التنافس بين مساعد جوجل وأليكسا ضمن أماكن العمل

الحرب بين أمازون وجوجل على جلب مساعداتها الرقمية إلى أماكن العمل قد بدأت وسلاحها الشاشات الذكية العاملة باللمس.

خلال الفترة الماضية، أعلنت جوجل أن مساعدها الذكي سوف يتواجد ضمن عدة أجهزة لمسية جديدة مصنعة من قبل إل جي ولينوفو وسوني و JBL، والتي تطلق عليها جوجل اسم الشاشات الذكية، بحيث يمكنك من خلال هذه الأجهزة إجراء المكالمات الفيديوية أو مشاهدة مقاطع الفيديو من يوتيوب والحصول على الاتجاهات أو المساعدة في الطهي أو مشاهدة صورك المفضلة، وذلك باستعمال الأوامر الصوتية وشاشة اللمس.

وظهرت هذه الأجهزة لأول مرة خلال معرض الإلكترونيات الإستهلاكية لهذا العام CES 2018، وهي تمثل أول محاولة من جوجل لتوفير مساعدها الذكي ضمن مكبرات صوت ذكية مع شاشات تعمل باللمس من أجل منافسة أجهزة أمازون Echo Show و Echo Spot.

وقامت شركتا جوجل وأمازون بطرح عدد من المنتجات الجديدة المتضمنة مساعداتهما الرقمية منذ أواخر شهر سبتمبر الماضي، وذلك في محاولة منهم لاستباق عمليات الإطلاق المتوقعة لمكبرات صوت منزلية ذكية من قبل شركات أخرى مثل سامسونج وفيسبوك، جنبًا إلى جنب مع محاولة التوسع إلى أماكن جديدة.

وتؤكد الشركتان رغبتهما بوضع مساعداتهما الرقمية في كل مكان، مع معرفتهما أن ساحة المعركة اليوم تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسية هي المنزل والسيارة ومكان العمل.

وخلال معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES لهذا العام، ظهرت الكثير من التفاصيل حول جهود جوجل لتوفير مساعدها الذكي ضمن أجهزة إل جي وجنرال إلكتريك المنزلية، جنبًا إلى جنب مع التواجد بشكل أكبر ضمن السيارات من خلال منصة أندرويد أوتو Android Auto.

وبالرغم من أنه لم يصدر أي إعلان من قبل جوجل وأمازون فيما يتعلق بالتواجد ضمن أماكن العمل خلال CES، إلا أن الشاشات الذكية العاملة باللمس سوف تعطي مساعد جوجل دعمًا جديدًا لمنافسة أليكسا فيما يتعلق بعملاء المؤسسات.

وبالحديث عن أماكن العمل فإن إمكانية التحكم بالأجهزة الذكية المتواجدة ضمن المكتب أو إمكانية توفير معلومات تعد نقطة تفوق فيما يخص مبيعات أجهزة مكبرات الصوت الذكية Echo في أماكن مثل قاعات الاجتماعات، ومع ذلك، فإن وجود مساعد ذكي جنبًا إلى جنب مع واجهة مستخدم بصرية سيكون أكثر فائدة بكثير في بيئة الأعمال.

وهو ما تدركه جوجل بشكل واضح، إذ صرح سكوت هوفمان نائب رئيس شركة جوجل في وقت سابق  أن التشكيلة الجديدة من الأجهزة ستوفر مجموعة متنوعة من حالات الاستخدام لمساعد جوجل.

وخلال شهر نوفمبر الماضي أعلنت أمازون عبر مؤتمرها AWS re:Invent الذي عقدته في لاس فيغاس عن جلبها مساعدها المعتمد على الذكاء الاصطناعي إلى أماكن العمل من خلال خدمة جديدة تسمى أليكسا للأعمال Alexa for Business.

ويمكن استخدام أجهزة Echo و Echo Dot لأشياء مثل التحكم بالأجهزة الذكية في غرف الاجتماعات أو بدء دردشة فيديوية من خلال منصة الاتصالات والمؤتمرات الفيديوية والصوتية Zoom أو أنظمه التحكم في الاجتماعات من Cisco أو حلول شركة المؤتمرات الفيديوية والصوتية عالية الجودة Polycom، كما يمكن لهذه الأجهزة القيام بأشياء أخرى مثل جلب مواد رسومية من التقارير الفصلية.

وبالنظر إلى عدد المنتجات التي تبيعها جوجل لعملاء المؤسسات في الوقت الحالي مثل G Suite، والمنافسة الحالية بينها وبين أمازون في مجالات مثل المنزل والسيارة وغرفة الفندق، فإنه من الواضح أن مساعدها الذكي سيلعب دورًا كبيرًا في أماكن العمل أيضًا.

وبالابتعاد قليلًا عن جوجل وأمازون، فإننا نلاحظ أن هناك شركات أخرى تتواجد في أماكن العمل منذ سنوات عديدة مثل مايكروسوفت، والتي جلبت مساعدها الصوتي الذكي كورتانا إلى أجهزة حواسيب ويندوز 10 منذ عام 2015.

وهناك اليوم أكثر من 600 مليون جهاز حاسب يتضمن المساعد الذكي كورتانا، كما تعمل مايكروسوفت بشكل منفصل على مهارات تطبيق المؤسسات الصوتي للتحدث من خلال مكبر الصوت الذكي Invoke من هارمان كاردون.

وبالرغم من أن كورتانا يتضمن عددًا من ميزات LinkedIn و Office 365 الحصرية، بحيث يمكنه فعل أشياء مثل إضافة أحداث إلى التقويم الخاص بالمستخدم، والذي يشمل زملاء العمل، إلا أن مساعد أمازون الذكي بدأ بتحدي احتكار مايكروسوفت المتمثل بتكامل كورتانا مع أجهزة الحواسيب، وذلك من خلال التكامل بين أليكسا وأجهزة حواسيب لينوفو وآسوس وأيسر وإتش بي.

كما انضمت سيسكو Cisco إلى المنافسة في الخريف الماضي عبر مساعدها الذكي سبارك Cisco Spark، المتوفر عبر نسخة الويب وتطبيق الموبايل أو تطبيق حواسيب سطح المكتب، والذي تحاول ربطه مع حلولها للأعمال والمؤتمرات الفيديوية والصوتية، وتريد منه أن يكون طرفًا فاعلًا في اجتماعات العمل.

ويمكن لهذه الأجهزة اللمسية المزودة بالتطبيقات الصوتية المرئية أن تكون إحدى الطرق التي تتبعها جوجل وأمازون لنقل مساعداتهما الرقمية من المنزل إلى مكان العمل.

وبعد مرور عام أو عامين فإنه بإمكان هذه المكبرات الصوتية الذكية المزودة بشاشة تعمل باللمس أن تكون ذات قيمة كبيرة لعملاء المؤسسة في حال قدرتها على القيام بالمزيد من الأمور في مكان العمل.

وربما كان ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت محقًا عندما صرح في عام 2016 أن الحوسبة الحوارية سوف تصبح جزءًا أساسيًا مما يقوم به مطورو التطبيقات المحمولة وتطبيقات سطح المكتب ومواقع الويب، وأوضح خلال التجمع السنوي للمطورين في تورونتو المسمى مؤتمر شركاء مايكروسوفت في جميع أنحاء العالم أن الحوسبة الحوارية ستغير تعريف الحوسبة للجميع.

وبما أن معركة تواجد المساعدين الرقميين ضمن أماكن العمل قد بدأت، فإنه من الصعب تصور أن جوجل لن تحاول دفع الأمور إلى الأمام من خلال حث الشركات على تبني الأجهزة التي تتضمن مساعدها الذكي بنفس الطريقة التي فعلتها أمازون مع خدمتها Alexa for Business.

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.