركة المادية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *