أردرويد
UFS 3.0

الإعلان عن معيار UFS 3.0 بأداء أسرع مرتين من UFS 2.1

هذا المعيار مصمم للتطبيقات المحمولة وأنظمة الحوسبة التي تتطلب أداء مرتفع مع انخفاض في استهلاك الطاقة.

غالبًا ما يجري تجاهل عوامل وتقنيات التخزين الفلاشية ضمن الهواتف الذكية عند الحديث عن الأداء، إلا أن جمعية JEDEC الرائدة عالميًا والمعنية بتطوير ووضع معايير صناعة الإلكترونيات الدقيقة تحاول تغيير ذلك عبر اعتمادها معايير جديدة توفر سرعات أعلى لتقنية التخزين الفلاشية UFS المستخدمة كبديل لتقنيات eMMCs وبطاقات SD.

وفي شهر فبراير 2012 نشرت الجمعية النسخة الأولى من المعيار UFS 1.0، وتبعها في شهر سبتمبر 2013 الإعلان عن معيار UFS 2.0، والذي جاء كتطوير للمعيار السابق UFS 1.1 المنشور في شهر يونيو 2012، في حين تم الإعلان عن UFS 2.1 في شهر مارس 2016.

والآن، تعلن جمعية JEDEC عن المعيار الجديد UFS 3.0، والذي يعد بتوفير ضعف عرض النطاق الترددي بالمقارنة مع المعيار السابق UFS 2.1، أي أداء أسرع بمرتين، مع استخدام طاقة أقل للتشغيل، مما يعني تعزيز سرعة القراءة والكتابة ضمن الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

ووفقًا للإعلان فإنه يمكن لممر واحد التعامل مع ما يصل إلى 11.6 غيغابت في الثانية، في حين يمكن الوصول إلى 23.2 غيغابت في الثانية عند استخدام ممرين، كما يدعم المعيار إمكانية العمل في درجات حرارة أعلى.

ومن المعروف أن التقاط فيديوهات بدقة 4K وبمعدل 60 إطار في الثانية يتطلب عرض نطاق ترددي كبير، وهو ما يمكن لهذا المعيار توفيره للشركات المصنعة.

تجدر الإشارة إلى قيام سامسونج مؤخرًا بالإعلان عن تبنيها لمعيار UFS 3.0 خلال الربع الأول من عام 2018، ولكن من غير المرجح رؤية هذا المعيار ضمن أحدث هواتفها الرائدة Galaxy S9، والتي يفترض ان يتم كشف النقاب عنها خلال حدث 25 فبراير.

المصدر

أحمد عنتر

محرر مختص بالشؤون التقنية

أضف تعليقًا

ضع تعليقًا