لماذا استغنيتُ عن حاسبي اللوحي لصالح جهاز كيندل؟

للحواسب اللوحية تاريخ مُثير للدهشة والاستغراب، يتراوح ما بين الاهتمام الكبير من الناس والنجاح الواسع في الأسواق، إلى فقدان الاهتمام بهذه الأجهزة بشكل مُفاجئ حيث تُشير جميع دراسات السوق إلى تراجع كبير في مبيعاتها حول العالم، ولهذا من غير المُستغرب أن العديد من الشركات إمّا توقفت عن صناعتها، أو ركزت فقط على صناعة الحواسب اللوحية ذات المواصفات المنخفضة إلى المتوسطة مع إطلاق الأجيال الجديدة منها كل عامين أو ثلاثة!

عندما أعلن ستيف جوبز عن الآيباد الأول في العام 2010 اعتقد الكثيرون بأن هذا النوع من الأجهزة سيُغيّر كل شيء، لكن تدريجيًا وبعد الموجة الأولى من النجاحات وصلنا إلى وقت لم يعد فيه للحاسب اللوحي إلا الاستخدامات التالية تقريبًا:

  • جهاز يشتريه الأهل للأطفال من أجل اللعب ومشاهدة اليوتيوب. غالبًا من أسوأ المواصفات العتادية الممكنة.
  • لاستخدامات تجارية معينة في الشركات والمتاجر كبديل عن جهاز الكمبيوتر لتلقّي وتسجيل الطلبات وما شابه.
  • جهاز مرمي جانبًا معظم الوقت ويتم إخراجه عند السفر لمشاهدة الفيديو في الطائرة أو الفندق.

بالتأكيد هناك من يستخدم الحاسب اللوحي لأسباب أكثر جدّية مثل قراءة الكتب (وهو ما سنركّز عليه اليوم)، أو للعمل، أو حتى لاستخدامه كجهاز أساسي آخر إلى جانب الهاتف للتواصل الاجتماعي وقراءة البريد الإلكتروني والألعاب. لكن نسبة هذه المستخدمين قليلة بحسب مشاهداتي.

بالنسبة لي فقد كنت من هذه الفئة الأخيرة لفترة طويلة حيث كان الحاسب اللوحي بالنسبة لي جهازًا أساسيًا، أستخدمه بشكل أساسي للقراءة، إلى جانب استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وتأدية بعض الأعمال السريعة.

لو كانت القراءة هدفك الرئيسي، فالحاسب اللوحي ليس خيارك الأنسب

لو كنت بقارئ، واشتريت الجهاز لقراءة الكتب أو المقالات عبر الإنترنت، فأعتقد أنك وبعد فترة من الاستخدام قد اكتشفت بأن الحاسب اللوحي لا يُقدّم تجربة قراءة جيدة رغم أن القراءة هي ما يعتقد الجميع بأنها من أفضل ما يقدمه الحاسب اللوحي.

لكن بعد فترة ستكتشف أنك ومهما حاولت إقناع نفسك بأنك ستخصص جلسة مطوّلة لقراءة كتاب أو مقال طويل، ستجد بأن الجلسة ستتحول في النهاية إلى جلسة مختصرة جدًا، مع شعور بعدم الراحة ستحاول يائسًا التغاضي عنه، هذا إذا لم تقاطعك الإشعارات أو أغراك فتح لعبة بعد أقل من نصف ساعة من بداية القراءة.

لو تغاضينا عن الإشعارات التي يمكنك تعطيلها لو أردت، ولو تغاضينا عن رغبتك الملحّة في فتح فيسبوك وأنت ما زلت في بداية جلسة القراءة، فالمشكلة الفعلية في الحواسب اللوحية هي الشاشة والبطارية. فإضاءة الشاشة مُتعبة للعين بعد فترة قصيرة. الشاشة بحد ذاتها ستعكس شيئًا من ضوء الغرفة حتى لو حاولت تفادي هذا. أما بالنسبة للقراءة في الخارج وفي يوم مشمس أو شبه مشمس فيمكنك أن تنسى الموضوع أساسًا. كما أن وزن وحجم الجهاز الذي يمتلك الكثير من الإضافات التي لا تحتاجها للقراءة كالكاميرا والحساسات المختلفة قد يُشكل مشكلة بالنسبة لك. ناهيك عن البطارية التي ستلاحظ تناقصها المُتسارع بعد ساعة من القراءة بإضاءة قوية نسبيًا. ما سيجعلك تنظر قلقًا بين فترةٍ وأخرى إلى مستوى شحن البطارية.

كل هذه الأسباب التي تجعل من الحاسب اللوحي جهازًا غير عمليًا للقراءة الجادّة، أخّرت لسنوات تحقيق هدفي في زيادة معدّل قراءتي. لدى معظمنا هذا الحلم، بأننا نريد أن نُصبح قارئين نهمين للكتب وهو الحلم الذي لم تُساعدنا الحواسب اللوحية في تحقيقه.

إن كنت بقارئ، عليك بالكيندل

بعد فترة من التردد، وبعد أن أصبحت لدي قائمة طويلة بالكتب التي أريد قراءتها، قررت أخيرًا الحصول على جهاز كيندل، وقلتُ أنه يمكنني تجربته لبضعة أسابيع ثم إعادته لآمازون واستعادة نقودي إن لم يعجبني.

النتيجة؟ لم أعد أستطع ترك الجهاز من يدي! 

الجهاز الذي حصلت عليه هو Kindle Oasis 2، وهو يُعتبر أحدث أجهزة كيندل وأفضلها من حيث المواصفات. هذه ليست مراجعة للجهاز لكن أبرز ميزاته هي الشاشة عالية الجودة والدقة (300 بيكسل بالإنش) بقياس 7 إنش، والوزن الخفيف جدًا (194 غرام)، والتصميم بالغ النحف والذي يحوّل مركز الثقل إلى راحة يدك ما يجعله إمساكه مريحًا للغاية.

بما أن الشاشة تعمل بتكنولوجيا الحبر الإلكتروني E-Ink فهذا يعني أنها تُقدم تجربة مماثلة لتجربة القراءة من الورق، وبالتالي فهي مريحة جدًا للعين وبالغة الوضوح حتى تحت ضوء الشمس المباشر. كما تمتلك إضاءة خلفية لطيفة (وغير مزعجة للعين كما هو الحال في شاشات الحواسب اللوحية) يمكنك استخدامها للقراءة ليلًا.

عدم وجود أية إشعارات أو تطبيقات يعني أن جلسة القراءة ستكون للقراءة فقط. البطارية تكفي لحد يصل إلى ستة أسابيع (بافتراض نصف ساعة من القراءة يوميًا مع ضبط الإضاءة على 10% وتعطيل الواي فاي التي لا تلزم إلا لمزامنة الكتب. بالنسبة لي تكفي البطارية من أسبوعين إلى ثلاثة بحسب معدّل استخدامي ).

الحصول على الكتب، وقراءة مقالات الويب

بالطبع، يمكنك شراء الكتب من متجر كيندل. مع العلم أن متجر كيندل بات يدعم الكتب العربية بشكل تجريبي لكن فقط على تطبيق كيندل للحواسب اللوحية وليس على أجهزة كيندل بعد، لكن دعم العربية في الأجهزة قادم بكل تأكيد كخطوة تالية. لكن يمكنك قراءة كتب PDF العربية حيث يمكن نقلها على كيندل إما عبر الربط مع جهاز الكمبيوتر، أو لاسلكيًا حيث يمكنك إرسال الكتاب كملف مرفق عبر البريد الإلكتروني لحسابك على متجر كيندل وسيتم مزامنته وتوفيره لك على الجهاز مباشرةً.

لكن ماذا لو كنت تحب أيضًا قراءة المقالات من مواقع الويب وليس الكتب فقط؟ هذا ممكن أيضًا حيث توفر آمازون طريقة رائعة لإرسال المقالات إلى كيندل من خلال إضافة Send to Kindle لمتصفحات الويب حيث يمكنك ولدى العثور على مقال يستحق القراءة وبضغطة زر واحدة إرسال المقال إلى كيندل حيث سيتوفر لك بصيغة ممتازة قابلة للقراءة في أي وقت وبدون اتصال بالإنترنت. يمكنك كذلك إرسال المقالات من الهاتف عبر اختيار مشاركة المقالة ثم اختيار تطبيق Kindle الذي يجب أن يكون مُثبتًا على الهاتف. هذا أفضل حتى من إبقاء المقالات مفتوحة على متصفح كروم أو غيره ثم إغلاقها بعد فترة قبل قراءتها.

منذ شرائي الجهاز قبل حوالي الشهر قرأت ثلاثة كتب منها رواية يتجاوز طولها الألف صفحة. لم أقرأ في حياتي بمثل هذا المعدل، ولم أتمكن عبر حاسبي اللوحي من إكمال كتاب واحد بدأت بقراءته إلا مرتين أو ثلاثة خلال سنوات.

الحاسب اللوحي، هاتف كبير

في النهاية، فإن معظم استخداماتنا للحواسب اللوحية هي كهواتف لكن بشاشات أكبر. ورغم أن الحواسب اللوحية تُجيد عمل بعض الأشياء بشكل جيد، لكن القراءة هي بالتأكيد ليست من بين هذه الأشياء، لهذا توقفت عن استخدام الحاسب اللوحي بعد شراء كيندل.

هل تستخدم حاسب اللوحي للقراءة المطوّلة والجدّية؟ أم هل تقرأ عبر كيندل أو أي جهاز مُشابه؟ حدّثنا عن تجربتك ضمن التعليقات.

عدد التعليقات 12
  1. TAREK يقول

    السلام عليكم
    شكرا اخي أنس على هادا التقرير الرائع وهو موضوع مهم
    بالنسبه لي انا لازلت اقرا من اللابتوب وفكرت كتيرا بشراء تابلت للدراسة ولاكن لاني مهندس انشائي احتاج اثناء الدراسة الى رسم رسومات للتوضيح واحيانا لبعتها لشخص اخر لشرح له مسـأله ما
    ف هادا السبب جعلني الا الان لم اشتري تابلت لعدم معرفتي اي منهم بناسبني للقراءه ورسم sketch احيانا وارسال صور على الماسنجر او احد تطبيقات التواصل الاجتماعي
    ف بأي جهاز تنصحني ..؟؟ وشكراا

    1. أنس المعراوي يقول

      بحسب تجربتي لا يوجد حاسب لوحي مناسب للقراءة والرسم معًا. فبرأيي الحاسب اللوحي الأفضل للقراءة هو الأصغر حجمًا (7 أو 8 إنش) أما الحاسب الأنسب للرسم فهو الكبير (9.7 إنش فما فوق). المشكلة أن القراءة على الحاسب الكبير مُجهدة وغير عملية، والرسم على الحاسب الصغير غير مريح وغير عملي أيضًا. للدراسة، وخاصة إن كانت تتضمن مشاهدة رسومات أو القيام برسمها، أنصحك بحاسب Galaxy Tab S3.

      1. TAREK يقول

        شكرا اخي أنس وانا اعتقد انا هذا أفضل خيار لي

  2. JAlAL يقول

    هل استطيع قراءة كتبي في قوقل بوك من خلاله ؟

    1. أنس المعراوي يقول

      هذا غير ممكن.

  3. دعاء إمام يقول

    التقرير رائع والحقيقة انا استخدم الهاتف للقراءة وكنت افكر في شراء حاسب لوحي للقراءة وكنت اخشى من تأثيره على العين وأيضا من ثقله ولكن هل يوجد في كيندل تطبيقات تتيح الكتابة بالقلم عليه او باللمس وانشاء ملفات وورد؟

    1. أنس المعراوي يقول

      معظم طرازات كيندل الحديثة تمتلك شاشة لمسية، أما بالنسبة للقلم فهي لا تدعمه. يوجد جهاز واحد بشاشة من الحبر الإلكتروني وتدعم القلم أطلقته قبل حوالي العام شركة جديدة وهو يدعى reMarkable وهذا موقعه: https://remarkable.com/

      كما لا يكن إنشاء ملفات وورد لكن يمكن قراءتها عبر الجهاز.

  4. مؤمن يقول

    مقال جيد
    لدي سؤال، كيف هي قراءة ملفات البي دي أف للكتب، سواء كانت مكتوبة على الكمبيوتر أو من مصورة scan، هل هي بطيئة أم عادية؟
    فهذا أهم سؤال يشغلني لأقرر هل أشتري واحدا أم لا، فمعظم الكتب العربية إما مصورة تصوير scan أو بعضها مكتوب
    شكرا

  5. محمد القلوي يقول

    مقال ممتع ومفيد جداً
    حالياً استخدم galaxy tab s2 9.7 وفعلاً اكثر ما يقاطعني الاشعارات بغض النظر عن صغر المحتوى في قوقل بوك باللغة العربية و لا اقرأ غير اللغة العربية
    سؤالي عزيزي
    هل صيغ pdf تدعم مميزات الجهاز وهل يكون خفيف او ثقيل على الجهاز
    اتذكر قبل فترة ارفع الكتاب إلى موقع ليتم التحويل الى صيغة إلى mobi ومن ثم النقل إلى الجهاز وبعض المرات لا تنجح هذه الطريقة وكان يسبب لي صداع وتم الاستغناء عن الجهاز
    هل يوجد طريقة أسهل

  6. محمد القلوي يقول

    اتذكر ايضا الخط كان معاناه ولا تستطيع ان تغير حجمه او نوع الخط وحتى لون الخلفية

  7. كندلچي يقول

    مكتبة الكندل العربية
    ستجد الآلاف الكتب العربية النصيه 🌹
    فعلآ أمر مؤلم انك تستخدم كندل ولم تسمع بهذه المكتبة الخرافية

    1. محمد القلوي يقول

      رحم الله والديك وجزاك الله خيرا
      الآن اشتري كندل مرتاح البال جعله الله في ميزان حسناتك

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.