أردرويد

الطلبات المسبقة على هاتف Galaxy S8 تتفوق على تلك الخاصة بهاتف Galaxy S7

علمنا سابقًا أن هواتف Galaxy S8 و S8 Plus قد حققت رقمًا غير مسبوق للطلبات المسبقة في كوريا الجنوبية، ولكن يبدو أن قصة النجاح الخاصة بهذه الهواتف لن تتوقف عند هذا الحد، بل ستمتد لتشمل سوقًا هامًا بالنسبة لسامسونج: سوق الولايات المتحدة وأمريكا الشمالية.

الآن، وفي تصريحٍ رسميّ لشركة سامسونج، حققت الهواتف الجديدة طلباتٍ مسبقة أكبر بنسبة 30% من تلك التي حققتها هواتف S7 و S7 Edge الخاصة بالعام الماضي (والتي كانت أيضًا نجاحًا كبيرًا للشركة الكورية)، وذلك كأول اختبارٍ فعليّ للشركة الكورية، من حيث تضرر سمعتها وثقة المستخدمين بها بعد أزمة هاتف نوت 7.

يمثل هذا الأمر نقطةً بالغة الأهمية بالنسبة لسامسونج، خصوصًا أن هذه الأرقام تأتي في سوقٍ لا يرحم فيه الإعلام، وما حصل مع هواتف نوت 7 هو أكبر دليل على ذلك. بكل الأحوال، يبدو أن العمل الذي بذلته سامسونج بمجال العلاقات العامة والتسويق قد أتى بثماره، من حيث إصدار الشركة لاعتذارٍ رسميّ عبر العديد من الصحف والمجلات الأمريكية، فضلًا عن تسويقها الكبير لخطتها الخاصة بضمان جودة البطاريات وخطة النقاط الثمانية الهادفة لتزويد المستخدم بأفضل بطارية من حيث السلامة والأمان.

من ناحيةٍ أخرى، من المهم القول أيضًا أن سامسونج قد لعبت بذكاء بهذا الموضوع، من حيث جعل مدة الطلبات المسبقة طويلة نسبيًا (حوالي ثلاثة أسابيع) ما سيجعل منها كبيرة بشكلٍ تلقائيّ، وهو أمرٌ ستستطيع استغلاله لإظهار مدى الاهتمام والثقة التي تحظى بها. لا ننكر بكل تأكيد أن الهاتف الجديد يمثل نقلة جديدة بفضل تصميمه المتميز ومواصفاته القوية، على الرغم من بعض المشاكل التي بدأت بالظهور مثل التقارير الخاصة بانزياح لون الإظهار نحو الأحمر في بعض نسخ الهاتف (والتي وعدت سامسونج أنها مشكلة برمجية ستقوم بحلها عبر تحديثٍ جديد).

بكل الأحوال، وعلى الرغم من كافة التقارير التي تؤكد الشعبية الكبيرة التي تحظى بها الهواتف حاليًا، فإنه لا يزال من المبكر قليلًا الحكم على مدى النجاح الذي حققته سامسونج، وعلينا الانتظار حتى وقتٍ لاحقٍ هذا العام لحين صدور الإحصاءات الخاصة بمبيعات الهواتف الذكية.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

أضف تعليقًا